بحث عن مهارات استثمار الوقت

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 26 يونيو 2021 , 01:06 - آخر تحديث : 25 يونيو 2021 , 16:06
بحث عن مهارات استثمار الوقت

بحث عن مهارات استثمار الوقت ، هو أحد الأبحاث المهمّة التي يحرص موقع محتويات عن إدراجها، فالوَقْت هو حياة الإنسان على الأرض، وهو نعمة من الله سبحانه وتعالى أنعمَ بِها على البشريَّة، وعلى الإنسان استغلال وقته بِكُل ما هو نافع ومُفيد لِيصل إلى الغاية الّتي خلقه الله سبحانه وتعالى من أجلِها، وحياة الإنسان على الأرض ما هِيَ إلّا أيام وشُهور وسنين، فكُلُّ يوم يَمضي على الإنسان يَأخد من عمره ويقرِّبه من أجَلِه؛ لِذلك كان الأحرى بالشّخص العاقِل أنْ يستغِّل وقته فيما يُرضي ربَّه لِيَسعد في الدُّنيا والآخرة.

بحث عن مهارات استثمار الوقت

إنَّ تنظيم الوقت واستثماره من أهمّ أسباب نجاح أيّ إنسان باختلاف توجُّهاته، سواء كان ربَّ أسرة أو تاجراً أو مزارعاً أو رئيسَ دولةٍ؛ فكلّ فرد من هؤلاء يحتاج إلى إدارة نفسه قبل أي شيء آخر؛ للوصول إلى الإنجازات المَرجُوَّة. وللإنسان كامل الحرية في استغلال وقته؛ ومن هذا المنطلق جاء مفهوم إدارة الوقت الذي يقترن بما تشمله حياة الفرد من أهداف، وسلوكيّات ينتَهجُها؛ للوصول إلى الحياة التي يصبو إليها؛ إذ إنَّ الفرق يكمُن بين الإنسان الذي يعيش حياة طويلة دون إنجازات تُذكر، والإنسان الذي يستطيع أن يستثمر وقته، ويعلم ما يريده وما لا يريده، مُتحكِّماً بأحداث حياته؛ ليفرض تأثيره في البيئة التي يعيشها، على الرغم من قصر حياته:

مقدمة بحث عن مهارات استثمار الوقت

الوقت هو ذلك الشيء الذي نتعامل معه بشكلٍ يوميّ، ورغم أنّه يرافق الإنسان كظلِّه، إلّا أنّ ماهيَّته مجهولة بالنّسبة إليه؛ فهو شيء أصعب من أن يفكّر به الإنسان؛ حيث لا يمكن ادّخاره أو توظيفه كالمال، إلّا أنّه يُعتَبَر الشيء الوحيد المشترك بين جميع البشر على اختلاف أعراقهم، وأجناسهم، وأعمارهم في هذا الوجود، فجميع البشر لديهم 24 ساعة يوميّاً، ولكلِّ شخصٍ الحريّة في التصرُّف بوقته المُتاح له، فإمّا أن يهدره عن طريق القيام بالأعمال والأنشطة التي لا أهميّة لها، وإما أن ينظّمه؛ للقيام بأعمال مفيدة، وهذا ما يُسمَّى بتنظيم الوقت.

مهارات استثمار الوقت

شنعرض فيما يأتي مهارات اتثمار الوقت:

  • العناية بالجسم السليم من خلال اتباع بعض التمرينات الرياضية كل يوم لمدة ساعة مقسمة على اليوم بحيث يتم تحريك وتنشيط العضلات الموجودة في الجسم بالكامل، مع الحرص على تناول الوجبات الغذائية الصحية والابتعاد عن الأطعمة الضارة.
  • الاهتمام بالعقل وصحته من خلال تطوير العقل كل يوم عن طريق القراءة والمتابعة وصياغة الأفكار وغير ذلك من الطرق التي تنشط العقل.
  • الحفاظ على صلة الرحم والعلاقات الطيبة مع المحيطين بك من الناس.
  • رعاية كل القضايا المتصلة بالأموال بحيث يتم ادخار جزء من المال إلى المستقبل لعدم الوقوع في الديون.
  • تعلم مهارة جديدة من الأمور التي تساعدك على استثمار الوقت بشكل صحيح، لأنها تحسن من أدائك الوظيفي بالإضافة إلى تحسين شكل علاقاتك الاجتماعية.
  • من أفضل الطرق التي تساعد على استثمار الوقت هي التعلم وزيادة الحصيلة المعرفية التي لا تقدر بثمن، يمكن القيام بذلك عن طريق الالتحاق بأحد الجامعات أو المعاهد التي تستطيع من خلال تنمية المعرفة لديك.
  • السفر إل عدة أماكن مختلفة يساعدك على استثمار وقتك بشكل سليم من خلال التعرف على حضارات مختلفة وعادات ومعارف مختلفة تنمي لديك المعرفة الشاملة مما يساعدك في استثمار الوقت لديك بشكل صحيح.

خاتمة بحث عن مهارات استثمار الوقت

وأخيرا وفي نهاية حديثي هذا عن الوقت، أود أن أقول لكم إن الوقت هو من أكثر الأشياء أهمية في حياتنا، ولذلك يجب المحافظة على وقتنا بشكل كبير، والسعي وراء استغلال الوقت بأفضل الطرق المختلفة والمتعددة، وذلك من أجل  تحقيق الكثير من الأهداف والأحلام، والوصول إليها وأيضًا التمكن من تحقيقها، وذلك بشكل بسيط وسهل، كما أن الوقت هو أيضًا ذلك السلاح الذي يحمله الإنسان ليحارب به الفراغ الذي يعيش به، وذلك الفراغ الذي يمكن أن يحول الإنسان إلى شخص فاسد، ويساعده على فعل الكثير من الأمور السيئة التي لا تساعده في الحياة، وتسبب له الكثير من الأضرار المختلفة في حياته.

شاهد أيضًا: بحث عن المهارات الشخصية والاجتماعية

بحث عن استثمار الوقت pdf

نظراً لأهمية الوقت في عمر الإنسان فقد اعتبره البعض موسم الزرع في الدنيا، ليكون الحصاد في الآخرة، ولذلك على المسلم ألا يُضيع أوقاته بما لا فائدة تُرجى منه. وألا يفني عمره ووقته في جمع المال، وينسى الواجبات الأخرى التي يجب أن يجعل لها نصيباً من وقته، فالمال يُمكن جمعه وتحصيله والاقتصاد في إنفاقه، أمّا الزمن فكل دقيقة، وكل لحظة إن ذهبت فلن تعود أبداً، ولو أنفق الإنسان أموال الدنيا فلن يستطيع أن يسترجع دقيقةً واحدةً من عمره، فالوقت هو الحياة، وهو المحور الرئيسي الذي يُسيطر على مسار حياة الإنسان، فالذي يغتنم وقته في الأعمال الصالحة أفلح وسعد في الدنيا والآخرة، ومن أضاع وقته وعمره، وترك العمل الصالح، فقد خاب وخسر، وفيما يأتي بحث عن استثمار الوقت pdf “من هنا“.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن المذاكرة وتنظيم الوقت

بحث عن أهمية الوقت في الإسلام

الوقت في الإسلام له أهميةٌ كبيرةٌ، وله مكانةٌ عظيمةٌ، فقد نبّه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم على أهمية الوقت، وأقسم الله في القرآن الكريم بأجزاءٍ من الوقت؛ فأقسم بالليل، والنّهار، والفجر، والعصر، وهذا تنبيه على أهمّيته، ويُعرف احترام الشخص للوقت من خلال مصاحبته ورفقته، وكيفية قضاء وقته واستغلاله، وبعده عن مجالس اللغو والغفلة، وتنظيم وقته بين العبادة والسعي في طلب الرزق والعلم، وتأديته لحقوق الآخرين، وعدم الإكثار من النّوم، فالوقت هو الحياة.

