النعمة التي امتن الله بها على كفار قريش

النعمة التي امتن الله بها على كفار قريش

النعمة التي امتن الله بها على كفار قريش، هو عنوانُ هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ نعمَ الله -عزَّ وجلَّ- على عباده كثيرةٌ حتى أنَّها لا تُحصى، لكن ما هيَ النعمةُ التي امتنَّ الله -عزَّ وجلَّ- بها على كفارِ قريشٍ؟ ومن هم قريش؟ وهل أسلمَ جميعهم؟ وما هي الأسباب التي دعت البعض إلى رفضِ دينِ التوحيد؟ هذا ما سيجد القارئ الإجابة عليه في هذا المقال.

النعمة التي امتن الله بها على كفار قريش

لقد منَّ الله -عزَّ وجلَّ- على قريشَ بأن بعث فيهم رسولًا يدعوهم إلى دينِ التوحيدِ، وليخرجهمْ من ضلالاتِ الكفرِ إلى نورِ الإيمانِ، وقد جاء ذلك صريحًا في قول الله تعالى: {لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ}.[1]

شاهد أيضًا: استيلاء كفار قريش في مكة على أموال المسلمين الذين هاجروا للمدينة سببا لغزوة

من هم كفار قريش

إنَّ قريشَ قبيلةً من قبائل العرب التي كانت تقطنُ في الجزيرةِ العربيةِ، وبالتحديد في مكةَ المكرمةَ، وكانت هذه القبيلةِ من عبَّاد الأوثانَ، فيسجدون لها ويذبحوا لها، ظنًّا منهم أنَّها تنفعهم وتضرُّهم، كما أنَّهم كانوا لا يؤمنون بالبعثِ ولا في الجنةِ ولا في النَّار؛ حيث أنَّهم كانوا يُنكرونَ اليومَ الآخرِ، ودليل ذلك قول الله تعالى: {وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَا يَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ يَمُوتُ}،[2] ثمَّ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- بعث فيهم رسولًا منهم يدعوهم إلى دينِ التوحيدِ وتركَ الشركِ والكفرَ الذي همْ عليه، وهي أكبر نعمة امتن الله بها على كفار قريش.[3]

شاهد أيضًا: كفار قريش كانوا مقرين بتوحيد الربوبية

هل أسلم جميع كفار قريش

لقد تمَّ في لفقرةِ السابقةِ أنَّ قريشَ كانت على الشركِ وأنَّ الله -عزَّ وجلَّ- امتنَّ عليهم بنعمة الإسلامِ، فدخل من كتب اللهُ عليه الهداية في الإسلامِ، ومات منهم عددصا لا بأس به على الشركِ، وفيما يأتي ذكر بعض الأسباب التي دعتْ قريشَ إلى رفضِ الدينِ الإسلامي:[4]

شاهد أيضًا: كان كفار قريش ينكرون اسم من أسماء الله تعالى وهو

التعصبُ للقبيلةِ

وقد حصلَ ذلك بالفعلِ؛ إذ أنَّ بنو مخزومٍ وبنو هاشمٍ، والذين كانوا ينتمونَ إلى قبيلةِ قريشٍ، قد كان بينهمْ منافسةٌ قويةٌ، جعلت قبيلةُ مخزومٍ ترفضَ الإيمانَ برسالةِ النبيِّ، فقط لأنَّه من بنو هاشم، وقد جاء ذلك صريحًا على لسانِ أبي جهلٍ، حيث قال: “تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشَّرَفَ؛ أَطْعَمُوا فَأَطْعَمْنَا، وَحَمَلُوا فَحَمَلْنَا، وَأَعْطَوْا فَأَعْطَيْنَا حَتَّى إِذَا كُنَّا كَفَرَسَيْ رِهَانٍ (متساوين)، قَالُوا: مِنَّا نَبِيٌّ يَأْتِيهِ الْوَحْيُ مِنَ السَّمَاءِ، فَمَتَى نُدْرِكُ هَذِهِ؟ وَاللهِ لَا نُؤْمِنُ بِهِ أَبَدًا، وَلَا نُصَدِّقُهُ”.

الكِبَر

كانَ كفار قريش آنذاك يقيسونَ العظمةَ بكثرةِ الأموالِ، وبالرغمِ أنَّ النبيَّ محمد -صلى الله عليه وسلم- هو أشرف الخلقِ وأعظمهم، إلَّا أنَّ لم يكن بنظرِ قريشٍ أعظمهم، وكانوا دائمًا يفسرون كفرهم بأنَّه لو نزلَ القرآن الكريمِ على رجلٍ من القريتينِ عظيمٍ لآمنَّا به، وقد جاء ذلك صريحًا في قول الله تعالى: {وَقَالُوا لَوْلاَ نُزِّلَ هَذَا القُرْءانُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ القَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ}،[5] وكانوا يقصدونَ بذلك الوليد بن المغيرةِ، أو وعروة بن مسعود الثقفي، ولهذا السبب فلم يستغلوا النعمة التي امتن الله بها على كفار قريش.

شاهد أيضًا: اسباب جحود كفار قريش لمحمد

الخوف على السيادة والحكم

إنَّ بعضًا من كفار قريش لا يؤمنوا بالنعمة التي امتن الله بها عليهم، خوفًا على سحب بساط الحكمِ والسيادةِ منهم؛ إذ أنَّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- جاء بما يُقيمُ دين الله -عزَّ وجلَّ- في أمورِ العبادِ والبشرِ، وهذا سيؤدي إلى خسارةِ كفار قريشَ لسيادتها والحكمَ الذي بينَ يديها.

الخوف على الشهواتِ والملذات

معلومٌ أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد جاء بما يتتمَ به الأخلاقَ، وجاء ما يحرَّم بعض الأمور التي اعتادت قريشَ على فعلها، مثل شرب الخمرِ، وغيرها من ملذاتِ الدنيا، وهذا الأمر سيضع لؤلاءِ الكفارِ قيودًا يمنعهم من فعلِ ما يشاؤوون، وهذا الأمرُ بالنسبةِ لهم كان مرفوضًا.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان النعمة التي امتن الله بها على كفار قريش وفيهِ تمَّ بيانُ أنَّ بعثةَ النبيِّ محمد -صلى الله عليه وسلم- بالرسالة الخالدةِ، عي النعمةُ هذه، كما تمَّ التعريفُ بكفارِ قريشٍ، وبيان السبب الذي جعل بعضهم يرفض اتباع الدينِ الإسلامي.

المراجع

  1. ^ آل عمران: 164
  2. ^ النحل: 38
  3. ^ islamweb.net , كفار قريش كانوا لا يؤمنون بالآخرة , 14/11/2021
  4. ^ islamstory.com , أسباب منعت كفار قريش من الإسلام , 14/11/2021
32 مشاهدة