اذا غسلت رجلي اليسرى قبل اليمنى هل يبطل الوضوء

كتابة نور محمد -
اذا غسلت رجلي اليسرى قبل اليمنى هل يبطل الوضوء

اذا غسلت رجلي اليسرى قبل اليمنى هل يبطل الوضوء حيث أن الوضوء هو الاستعداد للصلاة بغسل بعض أعضاء الجسم بكيفية معينة وردت تلك الكيفية إجمالًا في القرآن الكريم وبينها وفصلها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وللوضوء ترتيب معين إذا اختل ترتبت بعض الأحكام كوجوب إعادة الوضوء.

اذا غسلت رجلي اليسرى قبل اليمنى هل يبطل الوضوء

نعم يبطل فالقول الراجح عند الكثير من العلماء هو إعادة الوضوء لأن ذلك يعد من مبطلات الوضوء لمواظبة النبي صلى الله عليه وسلم عن البدء باليد اليمنى والرجل اليمني ولكن هناك جدال كبير وخلاف مشهور في تلك المسألة الفقهية حيث يرى أكثر الفقهاء أنه من المستحب إعادة الوضوء اقتداًء بفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المروي من قِبل الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه: “إذا لبستُم وتوضَّأتُم فابدؤوا بميامنكم”.

ولأن رسول الله صلى الله عليه وسلم فسر آية الوضوء الكريمة بالبدء باليد اليمنى والرجل اليمني، وذلك ما قال به علماء التفسير أيضًا حيث قالوا أنه من الواجب التيمن، حيث قال الله عز وجل: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ”.

شاهد أيضًا: حكم الزيادة في الوضوء عن ثلاث

ما هي آداب الوضوء؟

لكل الأفعال الشرعية والمعاملات عدة آداب تلك الآداب وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفعلها الصحابة والتابعين من بعده، ومن ضمن أهم آداب الوضوء ما يلي:

  • أولًا: التسمية أي قول بسم الله الرحمن الرحيم، حيث روي عن سعيد بن زيد رضي الله عنه، قال: سمِعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “لا وضوء لمن لم يَذكُرِ اسمَ الله عليه”.
  • ثانيًا: استعمال السواك حيث روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم عند كل صلاة بوضوء، أو مع كل وضوء سواك، ولأخَّرت عشاء الآخرة إلى ثُلُث الليل”.
  • ثالثًا: الإسباغ في الوضوء حيث روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ألا أدلُّكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات”.
  • رابعًا: الترشيد في استهلاك الماء وعدم الإسراف فيه حيث روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إنه سيكون في هذه الأمة قوم يَعْتَدون في الطهور والدعاء”.
  • خامسًا: البدء بغسل الكفين حيث روي عن عبدالله بن زيد بن عاصم الأنصاري رضي الله عنه في وصف كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ: “فدعا بإناء فأكفأ منها على يديه فغسلهما ثلاثًا”.
  • سادسًا: أن يستنشق ويتمضمض المتوضأ من كف واحد حيث روي عن عبدالله بن زيد بن عاصم الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أدخل يده فاستخرجها فمضمض، واستنشق من كف واحدة، ففعل ذلك ثلاثًا”.
  • سابعًا: أن يتم تخليل أصابع الرجلين واليدين بالماء حيث روي عن لقيط بن صبرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا توضأت فخلِّل الأصابع”.
  • ثامنًا: أن يبالغ المتوضأ في الاستنشاق حيث روي عن لقيط بن صبرة رضي الله عنه، قال: قلت: يا رسول الله، أخبرني عن الوضوء، قال: “أسبغ الوضوء، وخلل بين الأصابع، وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا”.
  • تاسعًا: أن يحافظ المسلم على وضوئه حيث روي عن ثوبان رضي الله عنه، قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سددوا وقاربوا واعملوا وخيروا، واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة، ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن”.
  • عاشرًا: أن يدعي المسلم بعد الوضوء حيث روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: “ما منكم من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء، ثم يقول حين يفرغ من وضوئه: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله إلا فُتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء”.

ما هي مبطلات الوضوء؟

للوضوء الكثير من المبطلات من ضمن أهم تلك المبطلات، ما يلي:

  • مس الفرج وذلك سواء كان عمدًا أو سهوًا.
  • الجماع.
  • دخول الغائط، أي خروج من السبيلين.
  • خروج الريح.
  • الجنون أو زوال العقل.
  • أن يُقبل الرجل زوجته بشهوة.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أنه اذا غسلت رجلي اليسرى قبل اليمنى هل يبطل الوضوء فالقول الراجح هو إعادة الوضوء لأن ذلك يعد من مبطلات الوضوء لمواظبة النبي صلى الله عليه وسلم عن البدء باليد اليمنى والرجل اليمني ولكن هناك جدال كبير وخلاف مشهور في تلك المسألة الفقهية حيث يرى أكثر الفقهاء أنه من المستحب إعادة الوضوء.

7 مشاهدة