التهاب العصب السابع

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 18 مارس 2020 , 18:03 - آخر تحديث : 18 مارس 2020 , 16:03
التهاب العصب السابع

التهاب العصب السابع هو فقدان القدرة على حركة الوجه نتيجة تلف الأعصاب وقد تبدو عضلات الوجه متدلية أو ضعيفة أحيانًا، كما يمكن أن يحدث هذا نتيجة عدوى أو التهاب في الرأس المصاب بصدمة في الرأس أو سكتة ورم في الوجه، وقد يدوم الشلل لفترة قصيرة أو طويلة من الزمن، ويمكن أن يحدث الشلل إذا التهب أو تضرر أي جزء من عصب الوجه، المسمى العصب الجمجمة السابع، ولعصب الوجه فروع في جانبي الوجه ويتحكم في العديد من المجموعات العضلية بما فيها الجبين، الجفون، الخد، والشفاه، وقد يصاب الشخص أيضًا بالشلل إذا تضررت منطقة الدماغ التي ترسل إشارات كهربائية إلى عضلات الوجه، وسوف نوضح في المقال التالي أعراض وأسباب وطرق العلاج من مرض العصب السابع.

العصب السابع

في معظم الأحيان يكون سبب العصب السابع مجهول فهو عبارة عن شلل عصبي جانبي مفاجئ والتي تظهر على شكل تدلل في الوجه العلوي والسفلي لأحد جانبي الوجه، وتجرى بعض الاختبارات مثل الأشعة السينية على الصدر، ومستوى الأنزيم المحول للأنغيوتينسين في المصل، واختبارات داء لايم، وغلوكوز المصل من أجل تشخيص الأسباب التي يمكن أن تتسبب في الإصابة بالعصب السابع وقد تشمل المعالجة تشحيم العين، الاستعمال المتقطع لرقعة العين، والاستيرويدات القشرية لشلل الوجه المجهول. (1)

أعراض العصب السابع

وتشمل أعراض التهاب العصب السابع تدلي الجلد حول الجبين، العين، الخد، والفم، وعندما تفقد العضلة وظيفتها الحركية تسترخي تماما ويرتخي الجلد فوق العضلة أيضًا، وقد يكون لدى بعض الأشخاص سيطرة جزئية على عضلات الوجه أو قد يتعرضون لتقلبات عضلية أو ارتجاف، في حين لا يستطيع آخرون تحريك أي عضلات على الجانب المتأثر من الوجه. (2)

وبما أن الإصابة بالعصب السابع قد تمنعك من إغلاق جفنك فقد تجف عيناك وقد تتسبب في العديد من المشاكل الأخرى، كما يمكن أن يؤثر في الاكل والكلام، وأحيانً يكون العصب السابع خلقياً بمعنى أن الشخص يولد به ولكن في معظم الأحيان تحدث هذه الحالة لدى البالغين نتيجة تلف أعصاب الوجه، ومن الأعراض الأخرى التي تظهر على مرضى العصب السابع:

  • شلل الوجه على أحد الجانبين ونادراً ما يتأثر جانبي الوجه.
  • فقدان السيطرة على العين على الجانب المتضرر من الوجه.
  • تدلي من الفم في الجانب المتضرر من الوجه.
  • انتفاض وتقلص في عضلات الوجه.
  • صعوبة التحكم في عضلات الوجه.
  • الشعور بالتنميل وعدم الاحساس بالمنطقة خلف الأذن.
  • تغير حاسة الذوق.
  • زيادة نسبة اللعاب.
  • الألم داخل أو خلف الأذن.
  • صوت مفرط الحساسية على الجانب المتضرر من الوجه.
  • صعوبة في الأكل أو الشرب.
  • السكتة الدماغية، فالأشخاص الذين يصابون بسكتة دماغية غالبًا ما يعانون الأعراض نفسها المرتبطة بشلل بيل لكنَّ السكتة الدماغية عادة ما تسبب أعراضًا إضافية لا تُرى في شلل بيل.
  • تغير في مستوى الوعي.
  • الارتباك والتوتر.
  • الدوار.
  • فقدان الشهية.
  • الضعف في الأذرع أو الأرجل على جانب واحد من جسدك.
  • ضعف النظر. (2)

علاج العصب السابع

العلاج الدوائي

في حالات كثيرة من مرض العصب السابع يصف مقدِّموا الرعاية منشِّطًا فمويًا يساعد على الحدّ من التهاب أو تهيّج عصب الوجه، وقد أظهرت دراسات بحثية متعددة أن الجرعات العالية من الأدوية التي تبدأ في غضون 72 ساعة من الشلل سوف تحسن فرص الشفاء.(3)

العلاج بالجراحة

أولًا: إذا كان الشلل موجوداً لمدة تزيد 14 يوماً ولكن تقل عن ثلاثة أشهر ففي هذ الحالة يكون للمريض فرصة كبيرة للشفاء، كما يوصي الأخصائيون المرضى بإراحة المنطقة المتضررة لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر بعد الاستشارة الأولية، ولا ينبغي النظر في أي علاجات باستثناء الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، وقد يوصى باتخاذ بعض التدابير الوقائية إذا لم يكتمل إغلاق عينك. (2)

ثانيًا: علاج العصب السابع المزمن، وفي تلك الحالة يكون العصب السابع متواجد منذ أكثر من ثلاثة أشهر، لذا يجب الفحص عند الطبيب المعالج من أجل القيام باختبار التصوير الكهروميوغرافي في الحالات التي لا يكون من الواضح فيها ما إذا كانت عضلات الوجه تتعافى أو أنها تطلب اختبارات تصوير أخرى، وقد يوصي فريق أعصاب الوجه بجراحة أو علاج فيزيائي يمكن أن يساعد على تخفيف التأثيرات الباقية للشلل وظيفيًا وتجميليًا. (2)

 العناية المنزلية

يوجد بعض النصائح التي إذا ما التزم مريض العصب السابع بها فسوف تحد من أعراض التهاب العصب السابع، ومن هذه النصائح:

  • يجب أن نحرص على مضغ الطعام جيدًا أثناء تناوله مع التناول ببطء، وذلك يكون في حالة إذا كان يعاني المريض من مشاكل في البلع.
  • يجب اختيار الأطعمة المناسبة للمريض مثل الأطعمة اللينة مثل الزبادي وغيره.
  • يجب الاعتناء بالأسنان جيدًا والاهتمام بتنظيفها دائمًا بالفرشاة والخيط، وذلك لأن مرضى العصب السابع قد يصابون بفقد الاحساس بالفم كليًا أو جزئيًا مما يمكن أن يتسبب في الإصابة بأمراض اللثة أو تسوّس الأسنان.
  • يمكن تناول مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين الذي يعمل على التخفيف من الانزعاج وشد وإرخاء عضلات الوجه، بالإضافة إلى أن يعمل على تقوية عضلات الوجه وذلك في بداية تعافي العصب التالف.
  • يجب أن يتم الاهتمام بوضع النظارات أو وضع النظارات الواقية أثناء النوم، أو عن طريق تغطية العين أثناء الليل عن طريق استخدام رقعة العين وذلك حتى يحمي العين من أي خدش.
  • يلزم اللجوء إلى التمارين التي تساعد على علاج العصب السابع مثل تمارين العلاج الفيزيائي وذلك عن طريق اتباع نصائح المعالج المختص بهذا المرض والتي تكون عبارة عن تدليك للوجه وتمرين عضلاته جيدًا.

اسباب التهاب العصب السابع

من أهم أحد الأسباب الأكثر شيوعاً التي تتسبب في التهاب العصب السابع هو:

  • شلل “بيل” وعادة ما يتطور هذا النوع من شلل الوجه فجأة ويؤثر في جانب واحد من الوجه فقط، ويكون ذلك بسبب تورم في عصب الوجه مما يحد مؤقتاً من إمدادات الدم فالأعصاب تتعافى بشكل دائم تقريبا، ويزول شلل الوجه وحده في غضون سنة. (4)
  • الشلل المفاجئ لعصب الوجه الأحادي الذي ينتج عن طريق إصابة شديدة في الرأس قد تتلف العصب الجمجمة السابع.
  • السكتة الدماغية التي تحدث نتيجة فقدان إمدادات الدم في جذع الدماغ، والعدوى الفيروسية التي قد تتسبب في الإصابة بالتهاب العصب السابع، 

ويتطور شلل الوجه العصبي ببطء فالعضلات في أحد جانبي الوجه تفقد حركتها تدريجيا على مدى أسابيع أو أشهر، وفي هذه الحالة قد يكون السبب هو نمو في عصب الجمجمة السابع مثل ورم شوانوما في عصب الوجه، وهذا النوع من الورم غير السرطاني البطيء النمو يقوم بالضغط على الأعصاب فيزداد شلل عضلات الوجه، ونادرًا ما يسبب الشلل ورمًا سرطانيًا يقع قرب عصب الوجه أو في أي منطقة من الدماغ حيث أنه يقوم بإرسال إشارات إلى عضلات الوجه، وفي بعض الحالات قد تؤدي الجراحة لإزالة النمو الى شلل في عصب الوجه، والاضطراب العصبي أو الفيروس قد يسببان الشلل التام بإتلاف نسيج الأعصاب على جانبي الوجه. (4)

المراجع

  1. ^ .msdmanuals.com , Facial Nerve Palsy , 17/3/2020
  2. ^ nyulangone.org , Diagnosing Facial Nerve Paralysis , 17/3/2020
  3. ^ uwhealth.org , Treatments for Facial Paralysis , 17/3/2020
  4. ^ healthline.com , How is facial paralysis treated? , 17/3/2020
1634 مشاهدة