اسباب تساقط الشعر بكثرة

كتابة أسماء - تاريخ الكتابة: 19 ديسمبر 2020 , 23:12
اسباب تساقط الشعر بكثرة

اسباب تساقط الشعر بكثرة كثيرة، وقد تختلف من شخص لآخر، لكنّ السبب الرئيسيّ هو الوراثة والهرمونات، وتححدّث الفقرات الآتية عن اسباب تساقط الشعر بكثرة، وعلامات تساقط الشعر، وتوضّح العلاقة بين تسريحات الشعر وتساقط الشعر، وطرق تشخيص وعلاج تساقط الشعر، وكيفيّة الحفاظ عليه.

علامات تساقط الشعر

يمكن أن يظهر تساقط الشعر بطرق عديدة، اعتمادًا على السبب، وقد يحدث فجأة أو تدريجيًّا، وقد يتساقط شعر الرأس فقط، أو شعر الجسم بالكامل، ومن أعراض تساقط الشعر، ما يأتي:[1]

  • ترقق تدريجي في أعلى الرأس: هو أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعًا عند المتقدّمين في العمر، ويحدث عند الرجال عند خط الشعر على الجبهة، بينما يكون لدى النساء فراغات في جزء من شعرهنّ.
  • بقع صلع دائرية أو غير مكتملة: يفقد بعض الناس شعرهم في بقع صلع دائرية، أو دوائر غير مكتملة في فروة الرأس، أو اللحية، أو الحاجبين، وقد يصاحب هذا النوع ألم قبل تساقط الشعر.
  • التساقط المفاجئ: يمكن أن تسبب الصدمة الجسدية أو النفسية تساقط الشعر، ويتساقط في هذه الحالة عند تمشيطه، أو غسله، أو بعد شدّه برفق، وهذا التساقط مؤقّت.
  • تساقط شعر الجسم بالكامل: يمكن أن يحدث بسبب العلاج الكيميائي للسرطان، وعادة ما ينمو الشعر من جديد.
  • انتشار القشور على فروة الرأس: هي علامة على الإصابة بالسعفة، وقد تسبّب أيضًا تكسّر الشعر، واحمرار وتورم في فروة الرأس، وأحيانًا صديد.

اسباب تساقط الشعر بكثرة

السبب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر بكثرة هو الصلع الوراثي عند الذكور أو الإناث، وفي حالة كان أحد من العائلة مصابًا بالصلع، فإنّ فرصة الإصابة به تزداد، بالإضافة إلى الأسباب الآتية:[2]

  • قد يكون تساقط الشعر الوراثي بسبب ارتفاع الهرمونات الجنسية، ويبدأ في وقت مبكر من سن البلوغ.
  • توقف طفيف في دورة نمو الشعر؛ بسبب أمراض خطيرة، أو العمليات الجراحية، أو الأحداث المؤلمة، لكنّه كثيرًا ما يعود للنّموّ من دون علاج.
  • التغيرات الهرمونية تسبّب تساقطًا مؤقّتًا للشعر، ومن الأمثلة عليها الحمل، والولادة، وانقطاع الطمث، والتوقف عن حبوب منع الحمل.
  • الحالات الطبية مثل مرض الغدة الدرقية، داء الثعلبة، التهابات فروة الرأس مثل السعفة، الحزاز المسطح، ندوب فروة الرأس.
  • أدوية علاج السرطان، وارتفاع ضغط الدم، والتهاب المفاصل، والاكتئاب، والمشاكل القلبية.
  • الصدمة الجسدية أو النفسية تسبّب سقوط الشعر بشكل ملحوظ، مثل وفاة أحد قريب، فقدان الوزن الشديد، الحمى الشديدة.
  • يمكن أن يكون فقدان الشعر من التسريحات التي تضغط على بصيلات الشعر، عن طريق شد الشعر بإحكام شديد.
  • اتباع نظام غذائي قليل البروتين والحديد، وغيرها من العناصر الغذائية اللازمة للشعر.

الثعلبة

هي حالة جلدية شائعة، تبدأ بشكل دائرة واحدة صلعاء تمامًا، ثمّ تنمو هذه البقعة في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر إذا تُركت من دون علاج، وأحيانًا ينمو الشعر الأبيض مؤقتًا ثم يصبح داكنًا، وهذا الشكل الأكثر انتشارًا للثعلبة الكلية، إذ تصبح فروة الرأس صلعاء تمامًا، وهي حالة من أمراض المناعة الذاتية يهاجم فيها الجسم بصيلات الشعر الخاصة به، وسبب الإصابة بها غير معروف بالضبط، لكنّها قد تظهر بسبب الإجهاد.

