أسباب الاستفراغ عند الأطفال بدون حرارة

كتابة آمنه صالح -
أسباب الاستفراغ عند الأطفال بدون حرارة

أسباب الاستفراغ عند الأطفال بدون حرارة، يعتبر الاستفراغ من أكثر المشاكل شيوعًا لدى الأطفال، وهي مشكلة مزعجة للغاية، لذلك على الأم معرفة أسباب هذه المشكلة، وعلاجها في أسرع وقت ممكن، لِما لها من نتائج خطيرة على الطفل إذا استمرت لفترة طويلة دون معرفة الأسباب وإيجاد العلاج المناسب.

أسباب الاستفراغ عند الأطفال بدون حرارة

ترجع أسباب الاستفراغ الذي لا يصاحبه حرارة عند الأطفال إلى عدة عوامل، ومن أبرزها ما يأتي[1]:

التهاب المعدة والأمعاء

يحدث التهاب المعدة والأمعاء نتيجة إصابة الطفل بفيروس  أو بكتيريا، وعادةً لا تظهر حرارة عند الإصابة بالفيروسات أو البكتيريا المسببة لالتهاب المعدة أو الأمعاء، وهو مرض معدي، وقد تنتقل العدوى إلى الطفل بإحدى الطرق التالية:

  • مخالطة الطفل لشخص مصاب بالمرض.
  • تناول الطفل طعام يحتوي على الفيروس.
  • لمس الطفل لسطح يحتوي على الفيروس، ثمّ لمسه ليديه وفمه وأنفه قبل غسل يديه.

تبدأ أعراض فيروس المعدة بعد 12-48 ساعة من إصابة الطفل بالفيروس، وإضافةً للاستفراغ قد يصاب الطفل بالغثيان، والإسهال، وألم البطن، ويتحسن الطفل خلال 1-3 يوم من أخذه للعلاج، ولكن قد تبقى الأعراض أحيانًا من 7-10 أيام.

يتحسن معظم الأطفال في غضون يوم إلى ثلاثة أيام ، ولكن قد تستمر الأعراض من 7 إلى 10 أيام أطول.

حساسية الطعام

يعود سبب استفراغ الطفل أحيانًا إلى معاناته من الحساسية تجاه طعام معين قد تناوله، ويكون الاستفراغ هو العرض الوحيد لهذه المشكلة، لكن في الحالات الشديدة قد يعاني الطفل من السعال المتكرر، وصعوبة التنفس، والتحسس الجلدي، وصعوبة البلع، ومن أكثر الأطعمة التي تسبب الحساسية لدى الأطفال ما يأتي:

  • الفول السوداني.
  • المكسرات (اللوز أو الجوز  مثلًا).
  • السمك.
  • المحار (الجمبري مثلًا).
  • البيض.
  • اللبن.
  • القمح.
  • الصويا.

يمكن أن يتعرض الطفل الصغير جدًا إلى الإصابة بحساسية الطعام عند تجربته لأول مرة فول الصويا، والحليب، وبعض الأطعمة الأخرى التي تسبب الحساسية، وتظهر الأعراض بعد 2-6 من تناول الطعام، ممّا يجعله يستفرغ عدة مرات، وقد يرافق ذلك دم مصاحب للإسهال، أو دم في البراز، وعلى الأم الذهاب بطفلها فورًا إلى الطبيب عند شكّها بأن طفلها يعاني من حساسية الطعام.

التسمم الغذائي

يمكن أن يصاب الطفل بالتسمم الغذائي نتيجة تناوله طعام ملوث بالجراثيم، ومن أكثر أنواع البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي السالمونيلا، والبكتيريا القولونية، والليستيريا، وقد يصاب الطفل بالتسمم من معظم الأطعمة تقريبًا، خاصةً الأطعمة التي لم تطبخ جيدًا، أو لم تُحفظ بطريقة صحيحة، ولكن بشكل هناك أطعمة تسبب التسمم الغذائي أكثر من غيرها، من أبرزها ما يأتي:

  • اللحم.
  • الدواجن.
  • البيض.
  • المحار.
  • الخضار غير المغسولة جيدًا.

