الحكمة من خلق الخلق

الحكمة من خلق الخلق

الحكمة من خلق الخلق ، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- لم يخلق البشرَ عبثًا، بل خلقَهم لحكمةٍ عظيمةٍ، فما هذه الحكمةِ، وما الدليل من القرآن الكريم؟ وما تعريفُ العبادةِ وما أنواعها؟ وما أركانها؟ وهل استخلافُ البشرِ يعدُّ ابتلاءً لهم؟ وهل هناك تناقضًا بين الحكمةِ من خلقهِم وبين ابتلائِهم؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال، وفيما يأتي ذلك.

الحكمة من خلق الخلق

لقد وضَّح الله -عزَّ وجلَّ- في كتابه المجيدِ الحكمة والغاية من خلقِ البشرِ، حيث قال الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}،[1] وبناءً على هذه الآيةَ فإنَّ الحكمةَ الكبرى والغايةَ العظمى من خلقِ الإنسانِ هي قيامُ المسلمِ بالعبوديةِ على أكملِ وجهٍ لله -عزَّ وجلَّ- ولا بدَّ من التنبيهِ إلى أنَّ الله ذكرَ أنَّه لم يخلقَ الخلقَ عبثًا، حيث قال: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ}.[2][3]

شاهد أيضًا: لماذ خلق الله البشر مختلفين في قدراتهم وميولهم

تعريف العبادة التي من أجلها خلق الخلق

تعرَّف العبادةُ في اللغةِ على أنَّها التذللَ والإنقيادِ، أمَّا في الاصطلاحِ الشرعيِّ تعرَّف على أنَّها اسمٌ جامعٌ لكلِّ ما يحبُّه الله -عزَّ وجلَّ- ويرضاه، من الأقوالِ والأفعالِ سواء الظاهرةِ والباطنةِ، وفيما يأتي ذكرُ أنواعِ العبادةِ مع التمثيلِ عليها:[4]

  • العبادة القولية: وهي التي تكون باللسان، مثل الأذكار وقراءة القرآنِ والدعاء.
  • العبادة البدنية: مثل الصلاةِ والصيامِ والجهادِ.
  • العبدة القلبية: مثل الإخلاص ومحبةِ الله -عزَّ وجلَّ والرجاء والخوف.

شاهد أيضًا: البحث عن ايات تدل على التامل في الكون وخلق الله

أركان العبادة

بعد أن تمَّ بيانُ أنَّ العبادةَ هي الحكمة من خلق الخلق، فإنَّ في هذه الفقرة سيتمُّ بيان ركنيِّ العبادةِ، وفيما يأتي ذلك:[5]

  • الركنُ الأول: إخلاص النية لله -عزَّ وجلَّ- وحده، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّما الأعمالُ بالنِّيَّةِ، وإنَّما لِكُلِّ امرئٍ ما نوَى”.[6]
  • الركن الثاني: أن تكونَ هذه العبادةَ موافقةٌ للشرعِ، حيث قال الله تعالى: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا}.[7]

شاهد أيضًا: في كم يوم خلق الله الارض مع الدليل

هل استخلاف البشر وخلقهم ابتلاء لهم

إنَّ خلق الخلق واستخلافهم في هذه الحياةِ الدنيا يعدُّ ابتلاءً لهم، وقد ورد ذلك صراحةً في القرآن الكريمِ، حيث قال الله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ}.[8][9]

شاهد أيضًا: ما هو اول يوم خلقه الله

هل هناك تناقض بين خلق البشر للعبادة وبين أنَّ خلقهم ابتلاء لهم

ليس هناكَ ثمةُ تنافقضٍ بين أنَّ الحكمة من خلق الخلق هي عبادة الله وحده، وبين كون هذا الخلقَ هو ابتلاءٌ لهم، فالعبادةُ بحدِّ ذاتها تعدُّ اختبارًا للعبدِ ليعلمَ الله من خلالها من سيؤمن به ومن سيكفر، من سيطعه ومن سيعصيه، وهذا ما يدلُّ عليه قول الله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا}.[10]

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان الحكمة من خلق الخلق ، وفيه تمَّ بيانُ أنَّ الحكمة من خلقهِم هي العبادة، كما تمَّ تعريفُ العبادة وبيان أنواعها مع التمثيلِ، ثمَّ تمَّ بيان أركانها، وبيان أنَّ استخلاف البشرِ يعدُّ ابتلاءً لهم، ثمَّ التوفيقِ بين كون الحكمةِ من خلقِهم هي العبادة وكونُ أنَّ خلقهم ابتلاءً لهم.

المراجع

  1. ^الذاريات: 56
  2. ^المؤمنون: 115
  3. ^alukah.net , الحكمة من خلق الخلق , 27/9/2021
  4. ^alukah.net , الحكمة من خلق الخلق , 27/9/2021
  5. ^طبقات الشافعية لابن كثير، ابن كثير، عمر بن الخطاب، 374/1، حديث صحيح
  6. ^الكهف: 110
  7. ^هود: 7
  8. ^islamqa.info , الحكمة مِن خَلْق البشر , 27/9/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *