العناد عند الطفل .. الأسباب والعلاج

كتابة كتّاب محتويات - آخر تحديث: 18 مارس 2020 , 22:03
العناد عند الطفل .. الأسباب والعلاج

العناد عند الطفل من أكثر المشاكل التي يواجها الكثير من الآباء مع أطفالهم، فتربية طفل عنيد مهمة ليست سهلة، فكل شيء قد يتحول لصراع دائم داخل المنزل وخارجه بشكل يومي، وهو ما يجعل الكثير من الآباء و الأمهات يحاولون فرض سيطرتهم بشكل أكبر على طفلهم، أو يتخذون المزيد من إجراءات التأديب والعقاب وهو ما قد لا يكون الحل الأفضل في جميع حالات عناد الأطفال، تعرف على أهم ما تحتاج معرفته عن العناد عند الطفل.. الأسباب و العلاج

عناد الأطفال

يتم تعريف العناد على أنه تصميم لا يتزعزع لفعل شيء ما أو التصرف بطريقة معينة، ببساطة ، إنه  رفض تغيير الأفكار أو السلوكيات أو الأفعال بغض النظر عن الضغط الخارجي للقيام بخلاف ذلك، ويمكن أن يكون العناد لدى الأطفال سلوكًا جينيًا أو مكتسبًا بسبب التأثيرات البيئية .

قد يتطلب التعامل مع الأطفال العنيدين صبرًا وجهدًا إضافيين ، حيث سيحتاج الوالدين  إلى مراقبة وفهم نمط سلوك طفلهم بعناية.[1]

خصائص الطفل العنيد

ليس كل طفل يمارس إرادته الحرة عنيدًا، لذلك من المهم أن يعرف الآباء  إذا كان طفلهم عنيد أم مصمم قبل اتخاذ أي إجراء قوي، يمكن للأطفال ذوي الإرادة القوية أن يكونوا أذكياء للغاية ومبدعين، و يسألون الكثير من الأسئلة، والتي قد تظهر على أنها تمرد، كما أن لديهم آراء و “فاعلون”، من ناحية أخرى، يتمسك الأطفال العنيدون برأيهم ولا يكونوا مستعدين للاستماع إلى ما يقوله أي أحد آخر.

فيما يلي بعض الخصائص الأخرى التي قد تظهر على الطفل العنيد:

  • لديه حاجة ملحة للإعتراف به والاستماع إليه ، لذلك سيحاولون بكشل الطرق لجذب الإنتباه.
  • يتمسك باستقلاله بشراسة
  • إنهم عازمون على فعل ما يحلو لهم.
  • يدخل جميع الأطفال في نوبات الغضب، ولكن الأطفال العنيدين قد يفعلون ذلك كثيرًا.
  • لديهم صفات قيادية قوية – يمكن أن يكونوا “متسلطين” في بعض الأحيان.
  • يطرح الكثير من الأسئلة بخصوص كل شئ بالفصل.
  • ذكي للغاية وخلّاق.
  • يميل للتصميم على تنفيذ أي مهمة يتم تكليفه بها، فلن يأخذ قسطا من الراحة  حتى يصل إلى نتيجة.
  • سيفعل كل شيء بالسرعة التي تناسبه. [1][2]

اسباب العناد عند الطفل

لا يولد جميع الأطفال بشخصية عنيدة وإنما اكتسب بعضهم هذا السلوك لأسباب مختلفة أثناء نموهم، فيما يلي بعض الأسباب التي توضح لماذا يكبر الأطفال ليتصرفوا بشكل عنيد:

توقع المقابل

يكتسب الأطفال  سمات شخصيتهم العنيدة  بشكل رئيسي بسبب عامل  الرغبة في الحصول على شئ ما، ففي بعض الأحيان يعتقد الأطفال أن سبيلهم الوحيد للحصول على ما يريدون هو العناد، كمثال على ذلك، قد يتم استفزاز الطفل لإظهار العناد عندما يكتشف الطفل أن هذه الطريقة فقط يمكن أن تجعل الوالدين يحققان رغباته،  لذلك بمجرد أن تثبت هذه النظرية المكتشفة أنها تعطي نتيجة إيجابية، سيبدأ هذا الطفل في تطبيق نفس حيلة العناد كأداة للحصول على ما يريد.

التخلص من الألم

يشعر الأطفال بالألم عندما يحاول الآباء السيطرة عليهم بكل طريقة ممكنة، كمثال على ذلك، قد يبدو عدم السماح للطفل باللعب بالكرة في غرفة التلفاز أمرًا يتحكم فيه كثيرًا، في بعض الأحيان يكون لدى الآباء نية إيجابية وراء سبب رغبتهم كالخوف من رمي الكرة على التلفاز فتكسره، ومع ذلك، من منظور الطفل، يرى هذا الإجراء على أنه تقييد له و تقييد لحريته وهو ما يسبب له الشعور بالألم.

سيؤدي هذا الألم إلى تراكم الرغبة في العناد، و كلما يحاول الآباء السيطرة على الأطفال؛ سيضطربوا و يتفاعلوا مع الحدث بطريقة سلبية، ففي بعض الأحيان يؤدي الفشل في اتخاذ قرارات فردية بحرية  أمرًا مؤلمًا للأطفال الذين يقدرون الإرادة الحرة فرغبتهم في التخلص من هذا الألم تعتبر أحد أسباب العناد عند الطفل.

الحفاظ على الهوية

بعض الأطفال يقدرون بشكل كبير هويتهم و استقلاليتهم من حيث أفكارهم و ما يحبونه ومعتقداتهم وما إلى ذلك، لا يمكن لمثل هذا النوع من الأطفال أن يضع نفسه في موقف يختلف فيه شخص ما عن معتقدهم أو رغبتهم، وذلك لأن الأشخاص أو الأطفال الآخرين الذين يختلفون معهم يشيرون إلى هذا الاختلاف، لذا، في مثل هذه المناسبات، يصبحون عنيدين للغاية لدرجة أنهم لن يفكروا حتى في وجهة نظر الآخرين.

هذا نوع من التهرب من الألم، ومع ذلك، فإن مثل هذا النوع من العناد يمكن أن يعيق نمو الطفل ويؤثر بشكل غير منطقي على ارتباطاتهم مع الأطفال الآخرين.

الانتقام

عناد الأطفال قد يكون دافعه رغبتهم في الانتقام  من الأطفال الآخرين أو الأشخاص الذين تسببوا في ألم لهم في وقت سابق، وبالتالي، فإنهم يغضبونهم كلما سنحت لهم الفرصة.[3]

كيف تتعامل مع الطفل العنيد

قد يكون لديك طفل عنيد يرفض البقاء في سريره أو ركله لملعقة الحبوب في كل مرة تحاول إطعامه، أو قد يكون لديك طفل بعمر ست سنوات يصر على ارتداء نفس الملابس كل يوم ويوقف قدمه لتحدي كل قاعدة أو تعليمات تعطيها لهم، فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تكون مفيدة أثناء التعامل مع عناد الأطفال:

استمع لطفلك

التواصل عبارة عن طريق ذو اتجاهين، إذا أراد الأهل أن يستمع طفلهم إليهم، يجب أن يكونوا على استعداد للاستماع إليه أولاً، قد يكون لدى الأطفال العنيدون آراء قوية ويميلون إلى الجدال، قد يلجأون إلى التحدي إذا شعروا أنهم لا يتم سماعهم ، في معظم الأوقات، عندما يصر الطفل على فعل شيء ما أو عدم فعله، فإن الاستماع إليه وإجراء محادثة مفتوحة حول ما يزعجه، يمكن أن يؤدي الخدعة.

على سبيل المثال ، إذا كان الطفل يدخل في نوبة غضب لإنهاء الغداء، فلا يجب إجباره على تناول الطعام، بدلًا من ذلك، يمكن سؤالهم لماذا لا يريدون تناول الطعام والاستماع  إليهم – قد يكون ذلك لأنهم مرحون أو يعانون من آلام في البطن.