غالبًا يبدأ الطفل بالاستفراغ في خلال ساعتين من تناوله للطعام الملوث، وعادةً لا يسبب التسمم الغذائي الحرارة، ويمكن أنْ تستمر الأعراض من عدة ساعات إلى عدة أيام.

الانسداد المعوي

غالبًا يحدث الانسداد المعوي عند الأطفال حديثي الولادة، ولكن من الصعب معرفة ما إذا كان الطفل يستفرغ أو يبصق ما في فمه، والفرق الفعلي ما بينهما، أنّ القيء يخرج بقوة أكبر من البصق، بينما يميل البصق إلى الارتباط بتناول الطفل للحليب، ولمعرفة الحالة الحقيقية للطفل يجب تشخيصه من قبل طبيب أطفال مختص، ومن الجدير بالذكر أن الاستفراغ القوي الذي نادرًا ما يعاني منه الأطفال حديثي الولادة يدل على انسداد الأمعاء، وهو يعني أنّ معدتهم ضيقة للغاية، وهو أمر خطير يتطلب زيارة فورية للطبيب.

ارتجاج الدماغ

قد يضرب بعض الأطفال رؤوسهم، لا سيما عند تعلمهم المشي، وقد يصاب الطفل بارتجاج في الدماغ نتيجة ارتطام رأسه بشيء صلب، ويعتبر الاستفراغ من علامات ارتجاج الدماغ، ومن الأعراض الأخرى له ما يأتي:

  • عدم التركيز
  • فقدان الوعي.
  • صداع الرأس.
  • رؤية مشوشة.
  • صعوبة في المشي.
  • كلام غير واضح.
  • مشكلة في الاستيقاظ.
    قد لا تظهر أعراض ارتجاج المخ مثل القيء والأعراض الأخرى حتى 72-24 ساعة بعد أن يضرب الطفلك رأسه بشيء صلب، وعند ظهور الأعراض يجب الذهاب برفقة الطفل فورًا إلى الطبيب، خاصةً إذا استفرغ مباشرة بعد تعرضه لضربة على رأسه.

الأدوية

إذا تمّ إعطاء الطفل بعض الأدوية على معدة فارغة قد يجعله يستفرغ، ومن الأدوية الأكثر شيوعًا المسببة للاستفراغ ما يأتي.

  • الكودايين.
  • الاريثروميسين
  • بعض أدوية الربو مثل الثيوفيلين.
  • الحديد.
  • الأسيتامينوفين.
  • الايبوبروفين.

الصداع

يعاني قرابة 10٪ من الأطفال في سن المدرسة من الصداع، كما يمكن أن يعاني الأطفال التي تقل أعمارهم عن 18 شهر من الصداع أيضًا، وقد يسبب صداع الرأس الاستفراغ أيضًا، ومن علامات الصداع لدى الأطفال ما يأتي:

  • الدوخة.
  • الغثيان.
  • الاستفراغ.

لم يتُعرف أسباب محددة للصداع لدى الأطفال، ولكن قد يعاني الطفل الذي يكون أحد والديه مصاب بالصداع النصفي من الصداع بنسبة 50%، وإذا كان كلا والديه مصابين بالصداع النصفي فقد ترتفع النسبة إلى 75%، ويجب استشارة الطبيب عند معاناة الطفل من الصداع والاستفراغ.

الضغط العصبي

يمكن أن يستفرغ بعض الأطفال نتيجة التعرض للتوتر، وقد يحدث ذلك في الأساس بسبب إصابة الطفل بمشكلة صحية أخرى، مثل التهاب الأذن، لذلك قد يستفرغ الطفل عند بكائه لمدة طويلة، ولمعرفة أنّ الاستفراغ سببه التوتر يجب مراقبة حدوثه، فإذا حدث لمرة أو مرتين من دون أعراض أخرى مثل الإسهال، أو ألم البطن، فهو غالبًا حدث نتيجة الشعور بالتوتر فقط.

