إذا استمر النهر ملوثاً فان القرية حتمًا ستكون

كتابة نور محمد -
إذا استمر النهر ملوثاً فان القرية حتمًا ستكون

إذا استمر النهر ملوثاً فان القرية حتمًا ستكون ملوثة حيث تتلوث المياه بسبب العديد من الأفعال الخاطئة لبعض الأفراد والجهات، كإلقاء المخلفات والفضلات والنفايات في المياه، أو إلقاء المواد المعدنية والكيميائية الناتجة عن علميات التصنيع في المصانع في الأنهار والبحار، مما بدوره يتسبب في تلوث مياه النهار والأبحار.

إذا استمر النهر ملوثاً فان القرية حتمًا ستكون

في حال استمر النهر ملوثاً فإن القرية حتما ًستكون فاقدة لأهم مواردها الطبيعية، فمن ضمن المؤثرات السلبية على صحة الإنسان وعلى البيئة والمجتمع، وذلك يتسبب أيضًا في فقد الطبيعة لأهم مورد لها، وذلك يتسبب في نقص وقحط في المياه، مما بدوره يؤثر على الصناعة والإنتاج، وعلى بعض المجالات الأخرى المتعددة.

يتسبب في تلوث المياه عدة أفعال خاطئة يقوم بها البشر كإلقاء النفايات والمخلفات في المياه، والدس ببقايا المصانع الناتجة عن عمليات التصنيع في المياه، وكذلك هناك بعض الجهات تقوم بالتخلص من المواد الضارة مثل المواد المعدنية والكيميائية في النياع، وذلك يسبب يزيد من نسبة تلوث المياه، ويضر بالثروة السمكية مما يتسبب في انقراضها.

شاهد أيضًا: تقع القرية التراثية التي يقام على أرضها المهرجان الوطني للتراث والثقافة في

ما هي آثار تلوث المياه

تلوث الماء يؤثر بصورة سلبية على صحة الإنسان وعلى البيئة والمجتمع ككل، ومن ضمن أهم تلك الآثار السلبية، ما يلي:

  • تلوث الماء يصيب الإنسان بالكثير من الأمراض المتعددة مثل الفشل الكلوي، والسرطان، وأمراض الكبد والجهاز التنفسي والأوعية الدموية، والقلب، وقد يتسبب الماء الملوث أيضًا في حدوث تليف كبدي، وبعض المشاكل المتعلقة بالدماغ، وقد يؤثر تلوث الماء على الحمل مما يتسبب في إجهاض الطفل أو تشوهه.
  • وتلوث الماء يزيد من نسبة الإصابة بالفيروسات كفيروس سي، والأمراض البكتيرية كالسالمونيلا والكوليرا والتهاب الأمعاء والكبد والمعدة.
  • تتسبب المياه الملوثة في موت المحاصيل الزراعية أو تلفها، أو التقليل من فائدتها، وذلك بسبب حدوث تغير كيميائي في تكوين الماء.
  • تلوث المياه يسبب موت الأسماك مما بدوره يؤثر على الثورة السمكية، مما قد يتسبب في القضاء عليها، وانقراضها.

أساليب تساعد في التقليل من تكوين المطر الحمضي على البيئة

هناك عدك أساليب وطرق معينة تساعد في الحد من تكوين المطر الحمضي، حيث أن ذلك المطر يتكون بسبب المياه الملوثة، من ضمن تلك الأساليب، ما يلي:

  • يجب وضع عدة قوانين صارمة تحظر إلقاء المخلفات والنفايات والمواد المعدنية والكيميائية وبقايا المصانع في المياه، وفرض غرامات باهظة الثمن على من يقبل على فعل ذلك الجرم.
  • عقاب صارم كل من يحاول إلقاء النفايات أو الفضلات أو المخلفات في المياه.
  • نشر ثقافة الحفاظ على الأنهار، والوعي بين الأفراد داخل المجتمعات.
  • توعية الأفراد بالمعلومات التي تخص الأمراض الناتجة عن تلوث المياه.

وفي النهاية نكون قد عرفنا انه إذا استمر النهر ملوثاً فان القرية حتمًا ستكون فاقدة لأهم مقوماتها الطبيعية، فمن ضمن المؤثرات السلبية على صحة الإنسان وعلى البيئة والمجتمع، وذلك يتسبب أيضًا في فقد الطبيعة لأهم مورد لها، وذلك يتسبب في نقص وقحط في المياه.

57 مشاهدة