اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد

كتابة اية محمد -
اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد

اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد هو أحد الأدعية التي يلجأ المُسلم من خلالها إلى الله تعالى فيدعوه ويسأله الثبات والعزيمة، وهو أحد الأدعية الواردة عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، والتي يُستحب أن يُكررها المرء أسوة بخير خلق الله، ومن خلال هذا المقال سنقوم بذكر دعاء اللهم إني أسألك الثبات كاملًا، كما سنشرح هذا الدعاء ونذكر أبرز أسباب سؤال التثبيت.

اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد

اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد هو أحد الأدعية التي ثبتت روايتها عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، والذي ذكره في حديثه الشريف: “يا شدَّادُ بنُ أوسٍ! إذا رأيتَ النَّاسَ قد اكتنزوا الذَّهبَ والفضَّةَ؛ فاكنِز هؤلاء الكلماتِ : اللَّهمَّ ! إنِّي أسألُك الثَّباتَ في الأمرِ، والعزيمةَ على الرُّشدِ، وأسألُك موجِباتِ رحمتِك، وعزائمَ مغفرتِك، وأسألُك شُكرَ نعمتِك، وحُسنَ عبادتِك، وأسألُك قلبًا سليمًا، ولسانًا صادقًا، وأسألُك من خيرِ ما تعلَمُ، وأعوذُ بك من شرِّ ما تعلَمُ، وأستغفرُك لما تعلَمُ؛ إنَّك أنت علَّامُ الغيوبِ[1]، وهو دعاءٌ يجمع فيه كل خير ويستعيذ فيه من كل شر، وينتهي بأحد خير الأذكار وهو الاستغفار، والله أعلم.[2]

شرح دعاء اللهم أسألك الثبات في الأمر

إنَّ الدعاء الذي ورد ذكره هو أحد أدعية الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- التي تمتاز بأنَّها من جوامع الكلم، حيث أنَّه أحد الأدعية التي فيها سؤال لله تعالى بأن يُعطيه كل خير ويُبعد عنه كل شر، فإنَّ هذا الدعاء يشتمل على سؤال الله تعالى الثبات على دين الإسلام، وعدم الارتداد عنه أو الابتعاد عن أحكامه وتشريعاته، وكذلك فيه يدعو المرء الله تعالى أن يمنحه العزيمة والقوة والقدرة على أن يُتم العبادات ويكون راشدًا غير ضالًا، ويُحسن أداء العبادات، ألَّا يكون في قلبه وفطرته خلل يُبعده عن الطاعة والصدق، وكذلك خُتم الدعاء بالاستغفار لله تعالى.[3]

أسباب سؤال التثبيت

إنَّ الثبات على دين الإسلام، والسير على خُطا تشريعاته واحكامه وعباداته هو أمرٌ يحتاجه كُل مسلم حق، وإنَّ من أبرز سؤال المرء عن التثبيت هو ما يلي:[4]

  • انتشار الفتن: فإنَّ انتشار الفتن والمغريات والشهوات والشبهات في الحياة، وإقبال الناس على هذه المغريات بشكل كبير، هو أحد الأسباب التي تجعل المرء يسأل الله تعالى الثبات على دين الإسلام والطاعة وعدم الانخراط بهذه الفتن والمغريات.
  • انفتاح الدنيا للناس: حيث أنَّ من مُستدعيات سؤال الإنسان للثبات هو انفتاح الدنيا للناس وكثرة الرخاء، وإقبال الدنيا على الناس وفتحها لهم أبوابها، فانغمسوا بها وغفلوا عن الطاعة والعبادة.
  • كثرة الحملات ضد المُسلمين: حيث أنَّ المُسلم في الوقت الحالي أصبح غريبًا منبوذًا في الكثير من المجتمعات، بل وأصبحت بعض الدول والجماعات تقوم بحملات ضد المُسلمين والإسلام، ولا شكَّ في أنَّ هذه الأمور تستلزم ثبات الإنسان على الدين.
  • حصول الارتداد بكثرة: فإذا أصبح الارتداد عن دين الإسلام أمرًا يحصل بكثرة وجب سؤال المرء لله تعالى أن يُثبته على دين الإيمان.
  • التثبيت في الخاتمة: وهو أهم أنواع الثبات حيث أنَّ الأمر مُتعلق بختام الإنسان ونهاي حياته، لذا فإنَّ الثبات عند الممات هو مُبتغى كل مُسلم حق.
  • حصول الامتحانات والاختبارات بكثرة: حيث أنَّ البلاء أو الاختبار في الحياة الدنيا يُبين ويوضّح العبد الصادق المؤمن من الكاذب المُنكر، لذا فإنَّ سؤال المرء عند كثرة الاختبارات الثبات هو أمرٌ ضروري.
  • تعلق أمر الثبات بقلب الإنسان: فإنَّ قلب الإنسان شديد التقلب وكثير التغير، وإنَّ المؤمن الحق يسأل الله تعالى أن يُثبت قلبه على دين الإسلام.

شاهد أيضًا: دعاء اللهم اني اسالك العزيمة على الرشد والغنيمة من كل بر

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي بيَّن أنَّ دعاء اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد ، هو أحد الأدعية الواردة عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، والذي ذكر هذا الدعاء كاملًا ووضَّح شرحه ومعناه، بالإضافة إلى ذكر أبرز أسباب سؤال التثبيت.

المراجع

  1. ^ السلسلة الصحيحة , شداد بن أوس، الألباني، 3228، صحيح.
  2. ^ islamqa.info , دعاء اللهم إني أسألك الثبات على الرشد , 25/11/2021
  3. ^ alukah.net , شرح دعاء "اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد..." , 25/11/2021
  4. ^ islamweb.net , أسألك الثبات في الأمر , 25/11/2021
13 مشاهدة