الذي كفل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة والدته هو

الذي كفل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة والدته هو

الذي كفل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة والدته هو ؟ يعد أحد الأسئلة التي يبحث عنها الكثير من الأشخاص الذين يطالعون سيرة النبي، حيث ماتت أم النبي بعد ولادته بعد سنوات، وقد كان صغيرًا لكي يعش بمفرده أو يتكفل نفسه وكافة أموره، وفيما يلي نتعرف على كافل النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة أمه.

الذي كفل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة والدته هو

الشخص الذي كفل رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن توفيت أم الرسول هو (جده عبد المطلب)، حيث كان والد النبي عبد الله أصغر أبناء الجد عبد المطلب، وكانت له مكانة كبيرة عنده، من بين أبنائه الذي بلغ عددهم 14، وهم عبد مناف/ أبو طالب، والزبير، وحمزة، والعباس، والحجل، والبيضاء، وبرة، وأروى، وعاتكة، وصفية، وأميمة، والغيداق، والمقوم، وعبد الله والد الرسول.

وقد توفي عبد الله في سن صغير، بعدما تزوج السيدة آمنة بنت وهب والدة الرسول، حيث وافته المنية أثناء سفره إلى بلاد الشام للعمل وطلب الرزق، وكانت وفاة عبد الله قبل ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث كان الرسول جنينًا في رحم أمه آمنة.

يعد جد النبي عبد المطلب هو من سماه محمدا بعد مولده، ثم اصطحبه الجد إلى الكعبة وكان في غاية الابتهاج والفرح لولادة حفيده، وقد أثار اسم الرسول صلى الله عليه وسلم تعجب قومه، لأن الاسم لم يكن مستخدمًا ولا معروفًا وكان لا يشبه أسماء العرب المنتشرة، لذلك كان يجيب عبد المطلب أنه سماه محمدًا تعبيرًا عن الحمد لولادة النبي.

علاوة على ذلك فقد توفيت أم الرسول السيدة آمنة بنت وهب بعدما بلغ الرسول صلى الله عليه وسلم العام السادس من عمره، بعد ذلك قام  جده عبد المطلب بكفالته، وقدم له الرعاية اللازمة، وقد كان يصطحب النبي صلى الله عليه وسلم في كل وقت، وفي المجالس وعند الخروج، وقد كفل عبد المطلب رسول الله إلى أن بلغ العام الثامن من عمره، ثم مات الجد.[1]

شاهد أيضًا: كفل الرسول جده عبد المطلب مدة

من الذي كفل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة جده

قام عم النبي أبو طالب الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة جده، حيث قام عبد المطلب بتوصية ابنه قبل وفاته أن يرعى النبي ويكفله في حالة وفاة عبد المطلب، واستمر الرسول صلى الله عليه وسلم في كنف عمه أبو طالب إلى أن كبر، وقد أحبه عمه كثيرًا، وكفله وقدم له الرعاية اللازمة.

كان عمه أبو طالب يمتلك الكثير من صفات جد النبي عبد المطلب الحميدة، فقد كان أبو طالب كريمًا ويحب عمل الخير، وكان من كبار رجال قبيلة قريش، وحرص أبو طالب على اصطحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل مكان يذهب إليه، ومن أهم تلك الأماكن بلاد الشام، حيث كان يعمل بالتجارة.

دافع أبو طالب عن رسول الله كثيرًا عند بعثة النبي رغم أنه لم يكن يؤمن بنبوة رسول الله، لكنه دعمه وحماه من قبيلة قريش والأذى الذي كان يتعرض له النبي، حيث رفض أبو طالب مطلب قريش عندما أرادوا منه أن يسلمهم الرسول، خوفًا عليه من الأذى.[2]

وفي الختام نكون قد عرفنا أن الذي كفل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاة والدته هو جده، وتعرفنا على جانب من حياة النبي وهو كفالته بعد وفاة الأم ثم وفاة الجد كذلك التي تولاها عمه أبو طالب، حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم قد عاش حياة مليئة بالمعاناة، من بداية حياته وجهاده في سبيل الدعوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات