الهضم الكيميائي يشمل عمليات التقطيع والطحن

الهضم الكيميائي يشمل عمليات التقطيع والطحن

الهضم الكيميائي يشمل عمليات التقطيع والطحن عبارة طرحت الكثير من التساؤلات حول عملية الهضم ومراحلها، يعد الهضم من الوظائف المنظمة وبفضله يتم تحويل الطعام إلى مواد بسيطة مفيدة للجسم، ويقسم إلى نوعين أساسيين هما الهضم الميكانيكي والهضم الكيميائي ويختلفان عن بعضهما بالآلية والتراتبية.

الهضم الكيميائي يشمل عمليات التقطيع والطحن

الهضم الكيميائي يشمل عمليات التقطيع والطحن العبارة خاطئة حيث تبدأ عملية الهضم بتقطيع الطعام وطحنه عن طرق الأسنان وهذا ما يسمى بالهضم الميكانيكي، ثم ينزل الطعام المطحون إلى المعدة مرورًا بالمريء، ويمتزج بالعصارات الحمضية الهاضمة التي تفرزها غدد خاصة موجودة في مخاطية المعدة، وتضاف بعدها العصارات الهاضمة الخاصة بالبنكرياس والكبد إلى المزيج السابق، تؤدي العصارات والمواد الكيميائية السابقة إلى تقطيع الروابط بين جزيئات الطعام وتحويله إلى مواد بسيطة قابلة للامتصاص، وتسمى هذه العملية بالهضم الكيميائي.[1]

مكونات جهاز الهضم

يتكون الجهاز الهضمي من مجموعة من الأعضاء والغدد الملحقة التي تتعاون مع بعضها لتحويل المواد الغذائية المعقدة إلى بسيطة ليستطيع الجسم استخلاص الطاقة منها والقيام بالعمليات الحيوية الضرورية لاستمرار الحياة، يبدأ الجهاز الهضمي بالفم وينتهي بالشرج، ومكوناته هي:[2]

  • الفم: يستقبل الفم الطعام ويطحنه بوساطة الأسنان الموجودة فيه، ثم يمتزج هذا الطعام باللعاب وبالتالي تصبح عملية البلع أكثر سهولة.
  • البلعوم: يعد البلعوم طريق قصير لنقل الطعام من الفم إلى المريء.
  • المريء: وهو طريق آخر حيث يؤمن المريء وصول الطعام إلى المعدة.
  • المعدة: وهي عضو أساسي في جهاز الهضم حيث تساعد على طحن الطعام بحركاتها القوية، كما تفرز حمض كلور الماء والببسين الضروريان لعملية الهضم.
  • الأمعاء الدقيقة: تختص مخاطية الأمعاء الدقيقة بامتصاص المواد المهضومة ونقلها إلى الدم، وبالتالي فإن أي خلل على مستوى هذه المخاطية سيؤثر على عملية الامتصاص ويسبب نقص في المواد الغذائية.
  • الأمعاء الغليظة: يتلخص دورها بامتصاص الماء وتجميع الفضلات وتمريرها.
  • الشرج: وهو القسم الأخير من السبيل الهضمي إذ يتم من خلاله طرح الفضلات الناتجة عن عملية الهضم إلى خارج الجسم.

الغدد الملحقة بالجهاز الهضمي

تعد هذه الغدد ضرورية لعملية الهضم إذ تقوم بإفراز الخمائر والأنزيمات والعصارات التي تمتزج مع الطعام وتساعد على تحليله، ومنها:[3]

  • الغدد اللعابية: توجد داخل تجويف الفم وتفرز اللعاب والأميلاز الذي يساعد على هضم النشاء والسكريات المعقدة.
  • الغدد المعدية: هناك ثلاث أنواع من الغدد في المخاطية المعدية تتعاون مع بعضها لإفراز العصارة المعدية التي تحتوي على حمض كلور الماء والمواد المخاطية الواقية للمعدة والببسين الذي يحول البروتينات إلى حموض أمينية سهلة الامتصاص.
  • الكبد: يشتهر الكبد بكونه أكبر غدة في الجسم إذ يقوم بإفراز العصارة الصفراوية الضرورية لهضم الدسم وتحويله إلى مواد بسيطة قابلة للامتصاص.
  • البنكرياس: يمكن القول بأن البنكرياس غدة مختلطة إذ يقوم بإفرار الهرمونات إلى الدم والأنزيمات إلى الجهاز الهضمي، تحتوي العصارة البنكرياسية على الأميلاز والليباز والتربسين، وتساعد هذه العصارة على هضم مختلف المواد والأنواع الغذائية.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة على سؤال الهضم الكيميائي يشمل عمليات التقطيع والطحن، كما تم ذكر مكونات جهاز الهضم والغدد الملحقة به. دمتم بألف خير.

المراجع

  1. ^ guides.hostos.cuny.edu , Digestive System Processes and Regulation , 06/01/2022
  2. ^ courses.lumenlearning.com , Digestive System Processes and Regulation , 06/01/2022
  3. ^ onlinebiologynotes.com , Digestive glands in Human digestive system, their secretions and functions , 06/01/2022
45 مشاهدة