اسباب نقص الاكسجين في الدم وما هي اعراضه؟

اسباب نقص الاكسجين في الدم وما هي اعراضه؟

اسباب نقص الاكسجين في الدم وما هي اعراضه؟ سؤال مطروح بكثرة في هذه الأيام  في ظل انتشار كورونا  في كل أنحاء العالم وزادت الثقافة الطبية بين الناس، ويعد نقص الاكسجين من أهم أعراض كورونا وهو مؤشر مهم لخطورة وشدته، كما يساعد على تقييم حالة المريض وحاجته للنقل إلى المستشفى للمراقبة والعلاج. يؤدي نقص الأكسجين إلى مجموعة من الأعراض الخطيرة أحيانًا وقد تودي بحياة المريض عند إهمالها.

 اسباب نقص الاكسجين في الدم

يتطلب وجود مستوى طبيعي من الأكسجين في الدم سلامة مجموعة من الأجهزة الرئيسية في جسم الإنسان، وبالتالي فإن أي خلل فيها سيؤدي إلى انخفاض هذا المستوى واضطراب البيئة الداخلية للجسم، ومن أهم أسباب نقص الأكسجين في الدم:[1]

  •  التنفسية: يبدأ جهاز التنفس بالأنف وينتهي بالرئتين مرورًا بالرغامى والقصبات، وأي خلل في الأعضاء السابقة سيؤدي إلى اضطراب عملية التنفس ونقص الأكسجين الواصل إلى الرئتين وبالتالي إلى الدم.
  •  القلبية: يعتبر القلب أهم عضلة في الجسم حيث يضخ الدم القاتم (الحاوي على غاز ثنائي أوكسيد الكربون) إلى الرئتين لتنقيته، كما يزود أعضاء الجسم المختلفة بالدم النقي (الحاوي على غاز أكسجين)، وبالتالي ستؤدي الأمراض والاضطرابات على مستوى القلب إلى نقص الاكسجين في الدم وخلل في عمل أجهزة الجسم المختلفة.
  •  الدموية: ترتبط كريات الدم الحمراء بالأكسجين وتنقله إلى الأعضاء المختلفة، أي أن الأمراض الدموية ستؤثر على هذه العملية وسينقص تركيز الأكسجين في الجسم ككل.

اسباب نقص الاكسجين التنفسية

يحتوي الهواء الجوي على مزيج من الغازات ويعد الأكسجين هو الغاز الضروري لحياة الإنسان وعملياته الاستقلابية، يدخل الهواء عن طريق الأنف ويمر في البلعوم الأنفي فالحنجرة فالرغامى فالقصبات ثم يصل للرئتين ويتم على مستواهما تبادل الغازات مع الدم وتزويده بالأكسجين وتخليصه من غاز ثنائي أوكسيد الكربون الذي يخرج بالطريق السابق نفسه. ومن أهم الأسباب التنفسية لنقص الأكسجين في الدم:

  • انحراف وتيرة الأنف: يسبب انحراف الوتيرة وإضطراب في التنفس الذي يصبح مجهدًا للمريض ومتعبًا له، وبالتالي تكون كمية الأكسجين الواردة للجسم أقل من الكمية اللازمة فيحدث انخفاض في مستواه الدموي وتظهر الأعراض المزعجة.
  • ضخامة الناميات واللوزات: تسبب هذه المشكلة اضطرابًا في دخول الهواء ووصوله إلى الرئتين، ويمكن القول بأن ضخامة الناميات واللوزات شائعة عند الأطفال وتؤدي إلى صداع ومشاكل في الانتباه والتركيز.
  • الربو: يعتبر الربو من الأمراض المزمنة التي ترافق المريض طيلة عمره وتؤثر على نوعية حياته، ويعاني مريض الربو من تشنج قصبات شديد إذ يحدث استجابةً لمحرضات كثيرة كالبرد والغبار وبعض أنواع الأدوية، ويمكن القول بأن الربو ليس مرض خطير في حال تلقي المريض للعلاج المناسب والتزامه به.
  • الداء الرئوي الساد المزمن: يرمز له ب COPD وهو من الاضطرابات الشائعة عند المدخنين حيث يؤثر التدخين على القصبتين والرئتين ويسبب تغيرات غير قابلة للإصلاح في بنيتهما، ويؤدي بالنتيجة إلى انخفاض أكسجة المريض على المدى الطويل.
  • أمراض الرئة: تؤدي أمراض الرئة الالتهابية والخلقية إلى اضطراب واضح في عملية تزويد الدم بالأكسجين وانخفاض تركيزه، وتعتبر ذات الرئة وتغبر الرئة وتليفها من أشهر هذه الأمراض. كما يؤدي سرطان الرئة إلى تراجع واضح في عملها ووظيفتها ويؤثر على أعضاء الجسم المختلفة.

