أعلى شعب الإيمان وأفضلها قول

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 1 سبتمبر 2021 , 19:09
أعلى شعب الإيمان وأفضلها قول

أعلى شعب الإيمان وأفضلها قول ، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الإيمانَ له شعبٌ كثيرةً، وقد ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حديثًا يبيِّن فيه أعْلى هذه الشعبِ وأفضلُها، والذي ستتمُّ ذكرها في هذا المقال، مع بيان معناها وشروطها بشيءٍ من التفصيلِ، ، كما سيتمُّ التعريفُ بشعبِ الإيمانِ وبيانِ أدنى هذه الشعب مع ذكرِ فضلها.

أعلى شعب الإيمان وأفضلها قول

إنَّ أعلى شعبةَ من شعبِ الإيمانِ وأفضلها أن يقول المسلمَ كلمة التوحيد وهي:  لا إله إلا الله، وقد جاء ما يدلُّ على ذلك في السنة النبوية المطهرةِ، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “الإِيمانُ بضْعٌ وسَبْعُونَ، أوْ بضْعٌ وسِتُّونَ، شُعْبَةً، فأفْضَلُها قَوْلُ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَدْناها إماطَةُ الأذَى عَنِ الطَّرِيقِ، والْحَياءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإيمانِ”،[1] ولا بأس في هذا المقام من ذكر بعض التفاصيل المتعلقةِ بهذه الشعبةِ، وفيما يأتي ذلك:

شاهد أيضًا: تنكح المرأة لأربع مالها وجمالها وحسبها ودينها لماذا لم يذكر الأخلاق

معنى لا إله إلا الله

تعدُّ هذه الكلمة من الكلمات العظيمةِ جدًا، والتي من أجلها أرسل الله -عزَّ وجلَّ- الرسلَ، وأنزل الكتب، والتي أمرَ المسلمين بالجهاد في سبيل تحقيقها وإعلائها، وهذه الكلمةَ هي دعوةُ جميع الرسل، حيث قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ}،[2] بل هي أول ما دعى بها كلَّ رسولٍ، وهذه الكلمةُ تحملُ معنىً عظيمًا، وهو: أنَّه لا معبودَ بحقٍ إلَّا الله عزَّ وجلَّ.[3]

شاهد أيضًا: فضل لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

شروط لا إله إلا الله

إنَّ لهذه لقول لا إلا إلا الله، والتي تعدُّ من أعلى شعب الإيمان وأفضلها، عددًا من الشروطِ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر هذه الشروط، وفيما يأتي ذلك:[4]

شاهد أيضًا: حكم الإجهاض قبل نفخ الروح

  • العلمُ بمعناها: أي أن يعلم المسلمَ المرادَ من هذه الكلمةِ، وما تثبته وما تنفيه، وإنَّ تحقيق هذا الشرط يعدُّ سببًا من أسباب دخول الجنة، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَن ماتَ وهو يَعْلَمُ أنَّه لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، دَخَلَ الجَنَّةَ”.[5]
  • اليقين بها: اليقينَ بما تدلُّ عليه هذه الكلمةَ يقينًا منافيًا للشكِّ، ويعدُّ اليقين بها كذلك سببًا من أسباب دخول الجنة، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أشهَدُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ ، و أنِّي رسولُ اللهِ ، لا يلْقَى اللهَ بِهِما عبدٌ غيرُ شاكٍّ فِيهِما إلَّا دخَلَ الجنةَ”.[6]
  • الإخلاص بها: إخلاصًا منافيًا للشرك، وذلك بأن يقولها المسلمُ من غيرِ رياءٍ ولا سمعةٍ ولا نفاق، ويعدُّ قولها بإخلاصٍ سببًا من أسباب نيل شفاعةِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ودليل ذلك قوله: “أسْعَدُ النَّاسِ بشَفَاعَتي يَومَ القِيَامَةِ، مَن قالَ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، خَالِصًا مِن قَلْبِهِ، أوْ نَفْسِهِ”.[7]
  • الصدق فيها: صدقًا منافيًا للكذبِ، فيقولها من قلبه، وتطبيق هذا الشرط سببًا من أسباب تحريم صاحبه على النار، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ما مِن أحَدٍ يَشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، صِدْقًا مِن قَلْبِهِ، إلَّا حَرَّمَهُ اللَّهُ علَى النَّارِ”.[8]
  • المحبة: محبةً تنافي البغض، فعلى المسلمِ أن يحبَّ هذه الكلمةَ ويحبَّ ما تدلُّ عليه ويحبَّ أهلها العاملين بها، وقد قال الله -عزَّ وجلَّ- في كتابه المجيد: {وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ}.[9]
  • الانقياد: فعلى المسلم أن ينقاد ويستسلم لمدلول هذه الكلمة، وقد جاء ذلك في قوله تعالى: {بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ}.[10]
  • القبول: فعلى المسلم أن يقبل بما تقتضيه هذه الكلمة، من عبادة الله -عزَّ وجلَّ- وترك عبادة ما سواه.
  • الكفرُ بما يُعبد من غير الله: ويكون ذلك عن طريق إثباتِ العبادةِ لله -عزَّ وجلَّ- وحده، وقد جاء في فضل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَن قالَ: لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَكَفَرَ بما يُعْبَدُ مَن دُونِ اللهِ، حَرُمَ مَالُهُ وَدَمُهُ، وَحِسَابُهُ علَى اللَّهِ”.

شاهد أيضًا: تفسير آية وقرن في بيوتكن

تعريف شعب الإيمان

يعرَّف الإيمان بأنَّه التصديقَ الجازمِ بالله -عزَّ وجلَّ- وملائكته وكتبه ورسله واليومَ الآخرِ وبالقدرِ خيرهِ وشرِّه، وهذا الإيمانُ لها أجزاءً تكوِّنه، والتي تُسمى بشعبِ الإيمانِ، والذي له شعبًا كثيرة أفضلها وأعلاها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريقِ، وقد جاء ذلك في قولِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “الإِيمانُ بضْعٌ وسَبْعُونَ، أوْ بضْعٌ وسِتُّونَ، شُعْبَةً، فأفْضَلُها قَوْلُ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأَدْناها إماطَةُ الأذَى عَنِ الطَّرِيقِ، والْحَياءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإيمانِ”.[11]

شاهد أيضًا: تفسير يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

أدنى شعب الإيمان

لقد بيَّن الحديث الشريف المذكورِ سابقًا أنَّ أدنى شعبةً من شعبِ الإيمانِ هي إماطةُ الأذى عن الطريقِ، والتي تعني إزالةُ كلَّ ما يؤذي المارةَ من طريقهم، وهي سنةٌ مستحبةٌ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد حثَّ الشرع الحنيفُ عليها، وجعلها صدقةً عن المسلمِ، وفيما يأتي ذكر بعضِ فضائلها:[12]

شاهد أيضًا: تفسير يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

  • قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “كُلُّ سُلامَى مِنَ النَّاسِ عليه صَدَقَةٌ، كُلَّ يَومٍ تَطْلُعُ فيه الشَّمْسُ، قالَ: تَعْدِلُ بيْنَ الاثْنَيْنِ صَدَقَةٌ، وتُعِينُ الرَّجُلَ في دابَّتِهِ فَتَحْمِلُهُ عليها، أوْ تَرْفَعُ له عليها مَتاعَهُ صَدَقَةٌ، قالَ: والْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ، وكُلُّ خُطْوَةٍ تَمْشِيها إلى الصَّلاةِ صَدَقَةٌ، وتُمِيطُ الأذَى عَنِ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ”.[13]
  • قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم: “تبسُّمُكَ في وجْهِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ وأمرُكَ بالمعروفِ ونَهيُكَ عنِ المنْكرِ صدقةٌ وإرشادُكَ الرَّجلَ في أرضِ الضَّلالِ لَكَ صدقةٌ وبصرُكَ للرَّجلِ الرَّديءِ البصرِ لَكَ صدقةٌ وإماطتُكَ الحجرَ والشَّوْكَ والعظمَ عنِ الطَّريقِ لَكَ صدقةٌ وإفراغُكَ من دلوِكَ في دلوِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ”.[14]

شاهد أيضًا: تفسير الأرواح جنود مجندة ما تشابه منها ائتلف وما تشابه منها اختلف

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّ فيه فيه بيان أنَّ أعلى شعب الإيمان وأفضلها قول، لا إله إلا الله، كما تمَّ بيان معنى وشروطُ هذه الكلمةِ بشيءٍ من التفصيل، ثمَّ تمَّ تعريفِ شعبِ الإيمانِ وبيان أدنى هذه الشعبِ.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو هريرة، 35، حديث صحيح
  2. ^ الأنبياء: 25
  3. ^ alukah.net , معنى لا إله إلا الله , 1/9/2021
  4. ^ alukah.net , معنى لا إله إلا الله , 1/9/2021
  5. ^ صحيح مسلم، مسلم، عثمان بن عفان، 26، حديث صحيح
  6. ^ صحيح الجامع، الألباني، أبو هريرة، 1009، حديث صحيح
  7. ^ صحيح البخاري، البخاري، أبو هريرة، 99، حديث صحيح
  8. ^ صحيح البخاري، البخاري، أنس بن مالك، 128، حديث صحيح
  9. ^ البقرة: 165
  10. ^ البقرة: 112
  11. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو هريرة، 35، حديث صحيح
  12. ^ islamweb.net , أماطة الأذى عن الطريق هل هو سنة مستحبة أم واجبة , 1/9/2021
  13. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو هريرة، 1009، حديث صحيح
  14. ^ صحيح الترمذي، الألباني، أبو ذر الغفاري، 1956، حديث صحيح
23 مشاهدة