إذا أراد الأبوان من طفلهم  البالغ من العمر خمس سنوات أن يستمع إليهم، فعليهم محاولة الاقتراب بهدوء والتحدث معهم بعملية وليس وجهًا لوجه، وهذا من أكثر الأساليب فعالية لعلاج العناد عند الطفل.

تواصل مع طفلك

عندما يتم إجبار الأطفال على القيام بشيء ما، فإنهم يميلون إلى التمرد ويفعلون كل ما لا يجب عليهم فعله، المصطلح الذي يحدد هذا السلوك بشكل أفضل هو الإرادة المضادة، وهي سمة مشتركة للأطفال العنيدة،  إن السلوك المضاد غريزي ولا يقتصر على الأطفال وحدهم، لذلك تواصل مع أطفالك ولا تجبرهم حتى تتغلب على العناد عند الطفل.

على سبيل المثال ، إجبار الطفل البالغ من العمر ست سنوات، الذي يصر على مشاهدة التلفزيون بعد وقت نومه، لن يساعد، بدلًا من ذلك، اجلس معهم وأظهر اهتمامًا بما يشاهدونه، عندما تظهر اهتمامك، من المرجح أن يستجيب الأطفال.

يرغب الأطفال الذين يتواصلون مع والديهم أو مقدمي الرعاية في التعاون، تقول سوزان ستيفيلمان في كتابها بعنوان Parenting Without Power Struggles: “إن إقامة علاقة لا تتزعزع مع الأطفال العنيدون تجعل التعامل معهم أسهل”.

امنح طفلك بعض الخيارات

قد يكون لدى الأطفال العنيدون عقل خاص بهم ولا يحبون دائمًا أن يتم إخبارهم بما يجب عليهم فعله، أخبر طفلك العنيد البالغ من العمر أربع سنوات أنه يجب أن يكون في السرير بحلول الساعة 9 مساءً، وكل ما ستحصل عليه منه هو “لا” بصوت عالٍ، اطلب من طفلك البالغ من العمر خمس سنوات أن يشترى لعبة اخترتها، ولن يرغب في ذلك، لذلك امنح أطفالك خيارات وليس توجيهات، فبدلًا من إخبارهم بالذهاب إلى الفراش، اسألهم عما إذا كانوا يريدون قراءة قصة ما قبل النوم، قد تجد في ذلك وسيلة فعالة للتغلب على عناد الاطفال

يمكن للطفل أن يواصل تحديه ويقول: “لن أنام!”، عندما يحدث ذلك ، يجب المحافظة على هدوء الأعصاب و إخبارهم بالأمر الواقع، “حسنًا، لم يكن هذا أحد الخيارات” يمكنك تكرار نفس الشيء عدة مرات حسب الحاجة وبهدوء قدر الإمكان، عندما يبدو وكأنه أمر محسوم، من المرجح أن يستسلم الطفل.

ومع ذلك ، فإن العديد من الخيارات ليس أمرا جيدا أيضًا، على سبيل المثال، قد يؤدي طلب طفلك من اختيار مجموعة ملابس من خزانة الملابس إلى إرباكه، يمكنك تجنب هذه المشكلة عن طريق تقليل الخيارات إلى مجموعتين أو ثلاث مجموعات تختارها أنت وتطلب من طفلك الاختيار من بينها.

احترم طفلك

فرض السلطة الأبوية واحدة من أسباب عناد الأطفال، فربما لن يقبل الطفل السلطة إذا تم فرضها عليه، إليك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها التعبير عن الاحترام في علاقتك:

  • اطلب التعاون، لا تصر على الالتزام بالتوجيهات.
  • ضع قواعد متسقة لجميع أطفالك ، ولا تكن متساهلًا فقط لأنك تجده مناسبًا.
  • تعاطف معهم لا ترفض أبدًا مشاعرهم أو أفكارهم.
  • دع أطفالك يفعلون ما بوسعهم لأنفسهم، وتجنب إغراء القيام بشيء من أجلهم، لتقليل أعبائهم، هذا يخبرهم أيضًا أنك تثق بهم.
  • قل ما تعنيه وافعل ما تقوله.

