افضل اعمال ليلة القدر للحائض

افضل اعمال ليلة القدر للحائض

اعمال ليلة القدر للحائض ترغب الكثير من النساء في التعرف عليها حتى لا يفوت الحائض فيها النفحات والخيرات التي يمن الله بها على أهل الأرض في تلك الليلة، فقد توافق العشر الأواخر من رمضان أو بعضها كون المرأة حائض ومن ثم لا تتمكن من الصيام في نهار رمضان أو الصلاة في ليله، وفي موقع محتويات نتعرف على الكثير من الأعمال وصور الطاعات التي يمكن للحائض القيام بها في ليلة القدر على وجه الخصوص وفي العشر الأواخر من رمضان بشكل عام.

اعمال ليلة القدر للحائض

الحائض يحرم عليها الصيام سواء كان صيام الفريضة أو النافلة، وعيلها أن تقضي الأيام التي أفطرتها في رمضان، كما يحرم عليها الصلاة، ولا تطالب بقضاء ما فاتها منها، ويحرم عليها كذلك الطواف بالكعبة أو المكث في المسجد والاعتكاف فيه، إلا أن الحائض يمكنها اغتنام ليلة القدر والعشر الأواخر من رمضان في الكثير من الأعمال الصالحة التي تنال بها فضيلة هذه الأوقات الطيبة المباركة، وفيما يلي اعمال ليلة القدر للحائض يمكنها الإتيان بها:

النية

كما قال العلماء، فإن النية خير من العمل، والنية هي تجارة العلماء، ويبلغ المسلم بالنية ما يبلغه بالعبادة، والمرأة يمكنها إصلاح النية قبل دخول العشر الأواخر من رمضان وعقدها على قيام ليلة القدر والاجتهاد فيها، وإذا دخلت العشر الأواخر اجتهدت في بدايتها حتى إذا ما دخلت ليلة القدر وهي حائض كتب لها أجر القيام والاجتهاد كما في الليالي السابقة عليها.

ذكر الله

من أفضل الأعمال الصالحة التي يمكن للحائض القيام بها في ليلة القدر والعشر الأواخر من رمضان الإكثار من ذكر الله، فتكثر الحائض من التسبيح والتهليل والتكبير والحوقلة، وتكثر من ذكر الله المطلق، والذكر من أسباب معية المولى -سبحانه وتعالى-، والمسلم سواء كان رجل أو امرأة مأمور بالذكر على كل حال وفي كل موضع، والحائض يمكنها الذكر بلا قيود أو موانع وإحياء الليل في ذلك.

الدعاء

الدعاء هو العبادة وهو من أفضل أعمال ليلة القدر للحائض، وأفضل الدعاء في ليلة القدر هو الدعاء بالعفو والمغفرة، وعن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- من أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- كان يتهجّد ليلاً، قائلاً: “اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ لكَ مُلْكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ مَلِكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ الحَقُّ ووَعْدُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ حَقٌّ، وقَوْلُكَ حَقٌّ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، ومُحَمَّدٌ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ، وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ”.[1]

الصدقة

الحائض لا تمتنع عن الصدقة وإعطاء الفقير والمحتاج حال حيضتها، والصدقة وإخراج المال من أفضل الطاعات والقربات لله -سبحانه وتعالى- في رمضان وفي غيره، وكان عليه الصلاة والسلام من أجود، وأجود ما يكون في رمضان، كما أن الصدقة سبب لرفع البلاء وتفريج الكرب وشفاء الأمراض وإطفاء غضب الرب -سبحانه وتعالى-.

شاهد أيضًا: متى ينتهي وقت الدعاء في ليلة القدر

قراءة القرآن الكريم

اختلف أهل العلم في حكم قراءة الحائض للقرآن الكريم دون مس المصحف فالجمهور يرى حرمة قراءة الحائض للقرآن الكريم حتى ولو تسميعًا أو من غير المصحف، وقاسوا حال الحائض بحال الجنب الذي لا يجوز له قراءة القرآن، بينما يرى طائفة أخرى من العلماء أن قراءة القرآن للحائض من الأمور المباحة التي لم يرد الدليل بنقضها، فالأصل الإباحة ولو كانت الحائض لا تقرأ القرآن على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لنقل الصحابة ذلك، ويقول بذلك الرأي الإمام مالك وابن تيمية وهو بخلاف حكم مس المصحف الذي يرى الجمهور عدم جوازه للحائض، إلا أنه يمكنها القراءة من كتب التفسير ومن كتب العلم.

قراءة الأحاديث النبوية

إذا كان أمر قراءة الحائض للقرآن الكريم فيه اختلاف، فإنه يجوز لها القراءة في كتب الأحاديث النبوية، وشرحها كيفما شاءت؛ ومن ثم تحيي ليلها في ذلك وتنال ثواب القيام، فالعلماء على أن إحياء الليل لا يقتصر على الصلاة فقط، وإنما يشمل كل أنواع الطاعة والقربات.

الإعانة على الطاعة

إذا كانت الحائض لا يجوز لها الصلاة والقيام في ليلة القدر، فإنه يمكنها أن تكون سببًا وعونًا على الطاعة في ذلك، فيمكنها على سبيل المثال إيقاظ زوجها في الثلث الأخير من الليل وحثه على القيام والتعبد فإن أبى نضحت في وجهه الماء، كما يمكنها إيقاظ أبنائها وأهلا وحثهم على الطاعة في تلك الأوقات المباركة، ويمكن للحائض تجهيز طعام السحور لأفراد الأسرة واحتساب النية لله في أنها تعينهم على الصيام وتطيع زوجها وأبناءها في عمل صالح.

الاستماع للقرآن الكريم

الكثير من أهل العلم يرى أن الاستماع للقرآن الكريم أبلغ في النفس وأكثر تأثيرًا من قراءته، وعليه فيمكن للحائض جعل ورد قراءتها من القرآن سماع من أحد القراء المعروفين والتفكر في آيات الله -سبحانه- وتدبر كلامه وهو ما يورث يقظة القلب وسمو النفس والقرب من الله.

شاهد أيضًا: لماذا نسأل الله العفو في دعاء ليلة القدر

متى ليلة القدر

ليلة القدر اختلف أهل العلم في تحديدها على أقوال نتعرف على أشهرها فيما يلي:

  • طائفة من أهل العلم كبيرة ترى أن ليلة القدر هي ليلة السابع والعشرين من رمضان، وذلك استنادًا إلى الحديث الشريف الوارد عن الصحابي أبي ابن كعب -رضي الله عنه- ” قِيلَ له إنَّ عَبْدَ اللهِ بنَ مَسْعُودٍ يقولُ: مَن قَامَ السَّنَةَ أَصَابَ لَيْلَةَ القَدْرِ، فَقالَ أُبَيٌّ: وَاللَّهِ الذي لا إلَهَ إلَّا هُوَ، إنَّهَا لَفِي رَمَضَانَ، يَحْلِفُ ما يَسْتَثْنِي، وَوَاللَّهِ إنِّي لأَعْلَمُ أَيُّ لَيْلَةٍ هي، هي اللَّيْلَةُ الَّتي أَمَرَنَا بهَا رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- بقِيَامِهَا، هي لَيْلَةُ صَبِيحَةِ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، وَأَمَارَتُهَا أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ في صَبِيحَةِ يَومِهَا بَيْضَاءَ لا شُعَاعَ لَهَا”.[2]
  • يرى بعض العلماء أن ليلة القدر هي ليلة الواحد والعشرين من رمضان، حيث ورد في ذلك الحديث الشريف عن أبي سعيدٍ الخدريِّ -رَضِيَ اللهُ عنه- أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: “كنتُ أجاوِرُ هذه العَشْرَ، ثم قد بدا لي أن أجاوِرَ هذه العَشْرَ الأواخِر، فمن كان اعتَكَفَ معي فلْيَثْبُتْ في مُعتَكَفِه، وقد أُرِيتُ هذه الليلةَ، ثم أُنْسِيتُها، فابتَغُوها في العَشْرِ الأواخِرِ، وابتَغُوها في كلِّ وِترٍ، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ، فاستهَلَّتِ السَّماءُ في تلك الليلةِ فأمطَرَت، فوَكَف المسجِدُ في مُصَلَّى النبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- ليلةَ إحدى وعشرينَ، فبَصُرَتْ عيني رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-، ونَظَرْتُ إليه انصَرَفَ مِنَ الصُّبْحِ ووجهُه ممتلئٌ طينًا وماءً”.[3]
  • يرى الكثير من أهل العلم من الحنابلة والشافعية والمالكية من أن ليلة القدر ليست ثابتة وإنما تنتقل من ليلة إلى أخرى في كل عام وهو القول الراجع على أصح الأقوال، وما ورد في الأحاديث النبوية إنما يخص العام الذي كان فيه الحديث وليس كل عام.

فضل ليلة القدر

ليلة القدر لها الكثير من الفضائل التي منها ما يلي:

  • القيام في تلك الليلة سبب لغفران الذنوب المتقدمة طوال العام.
  • هي ليلة يكثر فيها تنزل الملائكة وطوافهم على أهل الأرض والصالحين.
  • ليلة القدر هي ليلة مباركة وهي أيضًا سلام حتى مطلع الفجر.
  • نزول القرآن الكريم في تلك الليلة المباركة.

وبذلك نكون قد تعرفنا على افضل اعمال ليلة القدر للحائض من دعاء وذكر وتسبيح وتهليل، وتعرفنا على أعمال الحائض من قراءة للقرآن وكذلك قراءة لكتب أهل العلم وإخراج الصدقات وإعانة على الطاعة، وتعرفنا على فضل ليلة القدر ومتى تكون في العشر الأواخر من رمضان.

المراجع

  1. ^ مجموع الفتاوى , ابن تيمية، عبد الله بن عباس، 22/389، صحيح
  2. ^ صحيح مسلم , مسلم، ابي بن كعب، 762، صحيح
  3. ^ صحيح البخاري , البخاري، أبو سعيد الخدري، 2018، صحيح
71 مشاهدة