من علاجات الثعلبة حقن كميات صغيرة من الستيرويدات في البقع المصابة؛ لتحفيز نمو الشعر، والحقن ليس مفيدًا في المناطق الكبيرة، إلّا أنّه فعّال لإعادة نمو الشعر المتساقط أسرع من العلاجات الأخرى، مثل المنشطات عن طريق الفم، أو مثبطات المناعة، أو العلاج بالأشعة فوق البنفسجية.[3]

تسريحات الشعر

قد يتساقط الشعر عند تسريحه وشدّه بشدّة، ويسمّى هذا المصطلح طبيًّا (ثعلبة الشد)، ويمكن تقليل خطر الإصابة بهذا النوع من تساقط الشعر، عن طريق لاتباع النصائح الآتية:[4]

  • تجنب تسريحات الشعر المشدودة يوميًّا؛ لأنّ الشدّ المستمرّ سيتلف بصيلات الشعر، وعند إلحاق الضرر بها، لن ينمو الشعر مرة أخرى، وهذا يُسبّب تساقط شعر دائم.
  • تجنّب تضفير الشعر بالكامل.
  • عند الشعور بألم في منابت الشعر بعد تسريحة، يجب فكّ التسريحة سريعًا؛ لأنّ هذا يعني أن التسريحة ضيقة جدًّا.
  • عدم ارتداء باروكات الشعر والوصلات طيلة الوقت، وإزالتها فورًا إذا تسبّبت في ألم، أو تهيج فروة الرأس.
  • اختيار الشعر المستعار الذي لا يحتاج الغراء لإلصاقه.
  • مراقبة نمو الشعر وحالته الصحية باستمرار؛ لمعرفة إذا كانت التسريحة الحالية تناسبه أم لا.

تشخيص تساقط الشعر

غالبًا ما يشير فقدان الشعر باستمرار إلى مشكلة صحية أساسية؛ لذا يتطلّب تشخيصًا، بناءً على الفحص البدني والتاريخ الصحي للمصاب، وفي بعض الحالات، قد تساعد التغييرات الغذائية البسيطة في تحسّن الوضع، وقد يُغيّر الطبيب بعض الأدوية الموصوفة.

إذا اشتبه الطبيب بوجود مرض مناعي ذاتي أو جلدي، يمكن أن يأخذ خزعة من فروة الرأس، ثمّ يفحص هذه العيّنة، لكنّ تحديد السبب الحقيقي لفقدان الشعر قد يستغرق وقتًا.[2]

علاج تساقط الشعر بكثرة

يُعالج تساقط الشعر بكثرة بالطرق الآتية:[2]

الأدوية غير الموصوفة

تتكون الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية (OTC) من كريمات، ومواد هلامية موضعية، تطبّق مباشرة على فروة الرأس، وتحتوي المنتجات الأكثر شيوعًا مكوِّن مينوكسيديل (روجين)، لكنّه يُسبّب آثارًا جانبيّة، مثل تهيج فروة الرأس، وظهور الشعر في المناطق المجاورة، مثل الجبهة أو الوجه.

الأدوية الموصوفة

قد تعالج الأدوية الموصوفة تساقط الشعر، مثل دواء فيناسترايد (بروبيكيا) عن طريق الفم، خاصّة لعلاج الصلع الذكوري، أو دواء في كورتيكوستيرويدات، تحديدًا لمن يتساقط شعرهم بسبب الثعلبة، لكن يجب مراقبة الآثار الجانبيّة لهذه الأدوية، مثل اضطرابات البصر.

زراعة الشعر

تتضمن جراحة زراعة الشعر نقل سدادات صغيرة من الجلد، في كل منها القليل من الشعر، وزرعها في أجزاء صلعاء من فروة الرأس، وهي مفيدة لمن يعانون من الصلع الوراثي في الجزء العلوي من الرأس، لكنّهم يحتاجون إلى عدّة عمليات جراحية بمرور الوقت.