تفاوض مع طفلك

في بعض الأحيان، من الضروري التفاوض مع أطفالك للتغلب على مشكلة العناد عند الطفل، من الشائع أن يتصرفوا عندما لا يحصلون على ما يريدون، إذا كنت تريدهم أن يستمعوا إليك ، فأنت بحاجة إلى معرفة ما يمنعهم من ذلك، يمكن البدء بطرح بعض الأسئلة مثل “ما الذي يزعجك؟” “هل هناك شيء ما؟” أو “هل تريد أي شيء؟” لجعلهم يتحدثون عنه، هذا يخبرهم أنك تحترم رغباتهم وأنك على استعداد للنظر فيها.

لا يعني التفاوض بالضرورة أنك تستسلم دائمًا لمطالبهم، يتعلق الأمر كله بأن تكون مراعيًا وعمليًا، على سبيل المثال، قد لا يكون طفلك على استعداد للنوم في ساعة محددة، بدلًا من الإصرار، حاول التفاوض بشأن موعد نوم يناسبكما.

عزّز السلوك الإيجابي للطفل

ستكون هناك أوقات لا تعرف فيها ما تفعله بالأطفال العنيدين للسيطرة على غضبهم وسلوكهم العدواني، ولكن إذا كان رد فعلك دون تفكير، فقد تطور سلوكًا سلبيًا تجاه المشكلة بل وتعزز سلوكها السلبي عن غير قصد، على سبيل المثال، قد يقول طفلك “لا” لكل ما تقوله تقريبًا، فكر في الأمر – هل تقول “لا” كثيرًا؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فأنت تعزز السلوك السلبي بالقدوة.

إحدى طرق تغيير الاستجابات السلبية لطفلك العنيد و التقليل من سلوكيات العناد عند الطفل هي لعبة “نعم”، وهي استراتيجية ذكية أوصى بها بعض معالجي الزواج والأسرة، عند لعب هذه اللعبة، يجب على طفلك أن يقول “نعم” أو “لا” لكل شيء، أسئلة مثل “أنت تحب الآيس كريم، أليس كذلك؟” “هل تحب اللعب بألعابك؟” أو “هل تريد معرفة ما إذا كان الديناصور الخاص بك يطفو في حوض الاستحمام غدًا؟” من المرجح أن تحصل على “نعم” من طفلك، كلما استجاب طفلك بشكل أكثر إيجابية، زاد احتمال شعوره بأنه يتم سماعه وتقديره. [1]

تخفيف العناد عند الأطفال

هدوء الأعصاب

الصراخ على طفل عنيد  سيحول محادثة عادية بين أحد الوالدين والطفل إلى مباراة صراخ، قد يأخذ الطفل ردك كدعوة للقتال اللفظي، هذا سيجعل الأمور أسوأ،  الأمر متروك لك لتوجيه المحادثة إلى نتيجة عملية لأنك الشخص البالغ، ساعد طفلك على فهم الحاجة إلى القيام بشيء ما أو التصرف بطريقة محددة.

يجب فعل  ما يلزم للحفاظ على هدوء الأعصاب، كممارسة التأمل أو الرياضة أو الاستماع إلى الموسيقى، ويمكن أيضا الاستماع غلى الموسيقي الهادئة بصوت عال حتى يتمكن الطفل من الاستماع، أو  الموسيقى المفضلة له من حين لآخر وهو ما يساعد في تجاوز أزمة العناد عند الطفل.

العمل معهم

الأطفال العنيدين أو ذوي الإرادة القوية حساسون للغاية لكيفية التعامل معهم، لذا كن حذرًا من النبرة ولغة الجسد والمفردات التي تستخدمها، عندما يصبحون غير مرتاحين لسلوكك، فإنهم يفعلون ما يعرفونه بشكل أفضل لحماية أنفسهم: يتمردون، ويتحدثون، ويظهرون العدوان.

لعلاج العناد عند الطفل قم بتغيير الطريقة التي تقترب بها من الطفل العنيد فهذا من شأنه أن يغير رد فعله عليك، بدلًا من إخبارهم بما يجب عليهم فعله، شاركهم، كما بمكن استخدام عبارات مثل “دعونا نفعل ذلك …” ، “ماذا عن تجربة ذلك …” بدلاً من “أريدك أن تفعل …”.

  • استخدم الأنشطة الممتعة لجعل أطفالك يفعلون شيئًا ما، على سبيل المثال، إذا كنت تريد أن يضع طفلك العنيد ألعابه بعيدًا، فابدأ في فعل ذلك بنفسك واطلب منه أن يكون “مساعدك الخاص”.
  • تحديد وقت النشاط وتحدي الطفل لإبعاد الألعاب بشكل أسرع مما تستطيع، هذه خدعة تأتي بنتيجة فعالة في الغالب خلال عمالجة مشكلة عناد الأطفال.

خلق بيئة ملائمة في المنزل

يتعلم الأطفال من خلال الملاحظة والخبرة ، إذا رأوا والديهم يتجادلون طوال الوقت، سوف يتعلمون تقليد ذلك، يمكن أن يؤدي الخلاف الزوجي بين الوالدين إلى بيئة مرهقة في المنزل، مما يؤثر على مزاج الأطفال وسلوكهم، وفقا لدراسة، قد يؤدي الخلاف الزوجي إلى الانسحاب الاجتماعي وحتى العدوانية و العناد عند الطفل.

فهم وجهة نظر الطفل

لفهم سلوك العناد عند الطفل بشكل أفضل، حاول النظر إلى الموقف من منظورهم، ضع نفسك مكان طفلك وحاول أن تتخيل ما يجب أن يمروا به ليتصرفوا بهذه الطريقة، كلما عرفت طفلك أكثر، كان بإمكانك التعامل مع سلوكه العنيد بشكل أفضل.

تعاطف مع الطفل حتى مع عدم الاستسلام لمطالبهم، يمكنك أن تفهم خيبة أملهم أو غضبهم أو إحباطهم وأن تدعمهم وهم حازمون، على سبيل المثال، إذا لم يكن طفلك على استعداد للقيام بواجبه المنزلي، إذا كان مطلوب منه مهام كثيرة أو إذا كان طفلك غير قادر على التركيز، يمكنك المساعدة من خلال تقسيم الواجبات المنزلية إلى مهام أصغر يمكن إكمالها في وقت قصير، يمكنك تضمين فواصل قصيرة أو دقيقة أو دقيقتين بين المهام لجعل النشاط أقل إرهاقًا لهم.

عقاب الطفل العنيد

يحتاج الأطفال إلى القواعد والانضباط، لذا يجب أن يعرف الطفل أن لأفعاله عواقب جيدة أو سيئة، لذلك من الضروري أن يتأكد الآباء من معرفة أطفالهم بشكل تام بعواقب خرق هذه القواعد و ذلك للسيطرة على العناد عند الأطفال.

يجب أن تكون العواقب فورية ، خاصة عندما تتعامل مع الأطفال حتى يتمكنوا من ربط أفعالهم بالنتيجة، يمكن أن يكون تقليل وقت اللعب، أو وقت التلفزيون و التكليف ببعض الأعمال الصغيرة من طرق تأديب الطفل، يمكن أيضًا أن يكون الأب والأم مبدعين في اختراع عقاب بناءا على المشكلة .

ومن المهم التذكير بأن  الفكرة ليست معاقبة الطفل في حد ذاتها، و إنما الفكرة هي جعله يدرك أن السلوك الذي يقترفه خاطئ وسيئ. [1]

المراجع

  1. ^ .momjunction.com , https://www.momjunction.com/articles/effective-ways-to-deal-with-stubborn-kids_0076976/#gref , 15/3/2020
  2. ^ parenting.firstcry.com , Effective Ways to Deal with Stubborn Child , 15/3/2020
  3. ^ indiaparenting.com , Reasons for Stubborn Behaviour in Children , 15/3/2020
1660 مشاهدة