إن الوقت هو عمر الإنسان ورأس ماله في هذه الحياة، فكل يوم يمضي من عمره يأخذ منه ويقرّبه من أجله، وكثيرٌ من النّاس يضيّعون أوقاتهم، ويهدرون الأعمار فيما لا فائدة فيه، فهم محرومون من نعمة استغلال الوقت، والعاقل يستثمر وقته فيما يرضي الله تعالى، ويحقق له سعادة الدنيا والآخرة، وعندما يدرك المسلم أهمية الوقت فإنّه سيحرص على حفظه واستغلاله فيما يقربه من ربه عزّ وجلّ، والمسلم مسؤول عن وقته يوم القيامة، فقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام: “لا تزولُ قدما عبدٍ يوم القيامة حتَّى يُسأل عن أربع خصالٍ: عن عمرِه فيما أفناه، وعن ماله من أين اكتسبه، وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه”، فالساعات أغلى من إضاعتها في كلامٍ فارغٍ أو مجالس للغيبة لا يتحرى فيها المسلم الصدق ولا يأمر بالمعروف، فالحرص الحرص على استغلال الوقت وفترة الشباب في الأعمال النافعة قبل أن يأتي المشيب.

ينبغي على المسلم أن يُشغل وقته بما ينفع؛ من قراءة للقرآن، والتسبيح، والتهليل، والذكر، وأن يحضر مجالس العلم، ومن أحسن ما يستغل المسلم فيه وقته قراءة القرآن، والإكثار من ذكر الله، وصلاة التطوع، وإذا تيسّر له أن يعود مريضاً من إخوانه أو يزور صديقاً له يعينه على الخير، أو يذهب مثلاً إلى مزرعته لسقيها والقيام بحاجاتها، أو إلى السوق لطلب الرزق ويتحرى الحلال، ويحذر شهادة الزور، ويحذر الكذب الغش، وما أشبه ذلك من الأمور التي يحفظ فيها وقته، فالوقت ثمين أعز من الذهب.

شاهد أيضًا: كيفية استثمار الوقت وطرق ونصائح لاستغلال الوقت

بحث عن استثمار الوقت جاهز للطباعة

في مقدمة بحث عن استثمار الوقت جاهز للطباعة نحن في هذا الإطار سنتمكن من الحديث عن واحدة من أعظم النعم التي أنعم الله تعالى بها على الإنسان وهي نعمة الوقت. فاللحظة التي تمر على الإنسان في يومٍ ما لا يمكننا استرجاعها، ولذلك فإن تضييع الأوقات وقضائها فيما لا يفيد يعد إهدارًا للأيام المعدودة التي يعيشها الإنسان على قيد الحياة قبل الموت. كما أن هناك الكثير من الحكماء والكتاب والشعراء والمؤلفين الذي ألفوا الكثير من العبارات التي توضح أهمية الوقت، وتحفز على استثماره بشكل أفضل.

تكمُن أهمية الوقت في أنَّه لا يُعوَّض؛ فهو سريع الانقضاء، والذي يمضي لا يعود؛ لذلك لا بدَّ من البحث عن الطرق المفيدة لاستغلال الوقت، ويتحقَّق هذا الأمر بالتخطيط الدقيق والمقرون بالهدوء؛ إذ إنّ الشخص المتوتر يحتاج إلى ضعف الوقت الذي يحتاجه الشخص الهادئ والمُنظَّم في إنجاز العمل المُوكَل إليه، والاستغلال الصحيح للوقت له أهميّة على حياة الفرد والمجتمع؛ إذ يستطيع الإنسان أن يحلَّ مشكلة البطالة عن طريق خدمة الناس، والمشاركة في حلِّ مشاكلهم، وبالتنسيق مع الجمعيات الخيرية؛ لنجدة الملهوف، والتصدق بالمال أو الكلمة الطيبة، كما يمكن للإنسان أن يستغلَّ العطلة الصيفيّة بحضور الدورات، والمحاضرات، والأنشطة الاجتماعيّة والثقافيّة، كما يستطيع أن يستغلَّ وقته أثناء تنقُّلاته في السيارة، فيسمع الدروس والمحاضرات التي تهمّه بدلاً من التفكير العشوائيّ.

إنَّ لإدارة الوقت فوائد عديدة قد تظهر مباشرة، أو قد تظهر على المدى الطويل، كشعور الإنسان بالتحسُّن في جميع شؤون حياته، وإيجاد وقت للاجتماع مع العائلة، وقضاء أوقات معها في التسلية، والترفيه، بالإضافة إلى تحقيق الأهداف الشخصيّة، والنتائج المُرضِية في العمل، والتي تعود على الفرد بمُميِّزات عديدة، كزيادة الراتب والعلاوات، كما يساعد تنظيم الوقت على تقليل الضغوطات الاجتماعيّة والماديّة، ويساعد على إنجاز الأعمال بأقلّ وقت ممكن وبمجهود أقل؛ مما يتيح للفرد القدرة على اغتنام الفرص التي تُمكِّنه من اكتساب الخبرات، وتطوير نفسه؛ ليصل إلى قمة النجاح.

شاهد أيضًا: ادارة الوقت

أسباب ضياع الوقت

يشتكي الكثير من الناس من مسألة هدر الوقت وضياعه سُدًى دون أي فائدة تُذكر، مما يؤخر إنجازهم للعديد من الأنشطة والأمور الحياتية المُهمة، كما ينعكس سلباً على إنتاجيتهم في العمل، لا سيما إن كان مجاله يحتاج بالضرورة إلى سرعة في الأداء أو الانتهاء في أقصى مدة مُمكنة، وتتعدد عوامل وأسباب هدر الوقت، ومن عوامل ضياع الوقت ما يأي:

  • عدم إدراك أهمية الوقت: يظن البعض أنّ اليوم مفتوح لعمل كل شيء بما في ذلك التسيّب أو عدم تحمل المسؤولية تجاه الوقت أو الإنجاز من خلاله، فيبدأون يومهم بالطريقة نفسها وينهونه دون الاكتراث بحجم الإنتاج الذي قدموه خلال النهار، بالإضافة إلى أنّ تجاهل قيمة الوقت تؤدي بالفرد إلى استغراق ساعات في إنجاز أمر ما يمكن القيام به خلال عشر دقائق مثلاً، وقس على ذلك سنين العمر كاملة، كما أنّ جارك قد يظن ألا مشكلة في زيارتك لمدة تستغرق ثلاث ساعات متواصلة أو دعوتك لمناسبة اجتماعية، والإصرار عليك للبقاء لساعات طويلة مما يُضيع وقت الجميع دون فائدة.
  • عدم التخطيط: إنّ عدم وجود جدول يومي للقيام بالمهام المُختلفة، وتوزيع الأنشطة العادية يؤدي إلى إرتباك الشخص وهدر الكثير من وقته، لا سيما أنّ الوقت يمضي ولا ينتظر أحداً.
  • ضعف الإرادة: قد يكون الشخص موقناً قيمة الوقت ويستشعر أهميتها في الحياة، ويُحاول ضبط وقته بالتخطيط بجدول يومي أو ما شابه، لكنه عند التنفيذ لا يفعل شيئاً ويبقى الأمر المُخطط له مجرد حبر على ورق، لذا لا بد للشخص من شد عزيمته والتغلب على الضعف الذي يشعر به تجاه تطبيق خططه الزمنية.
  • عادة تضييع الوقت: اعتاد الكثير من الناس إن لم يكن أغلبهم لا سيما في المجتمعات العربية على هدر الوقت وسوء استثماره بدءاً من الأسرة ومروراً بالمدرسة التي لا يتلقى الطالب فيها توجيهاً على الأقل حول أهمية تنظيم الوقت، وصولاً إلى بعض المؤسسات العامة التي لا تُقدر قيمة الوقت أيضاً.
  • رفض مساعدة الآخرين: إنّ بعض الأعمال يمكن للإنسان القيام بها وحده، فيما يمكن تولية مهام ثانية للآخرين من باب المساعدة أو العمل الجماعي سواء في العمل، أم في المنزل، وينسحب هذا الأمر على العديد من مجالات الحياة المُتعددة.
  • إنجاز أكثر من اللازم: إنّ ثمة أمور تتطلب من الفرد إنجازها بدقة أو كما المطلوب دون زيادة أو نقصان، لكن بعض الأشخاص من باب فهمهم الخاطئ للمثالية والتفاخر بالإنجاز، يُفضلون المبالغة في إعطاء الوقت الفائض لمشروع ما، أو مهمة صغيرة، أو أمر عادي.
  • الكسل والتأجيل: إنّ تعاجز البعض عن القيام بأي أمر، أو ربما الأمور الضرورية يُهدر الوقت في كثير من الأحيان، كما أنّ التأجيل يعتبر من أسوأ الأمور التي قد تحصل فيما يتعلق بالوقت، لذا على الفرد وقف هذه المهزلة، والعدول عن هذه العادة المقيتة التي تقتل روح الوقت وقيمته، كما أنّ بعض الأشخاص يشدون العزم في بداية الأمر، ثمّ يتوقفون عن استثمار الوقت بالصورة الُفضلى، لذا فإنّهم سيعودون غالباً إلى نقطة الصفر أو نقطة البداية.

أهداف تنظيم الوقت

بعد أن أدرجنا بحث عن مهارات استثمار الوقت، سندرج فيما يأتي أهداف تنظيم واستثمار الوقت:

تحقيق الأهداف بشكل أسرع

يمتلك جميع الأشخاص العديد من الأهداف التي يرغبون بتحقيقها، ولكن في حال عدم فهمهم لأهمية الوقت وتنظيمه فسيكون من الصعب عليهم تحقيق هذه الأهداف وسيتم تأجيلها بشكل مستمر؛ فمثلاً لو كان هدف أحدهم اتباع أسلوب حياة صحي، فمن دون تنظيم الوقت سيجد الشخص صعوبة في تخصيص وقت معين للنادي الرياضي، أما من خلال تنظيم الوقت يمكنه إيجاد الوقت لحضور الحصص الرياضية وغيرها.

تحديد الأولويات

يعتبر تحديد الأولويات والتمييز بين الأمور المهمة والأمور غير المهمة أحد أهم أهداف تنظيم الوقت، فيمكن للشخص تحديد أولوياته من خلال تحديد المهام التي تحتاج فترة معينة لإنجازها والمهام التي لا تحتاج لتحديد فترة زمنية ويمكن تأجيلها لوقت لآخر، وبالتالي سيساعد ذلك على التحكم بالجدول الزمني من خلال تحديد الأمور المطلوب إنجازها حالياً، والأمور التي يمكن إنجازها في أوقات لاحقة.

تحقيق التوازن

يساعد تنظيم الوقت على تحقيق التوازن بين العمل والحياة، حيث إن التوازن أمر مهم جداً للأشخاص العاملين الذين يحتاجون لقضاء الوقت مع عائلاتهم دون إهمال عملهم، فمثلاً يجب الموازنة بين الوقت اللازم لاستكمال الأعمال والوقت اللازم للمناسبات العائلية المهمة؛ مثل أيام التخرج، وأول يوم للطفل في المدرسة، كما أن تنظيم الوقت يساعد على تقوية العلاقات الزوجية، وتجنب الإهمال الذي قد ينتج من جعل العمل أولوية على الأسرة.

الانضباط

يجعل تنظيم الوقت الشخص منضبطاً وذلك من خلال معرفة ما يجب القيام به حسب ما هو مطلوب، حيث يمكن للشخص أن يعد قائمة المهام في بداية اليوم؛ لمعرفة ما يتعين عليه فعله حسب أهميته، والفترة الزمنية المخصصة لكل مهمة، كما أن قائمة المهام تساعد على توجيه الفرد أثناء العمل، وكيفية قضاء الوقت فيه من أجل زيادة الإنتاجية خلال اليوم.

زيادة الثقة بالنفس

يساعد تنظيم الوقت على زيادة ثقة الشخص بنفسه؛ حيث يتمكن من تخصيص الوقت للاعتناء بنفسه بالشكل الصحيح، بالإضافة إلى الشعور بالإنجاز، والقدرة على الالتزام بالمواعيد النهائية، بالإضافة إلى تجاوز توقعات الآخرين.

شاهد أيضًا: كيف اقضي وقت فراغي وأهمية استغلال وقت الفراغ

نصائح لاستثمار الوقت

الوقت عنصر ثمين، يجب استغلاله بشكل سليم، ومع ذلك لا يوجد أكثر من 24 ساعة في اليوم، لذا فإن إدارة الوقت والبقاء منتجين هو صراع يومي بالنسبة لمعظمنا، فيما يلي بعض التلميحات والنصائح لإدارة الوقت بشكل فعال:

  • تحديد الأهداف: تتطلب إدارة وتنظيم الوقت بشكــل جيد وفعال وضع وتحديد الأهداف، فعندما يعرف الفرد إلى أين هو ذاهب يمكنه أن يحدد المهام المطلوبة منه وما يجب القيام به. ويسهم استخدام مبدأ SMART؛ محددة وقابلة للقياس وواقعية، بمنح الفرد فرصة أكبر لتحقيق أهدافه ومعرفة متى سيصل إليها.
  • جدولة المهام: تساعد القوائم عند كتابتها على تذكر الأشياء، وتحرير العقل؛ حتى يتمكن الفرد من التركيز على المهام أو المشاكل الأكبر والأكثر أهمية وتأثيرًا، كما وتوفر القوائم أيضًا سجلاً للمجهود الشخصي الذي تم بذله في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة.
  • ترتيب الأولويات: قد تحتاج إلى إكمال الأهداف بترتيب معين، وهذا ينطبق بشكل خاص على المهام المتسلسلة، فبعض المهام يجب إنجازها على الفور، والبعض الآخر ليس كذلك، لذا تعلم الفرق بين العناصر الملحة والهامة، واهتم بإنجاز المهام الهامة والأعلى قيمة والأكثر تأثيرا وليس المهام الملحة والضرورية وذات قيمة وتأثير أقل.
  • تجنب التأجيل: غالباً ما ينشأ التأجيل أو التسويف نتيجة الخوف من الفشل والارتباك، لكن مهما كان الأمر سيئًا، سيكون هناك حل مناسب وليس المماطلة، لأنّ تأجيل المهام وعدم الالتزام بمواعيدها، يجعل الأمور الصعبة والمهام المتراكمة.
  • استخدام التكنولوجيا: تعدّ التكنولوجيا لغة العصر الحالي، وهي سلاح ذو حدين بإمكان كل فرد منا تسخيرها لخدمة متطلبات الحياة وتنظيم الوقت، فهي على سبيل المثال تلعب دور هام عبر تطبيقاتها المتاحة على الهواتف الذكية في جدولة المهام وتذكر الوقت المحدد لتنفيذ كل واحد منها.
  • الاحتفال بالإنجازات الصغيرة: تميل النفس البشرية نحو الثناء والتقدير، فعندما يبلغ الفرد مرحلة أو هدفًا ما مهما كان صغيرًا، ينبغي عليه أن يكافئ نفسه ويحتفل بهذا الانجاز، وإدارة الوقت هي بالفعل إدارة شخصية كما أنّها مهارة ضرورية لتحقيق نوعية حياة أفضل، ولن يقتصر الأمر على إنجاز الأمور الصحيحة فحسب، بل سيكون هناك وقت كافي للاسترخاء والتخلص من التوتر والتنفس بحرية أكبر.

وهكذا نكون قد أدرجنا بحث عن مهارات استثمار الوقت، لأنّ الوقت يعدُّ مَورداً مُهمّاً في حياة الأفراد، والمجتمعات، حيث يمكن تحقيق الأهداف المرجوّة من خلال إدارته بشكل فعّال، وقد بينّا كيفية إدارة الوقت وتنظيمه واستثماره في مقالنا.

124 مشاهدة