الحرب التي استحل فيها حرمة الأشهر الحرم هي

الحرب التي استحل فيها حرمة الأشهر الحرم هي

الحرب التي استحل فيها حرمة الأشهر الحرم هي، حيث إنّ الأشهر الحرم أربعة وهم “شهر ذي القعدة، ذي الحجة، محرم وشهر رجب” ومن خلال موقع محتويات سيتم التعرف على إجابة سؤال الحرب التي استَحل فيها حُرمة الأشهر الحرم هي، كما سيتم التعرف على أهم المعلومات عن حرب الفجار، والدليل على حرمة القتال في الأشهر الحرام.

الحرب التي استحل فيها حرمة الأشهر الحرم هي

الحرب التي استحل فيها حرمة الأشهر الحرم هي حرب الفجار، وهي الحرب التي وقعت بين “قبيلة كنانة” و “قبائل قيس عيلان” واستمرت أربع سنوات، ووقعت في شهر رجب بالتحديد، وكان النبي محمد في عمر الخامسة عشرة، ووقعت تلك الحرب بسبب أن النعمان بن المنذر كان يريد أن يتم تعيين قائد لإحدى القوافل التجارية، بينما أبدى كل من البراض وعروة اعتراضهما، والذي أدى في النهاية إلى قتل النعمان، ووقع القتال بينهما.[1]

الدليل على حرمة القتال في الأشهر الحرام

يوجد العديد من الأدلة التي ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية على تحريم القتال في الأشهر الحرام، ومنها ما يلي:

  • قوله -سبحانه وتعالى- “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ”[2].
  • قوله -سبحانه وتعالى- “إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ”[3].

إلى هنا يكون قد تم الانتهاء من مقال الحرب التي استَحل فيها حُرمة الأشهر الحرم هي الذي تم التعرف من خلاله على أهم المعلومات عن حرب الفجار، والدليل على حرمة القتال في الأشهر الحرام.

المراجع

  1. ^islamweb.net , تعظيم الأشهر الحرم هل هو باق , 17/11/2022
  2. ^سورة البقرة , الآية 217
  3. ^سورة التوبة , الآية 36

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *