اقتراح مشروع وطني تنموي قابل للتطبيق مثير للاعجاب وتقديم معلومات عنه

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 31 يناير 2021 , 02:01
اقتراح مشروع وطني تنموي قابل للتطبيق مثير للاعجاب وتقديم معلومات عنه

اقتراح مشروع وطني تنموي قابل للتطبيق مثير للاعجاب وتقديم معلومات عنه من الأمور التي يستشكل الطلاب فيها بشكل كبير، حيث تختلط الأمور لديهم لقلة خبرتهم في سوق العمل وكذا متطلبات البلاد من حيث المشاريع الناجحة التي يمكنها أن ترفع من شأن الوطن وترفده بالعائدات المادية والمعنوية، فضلًا عن مساهمتها في توظيف كمية كبيرة من العمال؛ الأمر الذي يساعد في القضاء على البطالة في السعودية. وفي هذا المقال قدمنا لكم مجموعة اقتراحات لمشروع وطني تنموي شامل قابل للتطبيق.

اقتراح مشروع وطني تنموي قابل للتطبيق مثير للاعجاب وتقديم معلومات عنه

في كل يوم يضفي الاقتصاد السعودي هيئة جديدة للنمو، فمنذ الإعلان عن رؤية المملكة 2030 والحكومة تعلن عن عدد من المشروعات التي تعتمد على الاستثمارات بشكل أساسي؛ وهذا يجعل الشعب السعودي أكثر ثقة في نجاح الخطط المأمولة للتحول الاقتصادي، وحتى يكون المواطن السعودي الذي يمتلك القدرة المادية الكافيةعنصؤًا فاعلً في المجتمع فإن بإمكانه أن يسهم في إنشاء مجموعة من المشاريع التي تسهم في رقي البلاد، ومن أهم هذه المشاريع؛ المتعلقة بالسياحة منها، فبما أن السعودية تمثل مركزًا دينيًا مهمًا كان التعريف بها لازمًا حتى يقبل الناس عليها.

وبما أن المملكة العربية السعودية تحتوي على مساحات شاسعة يمكن للمستثمرين استغلال هذه المساحات من خلال إقامة مدن سياحية كاملة فيها ومنتجعات ومنتزهات تحافظ على الفكر العربي الإسلامي وتعطي طابعًا بالعراقة والأصالة، فضلًا عن إمكانية إرفاق الأصالة بالحضارة من خلال بنائها على أسس عالية من التطور والاعتماد على الطاقة البديلة، وتدوير القمامة في كل أرجائها، ومثل هذا المشروع غير أنه يسهم في إعطاء صورة حسنة عن المملكة إلا أنه أيضًا يسهم في التقليل إن لم يكن بالقضاء على البطالة في المملكة إن اعتمد في إنشائه على الأيدي العاملة المحلية.

شاهد أيضًا: مشروع يقدم العلم والمعرفة في شكل جذاب

تقديم معلومات عن مشروع وطني ثقافي

تفتقر بلادنا العربية بشكل عام إلى نشر التثقيف والوعي الحضاري الذي يكون معتمده على الدين الإسلامي الصحيح بالدرجة الأولى، ثم على علوم الحياة المختلفة، لذلك فإن إنشاء مشروع تنموي ثقافي سيكون له فائدة كبيرة جدًا على المجتمع العربي والمجتمع السعودي، خاصة أن المملكة العربية السعودية تحتضن أولى القبلتين وثالث الحرمين فلمَ لا يكون مواطنوها دعاة إلى العلم الصحيح والثقافة الرفيعة. حيث يمكن للمستثمر أن ينشئ مجموعة من المنشآت الثقافية ذات الأهداف المختلفة المعتمدة على تنمية العلم بشكل تطبيقي من غير الإعتماد على فصول دراسية جامدة ومعاهد ذات فترات زمنية طويلة.

ويمكن أن يتاح للمبتدئين دورات ذات فترات زمانية قصيرة لا تتجاوز أشهر يكون فيها تعريف شامل في العلم المراد نشره، ثم الترقي به على درجات من الأبسط إلى الأكثر تعقيدًا، حتى تجعل الطالب يندمج في حب ما يتعلم ونفسه تشغف في طلبه، مع إتاحة الفرصة أمام الطالب ليشرح عن أفكاره وعلومه وتصحيح الخاطئ منها بأسلوب إقناعي من خلال الاستعانة بعلماء عندهم خبرة في علوم النفس. ولا ريب أن هذا النوع من المشاريع يدر أرباحًا مادية لا بأس بها خاصة إن فتح أبوابه لاشراك المرأة في التعلم.

شاهد أيضًا: مشروعات صغيرة مربحة بنسبة 300 في السعودية

مشروع تنموي في السعودية

انطلاقًا من سعي المملكة العربية السعودية في التحديد من استخدام النفط ومشتقاته فإنه يمكننا اقتراح ما يدعم هذه الفكرة ورؤية 2030 من خلال تحقيق أهم أهدافها، وبما أن العالم كله اليوم يتجه نحو استخدام الطاقة الشمسية والإفادة منها فإننا لمواكبة هذه التطورات يمكننا الإفادة منها في توليد الطاقة الكهربائية من الشمس مع حفظ مخزون النفط لاستدامته مدة أطول، لا سيما أن المملكة العربية السعودية تتوافر فيها مساحات واسعة يمكننا الإفادة منها من خلال نشر ألواح الطاقة الشمسية، مع الانتباه إلى مراعاة الحالة الجوية الحارة في المملكة العربية السعودية التي قد تؤثر على كفاءة العمل.

كما يمكن توليد الطاقة الكهربائية من خلال الرياح، باعتبار المناخ في المملكة العربية السعودية مناخًا صحراويًا تكثر فيه الرياح في بعض الأماكن، وبالتالي يمكننا أن نفيد من هذه الخاصية ونجعلها لصالحنا، بالإضافة إلى ذلك يمكننا نشر اللافتات التي تنشر الوعي بين السكان بأهمية ترشيد استهلاك الكهرباء، والاعتماد على الطاقة الشمسية، خاصة في المنشآت الكبيرة التي يستهلك ساكنوها قدرًا كبيرًا من الطاقة، فإن ذلك يعد مجدٍ لهم وأكثر توفيرًا.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد كتبنا لكم فيه اقتراح مشروع وطني تنموي قابل للتطبيق مثير للاعجاب وتقديم معلومات عنه يمكنكم الاطلاع عليه والاستفادة منه، فضلًا عن إيراد مشاريع تنموية أخرى مساندة يمكن إقامتها في المملكة العربية السعودية.

825 مشاهدة