شاهد أيضًا: العلاج الطبيعي للحساسية عند الأطفال

مقياس شدة الاستفراغ

تتراوح شدة الاستفراغ على حسب عدد مرات حدوثه، وفي ما يأتي المقياس الحقيقي لشدة الاستفراغ[2]:

  • يعتبر الاستفراغ من 1-2 في اليوم خفيف.
  • يعتبر الاستفراغ من 3-7 في اليوم معتدل.
  • يعتبر الاستفراغ المستمر طوال اليوم الذي قد يصل إلى 8 مرات أو أكثر في اليوم شديد.

ترتبط خطورة الاستفراغ بشكل كبير بمدة استمراره، فعادةً قد يتقيأ الطفل كل ما يأكل في بداية المرض، أو السبب الذي أدى إلى الاستفراغ، ويمكن أن يستمر ذلك لمدة 3-4 ساعات، ثم يبدأ الطفل بالتحسن، ويكمن الخطر الرئيسي في استمرار الاستفراغ في إصابة الطفل بالجفاف، بسبب فقدانه الكثير من السوائل، وكلما كان الطفل أصغر سنًا، زادت احتمالية إصابته بالجفاف.

شاهد أيضًا: في اي عمر يترك الطفل الحفاظ

كيفية علاج الاستفراغ في المنزل

يمكن علاج الاستفراغ في المنزل إن لم يكن نتيجة حالة مرضية، كما يمكن الحد منه إن كان بسبب حالة مرضية، وذلك بعد عرض الطفل على الطبيب، ومن أبرز خطوات علاج الاستفراغ ما يأتي[3]:

  • إراحة المعدة: يجب منع الطفل من الأكل والشرب لمدة 30-60 دقيقة بعد الاستفراغ، لمنح المعدة وقت للتعافي.
  • تعويض السوائل: يجب تعويض جسم الطفل عن السوائل التي فقدها، بعد 30-60 دقيقة من استفراغه، وذلك بإعطائه الماء، أو الحليب، أو عصير الفاكهة من دون قطع إن كان في سن يسمح له بالبلع،
  • استخدام محلول الجفاف: يمكن استخدام محلول معالجة الجفاف إذا عاني الطفل من الاستفراغ المتكرر، ويمكن الحصول على المحلول من الصيدلية.
  • الطعام الصلب: إذا طلب الطفل الطعام يجب إعطائه كميات صغيرة من الطعام الخفيف، مثل البسكويت، أو الأرز، أو الحبوب الجافة، وتجنب إعطائه أطعمة دهنية أو حارة، حتى يتعافى تمامًا.
  • الأدوية: إذا كان الطفل يعاني من ارتفاع درجة الحرارة، أو يظهر عليه أعراض مرضية أخرى، يجب استشارة الطبيب وهو المخوّل بصرف أدوية للطفل، وذلك وفق ما تتطلّب حالته.

شاهد أيضًا: هل هربس الأطفال معدي للكبار

أسباب الاستفراغ عند الأطفال بدون حرارة، عالبًا ما يكون استفراغ الطفل حالة عارضة ويتم الشفاء منها باتباع بعض الخطوات البسيطة المذكورة سابقًا، ولكن إذا ترافق مع الاستفراغ أعراض لحالات مرضية أخرى مثل ارتفاع درجة الحرارة، أو تغير حالة الطفل الطبيعية، يجب استشارة طبيب الأطفال المختص على الفور.

المراجع

  1. ^ webmd.com , Why Is My Child Throwing Up With No Fever? , 04/12/2021
  2. ^ seattlechildrens.org , Vomiting Without Diarrhea , 04/12/2021
  3. ^ fairview.org , What to Do When Your Child Is Vomiting , 04/12/2021
69 مشاهدة