منع تساقط الشعر وتكثيفه

هناك أشياء يمكن عملها لمنع تساقط المزيد من الشعر، مثل عدم تسريحه بتسريحات ضيّقة، وعدم لفّ الشعر وشدّه، بالإضافة إلى ما يأتي:[2]

  • تناول نظام غذائي متوازن فيه كميات كافية من الحديد والبروتين.
  • التخلي عن المنتجات التي لا تناسب فروة الرأس أو الشعر، أو تزيد مشاكلهما.
  • استخدام شامبو أطفال لطيف لغسل الشعر، وإذا لم يكن الشعر دهنيًّا للغاية، يجب غسله كلّ يومين، وتجفيفه بالتربيت، وتجنّب فركه.
  • الابتعاد عن استخدام مجففات الشعر، أو الفراشي الساخنة، أو منعِّمات الشعر، أو الصبغات.
  • عند تصفيف الشعر بالسشوار، يجب أن يكون الشعر جافًّا، واستخدام أقل حرارة ممكنة.

مراحل نمو الشعر

لكل مرحلة من مراحل نمو الشعر جدول زمني خاص بها، ويتأثّر بالعمر والتغذية والصحة العامة، ويمكن القيام بخطوات لحماية الشعر والحفاظ على صحّته خلال دورة نموّه، وهذه المراحل هي:[5]

  • مرحلة النمو: هي أطول مرحلة، تستمر من 3 إلى 5 سنوات للشعر على الرأس، وقد تستمرّ أحيانًا لمدة 7 سنوات أو أكثر، وخلال هذه الفترة، تدفع البصيلات نمو الشعر باستمرار، حتّى عند قصّه.
  • المرحلة الانتقالية: في هذه المرحلة تتقلص بصيلات الشعر ويتباطأ نموّه.
  • مرحلة الراحة: لا ينمو الشعر خلال هذه المرحلة، بل يتساقط عادة، وتبدأ شعيرات جديدة في التّكوّن من البصيلات.
  • مرحلة السقوط: هي امتداد أو جزء من المرحلة السابقة، وفيها يتساقط الشعر من فروة الرأس، وغالبًا ما يتساقط عند غسله أو تمشيطه، ومن الطبيعي فقدان 50 حتى 100 شعرة يوميًا خلال هذه المرحلة، وينمو شعر جديد من البصيلات، خلال 2 إلى 5 أشهر.

كيفية الحفاظ على الشعر

يمكن التحكم في العديد من العوامل التي تؤثّر على تساقط الشعر؛ للحفاظ على الشعر بصحّته ولمعانه أطول مدة ممكنة، وفيما يأتي بعض أفضل الاستراتيجيات للحفاظ على الشعر طيلة المراحل الأربع:[5]

  • التغذية الجيدة: يتكوّن الشعر من البروتين أساسًا؛ أي أنّه يحتاج لأطعمة بروتينيّة، مثل: اللحوم الخالية من الدهن، والسمك، والبقوليات، والفاصوليا، ومنتجات الألبان.
  • الفيتامينات: يحتاج الشعر فيتامينات كثيرة، مثل فيتامين سي، وفيتامين د، والحديد (خاصة عند النساء)، والزنك، وحمض الفوليك، وفيتامين ب12.
  • تقليل التوتر؛ لأنّه سبب لهوس نتف الشعر، والثعلبة، وفقدان الشعر الكربي (يُسرّع طور التنامي إلى مرحلة الراحة)؛ ممّا يُسرّع من تساقط الشعر.
  • العناية المناسبة بالشعر: عن طريق اختيار الشامبو والبلسم المناسبين.
  • معالجة الشعر بلطف: مثل تجنّب غسله بالماء الساخن جدًّا، وتمشيطه بعد تجفيفه برفق.

اسباب تساقط الشعر بكثرة متنوعة، وقد تعود لأسباب لا يمكن التحكم فيها، مثل الوراثة، وقد تكون بسبب نمط الحياة، وهذه يمكن التحكم فيه، مثل استخدام شامبو قاسي على الشعر، أو عدم الحصول على ما يحتاجه الجسم من فيتامينات ومعادن، ومع كلّ الاهتمام بالشعر لا بدّ من أن يتساقط؛ لأنّه يمرّ بمراحل تنتهي بتساقطه، لكنّ العناية به تطيل مدّة بقاءه.

المراجع

  1. ^ mayoclinic , Symptoms , 19-12-2020
  2. ^ healthline , Everything You Need to Know About Hair Loss , 19-12-2020
  3. ^ medicinenet , Hair Loss in Men and Women (Alopecia) , 19-12-2020
  4. ^ aad , HAIRSTYLES THAT PULL CAN LEAD TO HAIR LOSS , 19-12-2020
  5. ^ healthline , What Are the Four Stages of Hair Growth? , 19-12-2020
357 مشاهدة