اسباب نقص الاكسجين القلبية

قد يؤدي الخلل على مستوى القلب إلى اضطراب في نقل الدم إلى الرئتين وبالتالي عدم تنقيته بالشكل المطلوب وانخفاض مستوى الأكسجين في الدم، ومن الأمراض القلبية التي قد تسبب الاضطراب السابق:[3]

  • فشل القلب وعجزه عن القيام بعمله.
  • تضيق الصمامات القلبية كتضيق الصمام الرئوي الذي يصل بين القلب الأيمن والشريان الرئوي وتضيق الصمام الأبهري الذي يصل بين القلب الأيسر والشريان الأبهري، كما تؤثر الاضطرابات على مستوى الصمامين التاجي ومثلث الشرف على عمل القلب ومستوى الأكسجين في الدم والنسج الأخرى.
  • أمراض القلب الخلقية حيث يولد المريض بقلب غير طبيعي إذ يكون عاجزًا عن تزويد الجسم بالدم اللازم لاستمرار الحياة، وللأسف يموت غالبية هؤلاء المرضى في سن مبكرة في حال عدم اكتشاف مشكلتهم أو إهمالها.
  • اضطرابات الغشاء المحيط بالقلب والذي يسمى بالتامور حيث يؤدي وجود الهواء أو الماء ضمن طبقتي التامور إلى فشل القلب في التقلص والاسترخاء وبالتالي سيكون عاجز عن القيام بعمله على النحو المطلوب.

اسباب نقص الاكسجين الدموية

تؤدي الاضطرابات الدموية إلى نقص تركيز الاكسجين في الجسم نظرًا لدور الدم في حمل ونقل الأكسجين بين الأعضاء المختلفة، ومن هذه الاضطرابات:

  • فقر الدم: يعاني مرضى فقر الدم من نقص في عدد كريات الدم الحمراء وبالتالي سينخفض تركيز الأكسجين في الدم ويقل مستواه.
  • انحلال الدم: هو عبارة عن تحطم كريات الدم الحمراء بسبب ضعفها أو وجود بيئة داخلية غير مناسبة وفي الحالتين سيتأثر مستوى الأكسجين في الدم.
  • أمراض الدم الوراثية: تسبب أمراض الدم الوراثية مشاكل عديدة تؤثر على نوعية حياة المريض فقد يحتاج البعض تبديل الدم بشكل متكرر وتجنب أطعمة ونشاطات معينة.

أعراض نقص الأكسجين في الدم

يؤدي نقص مستوى الأكسجين في الدم إلى أعراض مهمة ومتعددة، ومنها:

  • زلة تنفسية فيشعر المريض بصعوبة في التنفس وأن الهواء لا يكفيه وقد تتطور الحالة للاختناق وهنا يجب الإسراع بإسعاف المريض إلى أقرب مستشفى.
  • صداع شديد ومزعج يمنع المريض من التركيز في عمله إذ يصبح غير قادر على القيام بالنشاطات اليومية المعتادة.
  • فشل النمو الطبيعي عند الأطفال.
  • تراجع الأداء الفكري والتحصيل المدرسي حيث يصبح المريض مشتت الذهن وناقص التركيز.
  • تسرع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم حيث يتفعل الجهاز العصبي الودي استجابةً للشدة التي يمر بها الجسم.
  • الدوار والدوخة المستمرة أو المتكررة مما يعرّض المريض لإصابات متعددة عند السقوط على الأرض.
  • شحوب لون الجلد وازرقاق الأطراف حيث يتميز مريض نقص الأكسجة بلون مميز وملفت يساعد الطبيب على تشخيص الحالة بسرعة.

