اربع امهات ذكرن في القران الكريم

كتابة خالد الغزي - تاريخ الكتابة: 25 يوليو 2021 , 14:07
اربع امهات ذكرن في القران الكريم

اربع امهات ذكرن في القران الكريم، فقد حمل كتاب الله العزيز الحكيم الكثير من الشخصيات التي ورد ذكرها بشكل مفصل أو بشكل عام، وهذه الشخصيات هي مثال وعبرة للناس، وكانت الأم شخصية مؤثرة على مر العصور، وقد ورد ذكر اربع امهات في القرآن الكريم، سنتعرف عليهن في هذا المقال.

اربع امهات ذكرن في القران الكريم

إن أربع أمهات ذكرن في القرآن الكريم وهن: حواء ومريم وامرأة فرعون وأم القرى، وأما حواء فهي أم لم تولد، ولكنها تزوجت وأنجبت أولادًا، وأما السيدة مريم فهي أم ولدت ولم تتزوج، ولكنها ولدت بأمر من الله سبحانه وتعالى، وأما امرأة فرعون فهي أم ولدت وتزوجت، ولكنها لم تلد، وأما أم القرى فهي أم لم تولد ولم تتزوج ولم تلد، ولكل أم من هؤلاء الأمهات قصة مختلفة عن الأخرى، ذكرها لنا القرآن الكريم بكل تفاصيلها، وبما فيها من إعجاز وحكمة من رب العالمين.

شاهد أيضًا: كم مرة ذكرت الجنة في القران الكريم

قصة حواء في القران الكريم

وفيما يأتي قصة حواء في القران الكريم: [1]

  • حواء لم يذكر اسمها في القرآن الكريم، ولكنه يسميها زوجة آدم، وأما في السنة النبوية فقد ذكر اسمها، فقد خلق الله تعالى حواء من آدم الذي خلقه بغير أب ولا أم، لتكون عونًا له وسكنًا في الحياة، فقال الله تعالى: “هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ”.
  • سكن الأرض بني آدم وعمرها، وقد خلف بعضهم بعضًا فيها، وقد أسكن الله آدم وحواء الجنة، قال تعالى: “وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ”، ولكن الشيطان وسوس لهم ونجح في ذلك حتى أكلوا من تلك الشجرة التي حرمها الله عليهما، قال تعالى: “فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ”.
  • كانت وسوسة الشيطان ونزغه هي السبب في هبوط آدم وحواء من الجنة، فقد قال تعالى: “فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الخالدين”
  • تحملت حواء مع آدم نتيجة عصيان أمر الله، فبعد أن هبطا إلى الأرض، استمروا بالدعاء وطلب المغفرة من الله عز وجل على سوءتهما، قال تعالى:” قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ”، تاب الله على آدم وحواء، ثم بدأت حياة جديدة لآدم وحواء في ظل عبادة وطاعة الله تعالى، وقد أنجبت حواء العديدمن الأولاد من آدم، حتى توفي آدم، ثم توفت حواء بعده بعام واحد فقط.

شاهد أيضًا: ما هو الحرف الذي خل منه كل أسماء سور القران الكريم

قصة السيدة مريم العذراء عليها السلام

جاء في القرآن الكريم سورة باسم مريم العذراء، وقد تضمن هذه السورة جزءً كبيرًا من قصدة السيدة مريم عليها السلام، وخاصة في حملها وولادتها للنبي عيسى عليه السلام، وفيما يأتي أحداث هذه القصة حبَسب ورودها في القرآن الكريم: [2]

  • بدأ الحديث عن السيدة مريم بأنها نأت بنفسها عن قومها وابتعدت عنهم، قال الله تعالى: “واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا”[3]، ثم تدور أحداث هذه القصة حتى يرسل الله سبحانه وتعالى سيدنا جبريل ممثلاً بهيئة بشرية إل السيدة مريم، وذلك في قوله تعالى: “فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا”.
  • تفاجأت السيدة مريم من الموقف الذي حصل، فاستعاذت بالله من ذلك البشر الذي فاجأها بوقوفه أمامها، فهدأ من روعها، وقال لها بأنه رسول من رب العالمين، وأن الله سيهبها طفلا منها، وقد جاء ذلك في قوله تعالى: “قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا، قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا”
  • تفاجأت من ذلك السيدة مريم وقالت: “أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا”، فقال لها: “كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا”
  • جاء أمر الله سبحانه وتعالى وكان كن فيكون، حيث حملت السيدة مريم جنينًا في أحشائها، وبعد عدة أشهر سيبصر نور الحياة، قال الله تعالى: “فحملته فانتبذت به مكانا قصيا، فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا”
  • ثم جاء منادي أرحم الراحمين، ليخفف من آلامها وعذاباتها، وقال لها: “فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا، وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا، فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا”
  • أعطاها الله تعالى النصيحة والحكمة كي تتعامل مع قومها بما يناسب الموقف الذي هي فيه، فقالت السيدة مريم: “رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر”، فقال منادي أرحم الراحمين: “قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون”.
  • ولدت السيدة مريم وجاء عيسى عليه السلام إلى هذه الحياة، وعادت إلى قومها، فدار الحوار التالي: “فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا، يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا”، لم تتكلم السيدة مريم بشيء، ولكنها أشارت إلى مولودها كي يتحدثوا معه، فظن القوم أنها تستهزئ بهم، فقالوا: “فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا”.
  • يُنطق الله عز وجل سيدنا عيسى في معجزة حقيقية، حتى يقول للقوم: “قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا، وجعلني مباركا أين ما كنت ‎وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا، وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا، والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا”.
  • أنطق الله تعالى عيسى عليه السلام ليبين الغاية من خلق هذا المولود، كما ليبين طبيعة العلاقة بين العبد وربه، فيقول سيدنا عيسى في آخر الأمر: “وإن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم”.

شاهد أيضًا: كم عدد السجدات في القران الكرين إسلام ويب

ومن خلال هذا المقال نكون قد بيّنا لكم اربع امهات ذكرن في القران الكريم، وهن: حواء، والسيدة مريم عليها السلام، و زوجة فرعون، وأم القرى.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , قصة مريم عليها السلام في القرآن , 25-07-2021
  2. ^ wikiwand.com , حواء , 25-07-2021
  3. ^ سورة مريم , الآية 16
58 مشاهدة