أداة إصدار الأنظمة العامة

كتابة asma - تاريخ الكتابة: 5 سبتمبر 2021 , 16:09
أداة إصدار الأنظمة العامة

أداة إصدار الأنظمة العامة التي تعد حامية للدول من الفوضى، والوقوع في براثن الاضطراب، فبدونها يعم القلق والفساد والعشوائية كل أرجاء الدولة، فما هي؟ وكيف تصدر؟ وما فائدتها؟ كل هذا سنتعرف عليه.

أداة إصدار الأنظمة العامة

أداة إصدار الأنظمة العامة الاختيار الصحيح مرسوم ملكي، حيث يقوم الملك بإصدار مرسوم ملكي بعد المصادقة على القوانين المنظمة للمملكة عقب اجتماع المجلس الملكي، كما يقوم المجلس الملكي بنشر المرسوم الملكي في جريدة القصر الرسمية ليصبح بعد ذلك ملزمًا ونافذًا على الجميع بدءًا من أعلى قمة الهرم الحاكم وحتى كافة المواطنين العاديين الكل منصاع لتنفيذ الأنظمة العامة بعد إصدارها بموجب المرسوم الملكي، حيث تسبق ذلك عملية مناقشة وحوار بناء يشترك فيه كافة المعنيين من المشرعين وأساتذة القوانين وأساتذة علم الاجتماع وعلماء الدين حتى لا تتعارض أنظمة العمل مع أي من ثوابت الدين أو المجتمع.

كما أنها تلك الأداة التي تصدرها الدول لتنظيم شؤونها الداخلية الخارجية، فهي الأداة التي تحكم النظام الذي يسير الدولة، ولكل دولة من الدول أداة نظام خاصة بها هي التي تصدر الأنظمة والقوانين والتشريعات، والقوانين الرسمية التي تنظم أمورها وأعماله الداخلية والخارجية، ومن غير النظم والقوانين والأداة المنظمة لها تدهور الدول ويشملها الفساد، وتعمها الفوضى وسوء الإدارة، ولكن الأنظمة العامة التي تشرع القوانين وتحولها إلى تشريعات نافذة يقي الدولة شر الوقوع في الفوضى والاضطراب والقلق.

شاهد أيضاً: ما أنواع الأنظمة في المملكة العربية السعودية

ما هي أداة إصدار الأنظمة العامة؟

تعتبر الأنظمة العامة لكل دولة هو الأساس والركيزة الأولى التي تبنى عليها تلك الدولة، وإذا لم تتوافر آلية أو أداة تحكمها وتغذيها وتصديرها وتقنن لها القوانين وتسن لها التشريعات، فلن تستمر الدولة طويلاً، وسرعان ما تتقوض أركانها، وتنهار.

أداة إصدار الأنظمة العامة مسئولة عن

أداة إصدار الأنظمة العامة مسئولة عن إرساء الأسس والقوانين واللوائح المنظمة للدولة داخليًا وخارجيًا، ومسئولة عن تنظيم مناحي الحياة وكافة شئونها وعلاقاتها بجيرانها وسائر دول العالم، كما أنها مسئولة عن توضيح العلاقات والروابط التي تحكم أفراد المجتمع، كما يقع عليها عبء توضيح الحقوق والواجبات.

شاهد أيضاً: عدد الأنظمة الإدارية التي صدرت في عهد الملك عبد العزيز آل سعود

من المسئول عن إصدار الأنظمة العامة

يعتبر المجلس القومي أو الوطني للدولة هو المسئول برئاسة الملك عن رخصة إصدار الأنظمة العامة في كل دولة من الدول، وهو المسئول عن إصدار التشريعات وسن القوانين، وذلك عن طريق طرح الموضوعات والقوانين العامة ومناقشتها ثم التصويت عليها وسنها ثم العمل بها.

إصدار الأنظمة العامة داخل المملكة العربية السعودية

يجب عند إصدار الأنظمة العامة للدولة مراعاة ألا يتعارض شيء من القوانين والتشريعات واللوائح والقرارات المنظمة للعمل بالدولة مع أعرافها وقيمها وعاداتها وقيمها الأصيلة المستمدة من الدين الإسلامي، وبعد إقرار القوانين والقواعد المنظمة للعمل داخل الدولة ترفع إلى المجلس الملكي، حيث يقوم بالمصادقة عليها، بعدها يقوم المجلس الملكي بالانعقاد حيث يترأسه سمو الملك الحاكم للمملكة العربية السعودية، ومن ثم يقوم بالتوقيع والمصادقة على الأنظمة العامة للدولة، ويصدر بذلك مرسوم ملكي ينشر في الصفحة الرسمية للجريدة الرسمية يسن كافة القوانين المنظمة للعمل بالنسبة للمملكة داخليًا وخارجيًا، ويلزم الجميع بها.

شاهد أيضاً: ما الجهة الوطنية التي تعنى بتوثيق الأنظمة السعودية

في ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على أداة إصدار الأنظمة العامة التي تكون منظمة للدول وحافظة لها من الفوضى والفساد والاضطراب، ويقوم بإصدارها المجلس الوطني بموجب مرسوم ملكي يقوم الملك بالتصديق عليه ثم نشره، وبعد ذلك يصير نافذًا على الجميع.

9 مشاهدة