اختلاطات نقص الأكسجين

يؤدي نقص الأكسجين في الدم لفترة طويلة إلى اختلاطات مزعجة تؤثر على حياة المريض ووضعه النفسي والاجتماعي مثل:

  • التعب السريع والإنهاك الدائم وبالتالي عدم القدرة على المشاركة في النشاطات الجماعية التي تتطلب جهد كبير كالسباقات والرحلات.
  • نقص التركيز وضعف الانتباه فالمريض غير قادر على القيام بالنشاطات الفكرية المعقدة كما أن تحصيله الدراسي أقل من المجهود المبذول بكثير.
  • الاكتئاب والشعور بالاختلاف عن الأصدقاء والأقران.
  • قصور القلب حيث يصاب بالإجهاد بعد فترة من العمل الجاد والمضاعف لتعويض نقص الأكسجة وتخفيف الأعراض المتعلقة به.
  • قصور أعضاء الجسم الهامة وعدم قدرتها على القيام بعملها بسبب نقص الأكسجين الوارد والذي يعتبر بمثابة وقود ضروري لحرق المواد الغذائية واستخلاص الطاقة منها.

علاج نقص الأكسجين في الدم

يختلف علاج نقص الأكسجة باختلاف السبب، ويعتبر العلاج المبكر ضروري لمنع تطور الاضطرابات الدائمة غير القابلة للعلاج، ومن العلاجات:

  • تزويد المريض بالأكسجين عير القناع الوجهي أو التنبيب الرغامي وهي الخطوة الأولى التي يجب القيام بها.
  • البحث عن سبب نقص الأكسجين وعلاجه إن أمكن.
  • تصحيح انحراف الوتيرة بعملية جراحية بسيطة وفعالة في الوقت ذاته.
  • استئصال اللوزات والناميات الضخمة التي تعيق عملية التنفس.
  • الضبط المحكم والمستمر للربو.
  • التوقف عن التدخين عند مرضى الداء الرئوي الساد المزمن والالتزام بالدواء بشكل دقيق.
  • معالجة أمراض الرئة الالتهابية.
  • مراجعة طبيب القلبية لحل أي مشكلة قلبية خطيرة.
  • علاج فقر الدم والالتزام بإرشادات الطبيب حتى عودة الخضاب للطبيعي.
  • تجنّب الحالات والنشاطات التي تزيد نقص الأكسجdk عند مرضى الربو والأمراض الدموية الوراثية كانحلال الدم.

علاقة نقص الأكسجين بمرض كورونا

يمكن القول بأن كورونا هو مرض العصر الذي حصد ملايين الأرواح حول العالم ونشر الخوف في كل مجتمعاته، وقد حرص الجميع على معرفة أعراض المرض الأساسية وطرق الوقاية والعلاج، ويعتبر نقص الأكسجدة من أهم التظاهرات التي تنبئ بخطورة حالة المريض وحاجته للعلاج الفوري، كما يعد قياس أكسجة المريض من الطرق المؤكدة لتشخيص كورونا عند ترافقه مع الأعراض الأخرى للوباء كالحرارة والسعال والإنهاك، وبالتالي فالعلاقة وثيقة بين وباء كورونا ونقص أكسجين الدم.

وهنا ينتهي المقال حيث تم ذكر اسباب نقص الاكسجين في الدم وأهم أعراضه وشرح الأسباب التنفسية والقلبية والدموية، كما تم التطرق إلى علاج نقص أكسجين الدم وعلاقته مع مرض كورونا.

المراجع

  1. ^ healthline.com , What Is Hypoxemia? , 3/1/2022
  2. ^ mayoclinic.org , Hypoxemia , 3/1/2022
  3. ^ medicalnewstoday.com , Low and normal blood oxygen levels: What to know , 3/1/2022
411 مشاهدة