المقدرة على انجاز عمل تسمى

كتابة نور الهدى - آخر تحديث: 1 سبتمبر 2020 , 16:09
المقدرة على انجاز عمل تسمى

المقدرة على انجاز عمل تسمى الطاقة، والطاقة في منهج العلوم للصف الخامس، والطاقة وتحولاتها هي أساس الحياة على كوكب الأرض، حيث أن جميع الأجسام الساكنة والمتحركة تحتوي على طاقة، وتختلف باختلاف حالة الجسم، وللطاقة صورة متعددة وكثيرة تتحول من صورة إلى أخرى حسب قانون حفظ الطاقة، وتندرج صور الطاقة جميعها تحت نوعين رئيسيين من هما طاقة الوضع يتفرع منها الطاقة الكيميائية والنووية وغيرها من الطاقات، والنوع الثاني هو الطاقة الحركية ويتشعب منه الطاقة الحرارية والميكانيكية والنووية، وغيرها من صور الطاقة المختلفة. وفي هذا المقال سنتعرف على الطاقة وصورها وآلية الاستفادة منها.

المقدرة على انجاز عمل تسمى

الإجابة على هذا السؤال هي الطاقة، ويتم تعريف الطاقة على أنها المقدرة على انجاز عمل، ووحدة قياس الطاقة هي الجول، ومثال على الطاقة عندما يشعر الشخص بالتعب يٌقال أنه لم يعد له طاقة على الإنجاز، يعني أنه لا قدرة له على الإنجاز. والطاقة ليست مقتصرة فقط على الأشخاص، بل الأجسام ايضًا لها طاقة، فمثال على ذلك الزنبرك، عند الضغط عليه فإنه ينتقل إليه طاقة تختزن على هيئة طاقة وضع، وتخرج منه الطاقة في صورة طاقة حركة عند إفلات الزنبرك. وطاقة الحركة هي قدرة الجسم على التحرك. ومن هنا يمكن استنتاج أن الطاقة يمكن تحويلها من صورة إلى أخرى.

صور الطاقة

يوجد للطاقة العديد من الصور والأشكال في الطبيعة من حولنا، ولكن تندرج أشكال الطاقة تحت فئتين رئيسيتين ألا وهما: طاقة الوضع وطاقة الحركة [1] .

طاقة الوضع

تعرف طاقة الوضع أو الطاقة الكامنة بأنها الطاقة الناتجة عن وجود الأجسان، فكل جسم على الأرض يؤثر على جسم آخر بقوة ما، فيتم تخزين بداخلها طاقة الوضع وانتقالها من جسم لآخر، أو تحرير طاقة الوضع في صورة من صور الطاقة الأخرى، فالأرض تؤثر بجاذبيتها على الموجودات، مثل وجود زجاجة على الأرض تؤثر عليها الجاذبية وتخزن بداخلها طاقة وضع، ولكن إن كانت الزجاجة في الفضاء، عندها لا توجد بها طاقة وضع، ذلك لأن الزجاجة لا تؤثر عليها أي جسم آخر مثل الأرض. وأشكال طاقة الوضع كثيرة منها:

  • الطاقة الكيميائية: هي الطاقة المختزنة بين روابط الجزيئات والذرات بكونهما أجسام تتأثر ببعضهم البعض، ويمكن تحويل طاقة الوضع بينهما إلى طاقة حرارية مثل احتراق الفحم، والغاز الطبيعي.
  • الطاقة الميكانيكية: تعني الطاقة المختزنة في الأجسام الناتجة عن الضغط والشد، مثل الزنبرك المضغوط.
  • الطاقة النووية: الطاقة المختزنة داخل نواة الذرة وتجمع مكونات النواة معًا في مكان واحد.

الطاقة الحركية

طاقة الحركة هي الطاقة الناتجة عن حركة الجسم أيًا كان، فالأجسام المتحركة لديها القدرة على إنجاز عمل وحدوث تغيير ما، ومن أمثال طاقة الحركة ما يلي:

  • الطاقة الحرارية: الطاقة الناتجة عن حركة الذرات والجزيئات في المادة، وكلما ارتفعت سرعة حركة الجزيئات، كلما ارتفع مقدار الطاقة الحرارية.
  • الصوت: ينتج عن تأثير قوة على مادة ما فيسبب اهتزاز المادة، ثم انتقال الطاقة على شكل موجات.
  • الطاقة الكهربائية: حركة الالكترونات داخل أسلاك الكهرباء مثال واضح عن الطاقة الحركية.

تحويلات الطاقة

الطاقة لا تُفنى ولا تستحدث من العدم ولكنها تتحول من صورة إلى صورة أخرى وفقًا لقانون حفظ الطاقة، وحفظ الطاقة لا يعني توفيرها ولكن يعني تحويلها من شكل إلى شكل آخر، فالطاقة في الكون ثابتة، ولكن الطاقة لا تنفذ ولا تستهلك لأنها متحولة إلى أشكال مختلفة.

ولتوليد الطاقات المختلفة يمكن الحصول على مصادر الطاقة الأوليّة من الطبيعة مثل الفحم أو الغاز الطبيعي، واستخدامها لتوليد طاقة ثانوية أخرى مثل توليد الكهرباء أو توليد طاقة حركة في المحركات، وتعتبر تحولات الطاقة أساس الصناعات الثقيلة.

وإلى هنا قد أجبنا على سؤال المقدرة على انجاز عمل تسمى بالطاقة، وتم ذكر صور الطاقة المختلفة ، وتحويلات الطاقة بين أنواعها المختلفة لتكون في النهاية مقدار الطاقة على الأرض ثابت والتغيرات الحادثة هي تغيرات تبادلية بين صور الطاقة المتنوعة، ولكن الطاقة على الأرض لا ولن تفنى أو تقل بشكل نهائي.

المراجع

  1. ^ www.eia.gov , What is energy? , 1/9/2020
896 مشاهدة