العقد الثالث كم عمره وما علاقة العقود العمرية بالشهية

العقد الثالث كم عمره وما علاقة العقود العمرية بالشهية

العقد الثالث كم عمره ، كثيرًا ما يتساءل الناس حول ما هو العقد الثالث من العمر وماذا يعنيه فينتقل الفرد من عقد إلى عقد أخر لأنه في كل عام يكبر في العمر، فأمر طبيعي أن يتقدم الإنسان في السن، لأنه مخلوق وكائن حي وقد يتسبب التقدم في السن مشاكل عديدة للكثير من الناس وتعتبر مرحلة صعبة يمر بها الفرد لأنها توحي بالانحدار في صحة الإنسان، ولكن هناك البعض الآخر ينظر إليها على أنها انتقال إلى مرحلة عمرية جديدة.

العقد الثالث كم عمره

يعد العقد الثالث من العمر هو السن ما بين العشرين والثلاثين أي المرحلة ما بين عمر الـ 20 سنة إلى الـ29 سنة حيث يساوي العقد فترة عشر سنوات من العمر ويسمى العقد بالعشرية نظرا لأنه يعادل عشر سنوات، وتعتبر فترة العقد الثالث هي مرحلة البلوغ الذي يشعر ويحاول الإنسان فيها الشعور بالاستقلالية ويحاول إيجاد مكان آمن ومريح داخل مجتمعه أو من خلال الحصول على وظيفة.

معنى العقد الثالث من العمر وسماته

يقصد بالعمر الثالث من العمر على أنه العمر ما بين 20 إلى عمر 30، أما عن العقد الرابع فيقصد به مرحلة العمر ما بين الـ30 سنة إلى الـ40 سنة، وتعد مرحلة العقد الثالث هي المرحلة التي يشعر فيها الفرد باستقلاليته التامة واستقراره النفسي، وتعتبر فترة النضج الحقيقي، كما أنها بداية مرحلة البلوغ الذي يحاول فيه الفرد إيجاد مكان ملائم ومناسب يعيش به، ويكون الإنسان في هذه المرحلة من أعلى مراحل الاتزان النفسي والعقلي والعصبي، كما يكون قد رسم الإنسان طريقه لنفسه في المستقبل والعقد بالتحديد حوالي ما يقارب 120 شهر أي ما يعادل عشر سنوات.[1]

ما هو أفضل عقد من العمر

قد كشف علماء الجامعة الاسترالية الموجودة في ولاية نيو ويلز أن المرحلة العمرية الأفضل في حياة الإنسان بين 15 سنة و22 سنة من العمر أي في العقد الثاني وبداية الثالث من العمر؛ حيث يكون الإنسان معفيًا من أي مسؤوليات ويتمتع بحياته ولكن مع العمل وبداية مشكلاته، وبعد الزواج وولادة الأطفال، وتحمل عبئ الحياة تنتهي فترة التمتع بالحياة وتبدأ الفترة التي يصحبها توتر نفسي.

لماذا تعتبر العشرينات أهم العقود العمرية

تعتبر العشرينات أهم العقود العمرية لأنها مرحلة المراهقة أو الشباب المبكر فتنتهي بها مرحلة الطفولة حيث يتشكل فيها الوعي والإدراك لدى الفرد وتبدأ في هذه المرحلة شخصية الإنسان في التبلور، ويتكون عنده آراءه الشخصية، وخصوصياته ويهتم الإنسان في هذه المرحلة العمرية بالترفيه وينشغل معظم وقته بالدراسة والعلاقات القريبة الاجتماعية، ويكون في هذا العمر يمتلك صحة جيدة لذلك يجب استغلالها بكل ما هو إيجابي ومفيد لأن من المحتمل صعوبة الحصول عليها بعد مضي هذا العمر.[2]

لماذا تعتبر الأربعينات أسوأ العقود العمرية

تعتبر الأربعينات أسوأ العقود العمرية فعندما يبلغ المرء سن الأربعين يصل إلى مرحلة الذروة في عدم الرضا عن حياته وعن حياة المحيطين به، ويظل هذا الشعور مصاحبه، ولا يبدأ في الانتهاء حتى يبلغ الانسان من العمر سن الـ 65 سنة، فلا يكون له حاجة في أن يقضي وقت في تربية الأطفال، وفي هذا العمر يشعر الإنسان بالعديد من الأعراض المرضية المختلفة التي تؤثر على حياته العامة، ونشاطاته ويبدأ الإنسان مع تقدم العمر في الاهتمام ببعض الأشياء والإضافات الجديدة حيث يكون قد حصل على مسكن ومدخرات مالية، وهذه من العوامل التي تشعره بالسعادة بالإضافة إلى محاولاته للبحث عن وسائل لهو جديدة لكي يقضي بها وقت فراغه.

شاهد أيضًا: العقد الرابع كم عمره وما هي طريقة احتساب العقود العمرية كاملة

العقود العمرية السبعة وعلاقتها بالشهية

جميع البشر يحتاجون إلى الطعام كأمر أساسي لضمان البقاء على قيد الحياة وهناك سبع مراحل من الشهية وعند فهم هذه المراحل نستطيع تطوير طرق جديدة لمعالجة فرط الاستهلاك ونقص التغذية لدى الإنسان.

العقد الأول من العمر

يكون من عمر يوم إلى  10 سنوات ويكون الإنسان فيه في مرحلة الطفولة ويكون في مرحلة نمو سريع، ومن الجدير بالذكر أن السلوك الغذائي فيها من الممكن أن يمتد إلى مرحلة البلوغ فبدانة الأطفال يمكن أن ترافق الأطفال حتى مرحلة البلوغ، وقد يؤدي إجبار الوالدين للطفل على ضرورة إنهاء جميع المأكولات التي أمامهم تؤدي إلى فقد القدرة على إتباع الشهية، ويشجعهم على الإفراط في تناول الطعام بكثرة في السنوات القادمة، وهناك دعوات متزايدة في هذه الفترة لحماية هؤلاء الأطفال من خطر تناول الوجبات السريعة الممتلئة بالسعرات الحرارية والتي قد تزيد من وزن الأطفال.

العقد الثاني من العمر

يكون العقد الثاني من العمر من عمر 10 سنوات إلى عمر 20 سنة، وتلعب الهرمونات في هذا العقد الذي يسمى سن المراهقة دورًا كبير في زيادة الشهية عند الأشخاص، ويجب أن ننتبه بأن تعامل المراهقين في هذه الفترة الحرجة مع الشهية يشكل أسلوب حياتهم في السنوات القادمة، فيجب الحرف على اختيار وجبات غذائية جيدة لذلك يجب التوجيه والإرشاد حتى لا يتأثر وضعهم الصحي.

العقد الثالث من العمر

يكون من عمر 20 سنة إلى عمر 30 سنة ويحدث فيه تغيير نمط الحياة بالنسبة إلى البالغين مثل الزواج أو الذهاب إلى الجامعة أو العمل أو لعب دور الأمومة أو الأبوة قد يستطيع أن يكسب الفرد وزنا إضافيًا يشكل عبء عليه ويصعب التخلص منه، وفي حقيقة الأمر أن جسمنا يرسل إشارات قوية جدا تكون مرتبطة بالشهية على العكس بأن إشارات منع ا الإفراط في تناول الأكل تكون ضعيفة جدًا، وهذا يؤدي إلى استهلاك الطعام المفرط، ويجب الإشارة إلى أن هذه العمرية هناك العديد من العوامل النفسية والفيزيولوجية التي تعمل مع مرور الوقت على زيادة الشهية، لذلك وجب عند محاولة التخلص من الوزن أن تقوم بتطوير الشعور بالشبع مع الحرص على تناول الأطعمة المفيدة بكميات معتدلة.

العقد الرابع من العمر

يكون من عمر 30 سنة إلى عمر 40 سنة حيث فيه تؤثر حياة البالغين المليئة بالضغوط والإرهاق والتعب الجسدي بشكل سلبي كبير علي نمط سلوكهم الغذائي، فقد أوضحت الأبحاث أن الإجهاد يساعد في إحداث تغييرات في الشهية عند حوالي 80% من الأفراد فالتوتر يفقد شهية بعض الناس بالكامل على العكس، فهناك البعض الذي يتعاملون في حالة التوتر بتناول الطعام بصورة مفرطة حتى يقع في فخ الإدمان في تناول الطعام والشعور برغبة لا يمكن مقاومتها في استهلاك الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة.

العقد الخامس من عمر الإنسان

يكون من عمر 40 سنة إلى عمر 50 سنة وتعني كلمة حمية في هذا العقد طريقة ونمط الحياة وهي كلمة يونانية حيث أن الإنسان  يعتاد على كل شيء في حياته حتى أنه في بعض الأحيان يرفض التغيير، وحتى وأنه علم بأن في التغيير صالح له وإفادة لصحته أيضا فنحن نريد أن نأكل كل ما يطيب لنا دون تغيير نمط حياتنا، والنظام الغذائي الغير صحي يعد أحد أهم العوامل الرئيسية التي تساعد على اعتلال الصحة، وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن النظام الغذائي الغير صحي، وتناول الكحول والخمور أشياء سلبية تؤثر على الصحة بصورة كبيرة، ويجب الانتباه في هذه الفترة على تناول الأطعمة الجيدة، وتغيير سلوكهم للحفاظ على صحتهم من أمراض الكولسترول وضغط الدم والسكري.

العقد السادس من عمر الإنسان

ويكون من عمر 50 سنة إلى عمر  60 سنة ويعاني الانسان في هذا السن من فقدان الكتلة العضلية تدريجيًا ويسمى بمرض شيخوخة العضلات، حيث يتم تقليل النشاط البدني في هذه المرحلة ويتم استهلاك كميات أقل من البروتين لجسم الإنسان، وتعتبر انقطاع العادة الشهرية عند النساء عامل كبير يساعد في تسريع فقدان الكتلة العضلية، لذلك يجب اتباع نظام غذائي صحي ومتنوع، كما يجب الانتباه إلى ممارسة الأنشطة البدنية الخفيفة التي تساعد على الحد من آثار الشيخوخة، ويجب الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالبروتين لهذه الفئة العمرية لأنها ممتازة لمثل حالتهم.

العقد السابع من العمر

يكون من عمر 60 سنة إلى عمر 70 سنة وفي هذا العمر تعد مسألة زيادة المتوسط لعمر الإنسان من التحديات الأساسية في الحفاظ على اتباع نظام غذائي جيد من أهم هذه التحديات وإلا فأننا سوف نعيش مع أشخاص كبار سن عاجزين ومرضى وغير قادرين على القيام بأبسط الوظائف الأساسية الحياتية، ويعاني الكثير من الأشخاص في مرحلة الشيخوخة من فقدان الشهية، وهذا قد يؤدي بالأشخاص كبار السن إلى أمراض هشاشة العظام، ومن المحتمل أن يكون السبب لفقدان الشهية مرض الزهايمر، ومن الناحية الاجتماعية فأن فقدان الشريك أو أن المرء يقوم بتناول الطعام وحده في المنزل يقلل من متعة تناول الطعام، كما يوجد عوامل أخرى للشيخوخة مثل مشاكل المضغ ومشاكل التذوق ومشاكل الشم وكل هذه العوامل تؤثر سلبًا على رغبة الإنسان في تناول الطعام.

وفي نهاية مقالنا نكون قد عرفنا العقد الثالث كم عمره وما هي سماته حيث يتميز كل عقد من العقود بمميزات وخصائص تختلف عن العقد الذي يسبقه أو يليه في جميع جوانب حياته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات