اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو

كتابة نور محمد -
اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو

اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو ماذا؟ حيث أن الشريعة الإسلامية مليئة بالمصطلحات الشرعية ولكل مصطلح من تلك المصطلحات معنى محدد خاص به يميزه عن غيره من المصطلحات الأخرى مثل المصطلح الخاص بمعنى الاعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعات وينقص بالمعصية، وذلك المصطلح من ضمن أكثر المصطلحات الشرعية أهمية.

اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو

الإيمان هو اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، والإيمان في الإسلام له أركان وله شعب وتسمى بالخصال، وشُعب الإيمان تضاد خصال المنافقين وشعب الإيمان بضع وسبعون شعبة كما ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح حيث رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً ، فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَأَدْنَاهَا اِمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ ، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ”.

كما أن شعب الإيمان تقابل خصال المنافقين وخصال المنافقين متعددة أيضًا منها ما ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَرْبَعٌ مَن كُنَّ فيه كانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، ومَن كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ منهنَّ كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حتَّى يَدَعَهَا: إذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وإذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وإذَا خَاصَمَ فَجَرَ”.

شاهد أيضًا: أعلى شعب الإيمان وأفضلها قول

ما هي أركان الإيمان؟

أركان الإيمان ستة أركان وذلك ما ذُكر في كتاب الله تعالى وما بينه رسول الله صلى الله عليه وسلم للمسلمين، وتلك الأركان تتمثل في الآتي:

  • الإيمان بأن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، بدليل قول الله تعالى: “لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ”.
  • الإيمان بالملائكة كلهم بدليل قول الله تعالى: “لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ”.
  • والإيمان بالكتب السماوية كلها، حيث قال الله عز وجل: “اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ”.
  • الإيمان بالرسل والأنبياء جميعًا، حيث قال الله عز وجل: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا”.
  • الإيمان باليوم الآخر بكل ما فيه وذكر على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • والإيمان بالقضاء والقدر خيره وشره، حيث قال الله عز وجل: “الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن اعتقاد بالقلب وقول باللسان وعمل بالجوارح يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو الإيمان، والإيمان في الإسلام له أركان وله شعب وتسمى بالخصال، وشُعب الإيمان تضاد خصال المنافقين وشعب الإيمان بضع وسبعون شعبة كما ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

35 مشاهدة