الصدق من أنبل الأخلاق ما نوع الأسلوب في الجملة السابقة

كتابة خالد الغزي -
الصدق من أنبل الأخلاق ما نوع الأسلوب في الجملة السابقة

الصدق من أنبل الأخلاق ما نوع الأسلوب في الجملة السابقة ، فقد تعددت الأساليب في اللغة العربية وتنوعت، ومنها الأساليب النحوية التي تُعطي الكلام معانٍ عميقة، يتم فهمها من خلال التمعن بها، وهذا ما يميز لغة القرآن الكريم، وفي هذا المقال سنعرف ما نوع الأسلوب في جملة الصدق أنبل من الأخلاق.

الصدق من أنبل الأخلاق ما نوع الأسلوب في الجملة السابقة

إن نوع الأسلوب في جملة الصدق من أنبل الأخلاق هو أسلوب تفضيل، اسم التفضيل في اللغة العربية هو وصف مشتق من المصدر على وزن: أَفْعَل، ليدل على أن شيئين قد اشتركا في صفة، وزاد أحدهما على الآخر فيها في تلك الصفة، مثل: أقبح، أغلى، أفضل، أقصر، فالغرض من صوغ اسم التفضيل هو المفاضلة بين شيئين في معنى من المعاني، وبيان زيادة أحدهما فيه على الآخر، فإذا قلنا: العلم أنفع من المال؛ فقد أفاد لفظ (أَنْفع) أن العلم والمال قد اشتركا في صفة هي: النفع، ولكن العلم قد زاد في هذه الصفة على المال، فكلمة (أنفع) اسم تفضيل، والعلم مُفضَّل، والمال مُفضَّل عليه.[1]

شاهد أيضًا: نوع الاسلوب في جملة حفظت القصيدة إلا بيتين

عمل اسم التفضيل ووزنه

يعمل اسم التفضيل على رفع الضمير المستتر، مثل: أخوك أحسن منك، ففي أحسن ضمير مستتر هو يعود على المبتدأ، وقد يُرفع الاسم الظاهر أحيانًا، مثل: ما رأيت رجلًا أحسن في عينيه الكحل منه في عين زيد، وهو تركيب مشهور في كتب النحاة، وإنَّ اسم التفضيل فيه مسبوق بنفي ومرفوعه أجنبي عنه، وهو مفضل مرة (الكحل في عين زيد)، ومفضل على نفسه مرة (الكحل في عين غير زيد). ويأتي اسم التفضيل على وزن: أَفْعَل، ويُؤنث على: فُعْلَى، ويُثنّى على: أًفْعَلان للمذكر، وفُعْليان للمؤنث، ويُجمع على: أَفْعَلون أو أَفاعِل للمذكر، وعلى: فُعْليات أو فُعْل للمؤنث، مثل: أكْبر، كُبْرى، أكبران، كُبْريان، أكبرون وأكابر، كُبريات وكُبَر.[2]

شاهد أيضًا: حل الصمت افضل من الكلام بلا فائده ما نوع الاسلوب

شروط صياغة اسم التفضيل

لصياغة اسم التفضيل بشكل سليم، لا بُدَّ من توافر عدة شروط، سنبيّنها لكم من خلال ما يأتي:[3]

  • أن يكون له فعل، فلا يصاغ مما لا فعل له، مثل: لص.
  • أن يكون الفعل ثلاثيا مجردًا، فلا يصاغ من مثل: بعثر، استنصر.
  • أن يكون الفعل متصرفًا لا جامدًا فلا يصاغ من مثل: عسى، ليس، بئس.
  • أن يكون معناه قابلا للتفاوت، فلا يصاغ من مثل: مات، غرق.
  • أن يكون تامًا، فلا يصاغ من الأفعال الناقصة مثل: كان، صار.
  • أن يكون الفعل مُثبَتًا غير منفي، فلا يصاغ من مثل: ما علم، ما نسي.
  • ألا يكون الوصف منه على وزن أفعل الذي مؤنثه فعلاء، فلا يصاغ مما دلّ على لون أو عيب ظاهر أو جمال ظاهر، مثل: خَضِر، عَوِر.
  • ألا يكون الفعل مبنيًا للمجهول، فلا يصاغ من مثل: يُقَال، قُتِل.

شاهد أيضًا: الاسلوب في لا تؤجل عمل اليوم الى الغد

ومن خلال هذا المقال نكون قد بيّنا لكم الصدق من أنبل الأخلاق ما نوع الأسلوب في الجملة السابقة ، وهو أسلوب تفضيل، واسم التفضيل هو وصف مشتق من المصدر على وزن أفعل

المراجع

  1. ^ m.marefa.org , اسم التفضيل , 21/11/2021
  2. ^ wikiwand.com , اسم تفضيل , 21/11/2021
  3. ^ uobabylon.edu.iq , اسم التفضيل , 21/11/2021
27 مشاهدة