بحث عن تفسير سورة الفاتحه

كتابة أيوب شامية -
بحث عن تفسير سورة الفاتحه

بحث عن تفسير سورة الفاتحه هو الموضوع الذي سيتناوله هذا المقال، حيث إنّ سورة الفاتحة من  سور القرآن الكريم العظيمة، والتي على كلّ مسلم ومسلمة أن يحفظاها عن ظهر قلب، وأن يعرفا معانيها ومضامينها، ومن الجدير بالذّكر أنّ المسلم مُطالب أن يقرأ سورة الفاتحة في اليوم والليلة سبعة عشر مرّة على الأقل، ولذلك يهتمّ موقع محتويات نظرًا لأهمية هذه السورة المباركة بتقديم بحث كامل في تفسير فاتحة الكتاب.

القرآن الكريم

تمهيدًا لتقديم بحث عن تفسير سورة الفاتحة لا بدّ من التّعريف بالقرآن الكريم في بادئ الأمر، فالقرآن الكريم كلام الله ووحيه المنزل على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وهو ما نزل به الوحي الأمين جبريل عليه السلام، وقد جعله الله هدىً ورحمةً للعالمين، والقرآن الكريم هو كتاب الله ومعجزة نبيّه صلى الله عليه وسلم الدائمة، وقد تعهد الله بحفظه ما دامت السموات والأرض، وقد أعجز بيانه ولفظه أهل الفصاحة والبيان، وهو آخر الكتب السماوية التي نزلت من السماء على الأرض، إلا أنّه الوحيد الذي لم ولن تطاله أيدي التزوير والتحريف، فربّ العالمين حفظه بكلّ طرق الحفظ ووسائله، وهو مصدر تشريع المسلمين الأول ودستورهم ومنهج حياتهم، وهو ما يتعبدون بتلاوته باللغة العربية التي نزل بها، ويقسم القرآن الكريم لمائة وأربع عشرة سورة، وكلّ سورة تقسم لعددٍ من الآيات، وهو يتكون من ثلاثين جزءًا وثلاثين حزبًا.[1]

شاهد أيضًا: تفسير سورة الفاتحة مختصر

مقدمة بحث عن تفسير سورة الفاتحه

قبل الخوض في أيّ بحث لا بدّ من وجود مقدمة لهذا البحث، وذلك لتكون المدخل والنافذة إليه، وفيما يأتي مقدمة بحث عن تفسير سورة الفاتحة:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيّد الخلق والمرسلين صاحب الخلق العظيم والشفيع يوم الدين، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علّمتنا، وزدنا علمًا وعملاً يا كريم، أمّا بعد:
نقدم في هذا البحث الذي يتضمن تفسير سورة الفاتحة ، والتي هي أول سورة من القرآن الكريم ، وقد أنزلها الله تعالى على سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – بينما كان في مكة المكرمة، عدد آياتها سبع آيات شريفة ، وقد اشتملت على العديد من الأحكام والدروس والموضوعات الشرعية الكبرى، وفي هذا البحث سنقدم العديد من المعلومات المتعلقة بتفسير آيات سورة الفاتحة ، وما هي الأساليب التي اتبعها المفسرون في شرح الآيات الشريفة، بعد التعمق في ما كتبه العلماء والمفسرون ، والتفسيرات والشروحات والإيضاحات التي توصلوا إليها في مواضيع أم القرآن.

شاهد أيضًا: كم عدد آيات سورة الفاتحة والتعريف بسور الفاتحة من حيث عدد آياتها

بحث عن تفسير سورة الفاتحه

في هذا البحث الذي سيتمّ وضعه بين أيدي المسلمين سيتمّ التعريف من خلاله بسورة الفاتحة وتسليط الضوء على سبب تسميتها، وذكر عديد أسمائها وسبب نزولها وتفسيرمعانيها وبيان الدروس والأحكام التي تتضمنها آياتها، وبدايةً سيتمّ المرور على نبذة عن سورة الفاتحة.

سبب تسميتها بالفاتحة

إنّ الاسم المعروف لسورة الفاتحة هو فاتحة الكتاب والذي اختلف أهل العلم في سبب تسميتها به، وتعددت أقوالهم فيه ومقالاتهم، فقيل سمّيت بالفاتحة لأنّها كتبت في اللوح المحفوظ قبل نزولها، وذكر بعض أهل العلم أنّها سمّيت الفاتحة لأنّ المصاحف الشريفة تفتتح بها، كما أنّ الصلوات تفتتح بالفاتحة ولا تصحّ بدونها، وآخرون رجّحوا تسميتها بذلك لأنّها كانت فاتحة الوحي فهي أوّل سورةٍ نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم.[2]

شاهد أيضًا: بحث عن سورة الفاتحة doc

أسماء سورة الفاتحة

إنّ أسماء سورة الفاتحة كثيرة وواسعة، وقد قسّمها أهل العلم لقسمين من الأسماء منها ما هو توقيفي، ومنها ما هو اجتهادي، ويمكن ذكر أسماءها كما يأتي:

  • فاتحة الكتاب: وهو من الأسماء التوقيفية، ويقال أنّها سمّيت به لأنّ المصحف الشريف بُفتتح بها، وكذلك تُفتتح الصلاة بتلاوتها.
  • السبع المثاني: كذلك هو من الأسماء التوقيفية، وهو اسمٌ واردٌ في القرآن الكريم، وتمّ ذكره في السنة النبوية الشريفة.
  • أمّ القرآن وأمّ الكتاب: كذلك هي أسماء توقيفية مذكورة في الأحاديث النبوية الشريفة، وسميت أمّ القرآن لاشتمالها على الإلهيات والمعاد والنبوات والقضاء والقدر.
  • الوافية: وهو من الأسماء الاجتهادية والتي كان سفيان بن عيينة يطلقه عليها.
  • الكافية: كذلك هو من أسماء الاجتهاد فهي تكفي عن غيرها لكن غيرها لا يكفي عنها.
  • الشكر والشفاء: ففيها ثناءٌ وحمدٌ لله سبحانه، وهي إذا قرئت على المريض تشفيه بإذن الله.

شاهد أيضًا: أقسام التوحيد في سورة الفاتحة

سبب نزول سورة الفاتحة

لم يتّفق أهل العلم في سبب نزول سورة الفاتحة ولا في وقت نزولها، لكنّ ما رجح في قولهم وهو الأصحّ أنّها نزلت في مكّة المكرمة قبل الهجرة من مكة إلى المدينة، ذلك لما ورد في القرآن الكريم تحديدًا في سورة الحجر قوله تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ}.[3] فسورة الفاتحة هي السبع المثاني، كذلك ورد أنّ سورة الفاتحة من أوائل السور نزولًا، فقد صحّ في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم: “كانَ إذا برَزَ سَمِعَ منادِيًا ينادي يا مُحمَّدُ فإذا سَمعَ الصَّوتَ انطلَق هارِبًا فقال له ورَقَةُ بنُ نَوفَلٍ إذا سَمِعتَ النِّداءَ فاثبُتْ حتَّى تَسمَعَ ما يقولُ لكَ فلمَّا برزَ سمِعَ النِّداءَ فقالَ لبَّيكَ قال قُلْ أَشهَدُ أَن لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ وأشهَدُ أنَّ مُحمَّدًا رسولُ اللَّهِ ثُمَّ قُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ حتَّى فرغَ مِن فاتِحَةِ الكِتابِ”.[4] وهذا القول اختاره علي بن أبي طالب رضي الله عنه.[5]

شاهد أيضًا: من اسماء سورة الفاتحة

عدد آيات سورة الفاتحة

اختلف أهل العلم في عدد آيات سورة الفاتحة، فمنهم من قال أنّها سبع آياتٍ مع البسلمة وهو القول الراجح، وآخرون قالوا أنّها ثمانية آيات وآخرون قالوا ستّ آيات، وهذا الاختلاف في عدد آيات سورة الفاتحة ناتجٌ عن أنّ بعض أهل العلم عدّ  البسملة من آيات الفاتحة وآخرون لم يعدوها، وآخرون جعلوا آخر آيةٍ منها آيتين اثنتين، فيكون معهم العد ثماني آيات، ويوضح الزركشي أنّ سبب اختلاف العلماء في عدّ الآيات أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقف على رؤوس الآيات للتوقيف، فلو عُلم ملاحها وصل للتمام فيشعر السامع أنها فاصلة والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: من أبرز موضوعات سورة الفاتحة

معاني آيات سورة الفاتحة

لم يترك أهل التفسير سورة الفاتحة أم الكتاب من دون توضيحٍ وتفسيرٍ لآياتها وكلماتها، وقد فصّلوا في ذلك تفصيلًا واجتهدوا وجمعوا ما أُثر في ذلك، ويمكن تلخيص تفسير سورة الفاتحة بما يأتي:[7]

  • {بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ}: إنّ افتتاح الفاتحة السورة العظيمة يكون باسم الله الذي لا يسمّى به أحدٌ غيره سبحانه، فهو اسمه الأخصّ والأعظم بين أسمائه وصفاته العلا.
  • {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}: والحمد هو الثناء على الله، وهو صاحب الفضل والمنّة، وسواءٌ كانت هذه النعم في الحياة الدنيا أو في الحياة الآخرة، ففي هذه الآية إشارةٌ أنّ شكر الله عبادةٌ عظيمة لا تكون إلا لله سبحانه وتعالى.
  • {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}: وهما اسمان من أعظم أسماء الله الحسنى ويشيران لرحمة الله الواسعة على خلقه.
  • {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}: فالله سبحانه وتعالى هو من بيده وبين يديه تقوم الساعة ويبعث الناس والخلق أجمعين، وهي آية تذكر بيوم البعث والحساب، وليُحاسبوا أنفسهم قبل أن يُحاسَبوا.
  • {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}: في هذه الآية إشارةٌ لمقصد الحياة والحكمة من وجود البشر، وأنّ العباد لا يعبدون إلا الله ولا يستعينون بأحدٍ غيره.
  • {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}: هذه الآية هي دعاءٌ من العبد المسلم، يسأل ربّه فيه أن يرشده ويدلّه على طريق الحق والصواب، وأن يعينه على المضي في سبيل ذلك دونما انحراف.
  • {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ}: تأكيد ووصف للصراط المستقيم، وهو الطريق الذي سلكه الصالحون والأنبياء والشهداء ممّن رضي الله عنهم، ونفي السبيل الذي سلكه الضّالون في الدنيا والآخرة.

شاهد أيضًا: علام يدل كثرة أسماء سورة الفاتحة

 فضائل سورة الفاتحة

استنبط العلماء الكثير من الفضائل من سورة الفاتحة، وذلك من الأحاديث الشريفة في السنة النبوية، فهي أعظم سورةٍ في القرآن وهي أمّ الكتاب، كما جعلها الإسلام شرطًا لصحّة الصلاة وركنٌ من أركانها ولا تصحّ الصلاة إلا بها، ومن فضل الفاتحة أنّ المصحف يفتتح بها، فلم ينزل مثل سورة الفاتحة لا في التوراة ولا في الإنجيل مثلها، وهي شاملةٌ لأركان العقيدة الإسلامية وسببٌ قويٌ من أسباب إجابة الدعاء وشفاء المرض.

شاهد أيضًا: لماذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم

دروس من سورة الفاتحة

يمكن استنباط الكثير من الدروس والعبر من سورة الفاتحة، ويمكن ذكر منها ما يأتي:[8]

  • الثناء على الله سبحانه بما هو أهله، وهو واردٌ من الآية الثانية فيها.
  • إثبات سلطان الله وملكوته على جميع خلقه في السماء والأرض، وهو المتكفل بهم والمتصرف بأمرهم وهو مالكهم ومالك نواصيهم.
  • يتّصف الله بالرّحمة بعباده من المسلمين والمؤمنين وغيرهم.
  • لا يستعين العبد المسلم إلا بالله سبحانه وتعالى.
  • من أهم الأعمال والعبادات حمد الله والثناء عليه، والتوكل على الله والإخلاص له.

شاهد أيضًا: بحث عن تفسير سورة الفاتحة وأهم المعلومات عن سورة الفاتحة

خاتمة بحث عن تفسير سورة الفاتحه

في نهاية كلّ بحث يقوم الباحث بوضع خاتمةٍ مناسبة، تكون فيها الفكرة الكاملة والعامة للبحث باختصارٍ شديد، وفيما يأتي خاتمة بحث عن تفسير سورة الفاتحة:

الحمد لله الذي وفقنا لكتابة هذا البحث الذي قمنا من خلاله بالتعريف بسورة الفاتحة، وكذلك قمنا ببيان مكان نزولها وأسبابه وتاريخه، وقمنا بتسليط الضوء على تفسير كلّ آيةٍ من آياته العظيمة، مشيرين لما تتضمنه من الدروس والعبر والمفاهيم والمقاصد، فهي من السور التي تشمل المعاني الكاملة لتوحيد الله سبحانه وتعالى، وتدعو للاستقامة على صراط الحقّ القويم، وقد بيّن بحثنا المنهج الذي اتّبعه المفسرون والعلماء في تفسير هذه السورة المباركة، نرجو من الله أن يوفقنا وإياكم لكل خير وأن ينفعنا بكل خير.

شاهد أيضًا: حكم من صلى ولم يقرأ الفاتحة

بحث عن سورة الفاتحة pdf

يقوم الكثير من المهتمين في تعلّم التفسير، وعلوم القرآن الكريم وفهم كلام الله وبيان معناه، بالبحث عن بحث عن تفسير سورة الفاتحة pdf كامل وجاهز للطباعة، والذي يمكن الحصول عليه وتحميل نسخته “من هنا“.

شاهد أيضًا: حكم قراءة سورة الفاتحة في الصلاة

ختامًا نكون قد وصلنا لنهاية مقال بحث عن تفسير سورة الفاتحه الذي تمّ من خلاله التّعرف على القرآن الكريم، والخوض في كلّ المعلومات التي ترتبط بالفاتحة، من سبب نزول وشرح وتفسير ودروس ومضامين وغير ذلك، بالإضافة إلى تقديم نسخة pdf من البحث.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , القرآن , 16/01/2022
  2. ^ alukah.net , أسماء سورة فاتحة الكتاب , 16/01/2022
  3. ^ سورة الحجر , الآية 87
  4. ^ العجاب , ابن حجر العسقلاني، عمرو بن شرحبيل، 1/224، مرسل ورجاله ثقات
  5. ^ islamweb.net , القول في سورة الفاتحة , 16/01/2022
  6. ^ islamweb.net , أقوال العلماء في مسألة البسملة في الفاتحة , 16/01/2022
  7. ^ binbaz.org.sa , تفسير سورة (الفاتحة) وحكم قراءتها في الصلاة , 16/01/2022
  8. ^ islamweb.net , من فضائل سورة الفاتحة والدروس المستفادة منها , 16/01/2022
196 مشاهدة