اداب التعامل مع كبار السن

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 12 أكتوبر 2021 , 22:10
اداب التعامل مع كبار السن

اداب التعامل مع كبار السن هي أحد الآداب العامة التي لا بدَّ لكل شخص من التعرِّف عليها والتحلي بها، حيث أنَّ فئة كبار السن هي أحد الفئات الكبيرة في المجتمع وذات القيمة والمكانة الاجتماعية والفكرية والإنسانية العالية، وهي فئة يجب تقديرها واحترامها، والتحلَّي بالآداب الجيدة أثناء التعامل معها، وفي هذا المقال سنسلط الضوء على التعريف بهذه الفئة، كما سنذكر أبرز آداب التعامل مع كبار السن.

كبار السن

إنَّ فئة كبار السن هم فئة من الناس الذين تقدم بهم العمر، وأصبحوا في عقودهم الأخيرة من الحياة، وتجمع هذه الفئة كل من أصبح عجوزًا ونال منه شبح العمر المتقدم، وقد أجمعت الكثير من دول العالم على تحديد عمر الخامسة والستين بأنَّه العمر الذي تبدأ فيه الكهولة، ومن أبرز سمات هذه المرحلة العمرية هو ظهور علامات التقدم في السن والهرم على الإنسان من خلال ظهور التغيرات الجسدية والنفسية والانفعالية، بالإضافة إلى بدأ ظهور الأمراض في أجهزة الجسم، وبدأ اعتلال بعض وظائف الجسم الحيوية.[1]

اداب التعامل مع كبار السن

تتلخص أبرز اداب التعامل مع كبار السن في النقاط التالية:[2]

  • الاحترام: فإنَّ الكبير في السن قد تضعف لديه بعض المهارات الجسدية أو الاجتماعية، وإنَّ من واجب الآخرين احترام هذه التغيرات واحترام المُسن، ومعاملته بطريقة جيدة خالية من التذّمر أو التهكّم.
  • التواصل الفعَّال: وذلك من خلال الإنصات لكبير السن والاستماع إلى حديثه وعدم التأفف من أحاديثه التي قد تبدو للآخرين مُملة وليس ذات معنى، إلَّا أنَّ قيمتها لدى المُسن تكون كبيرة.
  • الرعاية الدائمة: من خلال المُراقبة احتياجات المُسن وتتبع مشاكله والعمل على حلّها، والإدراك بإنَّ المُسن يحتاج إلى الرعاية والمُراقبة كما الطفل الصغير.
  • مُراعاة مشاعر المُسن: فإنَّ فترة الشيخوخة غالبًا ما تتسم بالحساسية المُفرطة، وإنَّ مُراعاة مشاعر المُسن هي من هم الآداب أثناء التعامل معه.
  • التركيز على أهميته: حيث أنَّ هذه المرحلة تُعد نتاج وحصاد ما مرَّ به الإنسان من مراحل وسنوات حياته، وإنَّ فقدان الإنسان لدوره في المجتمع بعد كل التضحيات التي قدمها هو أمر مُحبط، لذا لابدَّ من التركيز على أهمية المُسن ودوره الفعال من خلال المشورة الدائمة، والإشراك باتّخاذ القرارات.
  • تلبية الاحتياجات الأساسية: وذلك من خلال تلبية الاحتياجات المادية والجسدية والمعنوية والاجتماعية، والعمل على إشباع هذه الحاجات وتحقيقها.
  • مُراعات التغيرات لدى المُسن: فقد تختلف الثقافات الفكرية من جيل لجيل، وقد تظهر بعض التغيرات لدى الشخص نفسه من مرحلة عمرية لأُخرى، وعلى الآخرين الذين يتعاملون مع ذه الفئة مُراعاة هذه التغيرات وعدم انتقادها أو التجريح بها.

آداب الحديث مع كبار السن

لا بدَّ للإنسان أثناء الحديث مع الآخرين مُراعاة بعض الآداب العامة للحديث، وكذلك أثناء الحديث مع كبار السن، ومن أبرز آداب الحديث مع كبار السن نذكر:[3]

  • عدم مُقاطعة كبير السن أثناء حديثه.
  • عدم التذمر من قدم الموضوع الذي يتحدث به كبير السن أو التململ من ذلك.
  • الإنصات للمُسن ومحاولة فهم مشاعره والقيمة العاطفية للحديث الذي يتحدث به أو القصة التي يرويها.
  • عدم السُخرية من حديث المُسن أو الاستهزاء والطعن به.
  • احترام رأي كبير السن وعدم إجباره على رأي مُخالف لرأيه.

التعامل مع كبار السن في الإسلام

بيَّنت الشريعة الإسلامية الكثير من آداب التعامل بين الناس وحثَّت على الأخلاق الفضيلة ونشر المودة والمحبة بينهم، وكذلك وصّت برعاية كبار السن وبيَّنت أهميَّة احترامهم وحُسن معاملتهم، ومن أبرز التوصيات الإسلامية في رعاية كبار السن أمر الله تعالى للمُسلمين ببر الوالدين، والتركيز على ذلك في الكثير من الآيات القرآنية، ومن ذلك قوله تعالى: “وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِير[4]، حيث أنَّ القرآن الكريم أكَّد على أنَّ بر الوالدين في الكبر والصغر هو أمرٌ يُثاب عليه المُسلم، ويُؤئم تاركه، وكذلك كان المُسلمون أثناء الحروب يمتنعون من التعرّض للكبار بالسن، على الرغم من الاختلاف والعداوة بينهم، إلَّا أنَّ الإسلام دينٌ يحترم كبير السن في كل الأحوال والظروف.[5]

آداب التعامل مع كبار السن للاطفال

إنَّ تنشئة الطفل على الآداب الإنسانية السليمة والعادات والسلوكيات الاجتماعية الرفيعة هو أمرٌ لا شكَّ في أهميته، وإنَّ تعليم الأطفال منذ اصغر للآداب التي يجب أن يتحلّوا بها أثناء التعامل مع كبار السن هو أمرٌ ضروري، حيث أنَّ هذه الآداب هي أمرٌ ينمو وينشأ ويتطور مع الطفل منذ صغره وحتى رشده، ومن الجدير بالذكر أنَّ آداب التعامل مع الكبار تكاد واحدة لا تختلف باختلاف الأعمار، إلَّا إنَّه من واجب الأهل تبسيط هذه الآداب وتعليمها للأطفال بشكل بسيط وسلس، لا تكلَّف فيه، أو مُبالغة، وأيضًا يجب على الأهل التركيز على تعليم الأطفال أهمية فئة المُسنين في حياتنا، وحثّهم على احترام هذه الفئة، وتقديرها وعدم النظر إليها بأنّها فئة ضعيفة أو هزيلة، بل النظر إليها بأنّها ثمرة ونتاج عمر من العطاء والتضحية.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي سلط الضوء على أحد أهم الفئات في المجتمع وهي فئة كبار السن، والذي عرَّف بهذه الفئة وذكر اداب التعامل مع كبار السن، كما بيَّن [رز وأهم آداب الحديث مع كبار السن، وذكر أهمية احترام كبار السن في الإسلام، بالإضافة لذكر آداب التعامل مع كبار السن للأطفال.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , كبر السن , 12/10/2021
  2. ^ .psychologytoday.com , How to Communicate With Difficult Seniors and Older Adults , 12/10/2021
  3. ^ psychologytoday.com , How to Communicate With Difficult Seniors and Older Adults , 12/10/2021
  4. ^ سورة لقمان , الآية 14.
  5. ^ islamweb.net , رعاية كبار السن , 12/10/2021
10 مشاهدة