تجربتي في الشفاء من الضغط العالي

كتابة ربا سليمان -
تجربتي في الشفاء من الضغط العالي

تجربتي في الشفاء من الضغط العالي، يعتبر ارتفاع ضغط الدم مرض العصر الأكثر انتشارًا ولا سيما بين الفئات العمرية التي تفوق الخمسين عامًا، حيث يمكن أن يكون نتيجة للعديد من الأسباب كالروتين الغذائي، ويمكن أن يتسبب هذا المرض بالعديد من المضاعفات والتي قد تكون خطرة وتودي بحياة الإنسان كالسكتة القلبية، والسكتة الدماغية، وفي المقال التالي من موقع محتويات سيتم الحديث عن هذا المرض الشائع، وذكر أهم العادات التي تتسبب به، والآثار الناتجة عنه، مع توضيح بعض الطرق العلاجية له.

تجربتي في الشفاء من الضغط العالي

يعتبر ارتفاع ضغط الدم من الاضطرابات الشائعة والتي تنتج عن تدفق الدم داخل الشرايين بشكل أكثر من الحد الطبيعي، بحيث أن متوسط ضغط الدم لإنسان سليم هو حوالي 12/7، ومن خلال تجربتي مع هذا المرض فإن الشفاء منه لا يكون بشكل تام، بل يكون بنقصان حدوث الحالة، والتخفيف منها بشكل كبير، وذلك من خلال الالتزام بمجموعة من العدادات الصحية والغذائية كممارسة الرياضة، وتناول الأطعمة الطبيعية، والتي لا تضم الزيوت المهدرجة، والكربوهيدرات بكميات كبيرة، بالإضافة إلى التخلص من الوزن الزائد في حال وجوده، حيث تعتبر السمنة من أهم العوامل المؤثرة على مستوى ضغط الدم، وتجدر الإشارة إلى أن الحالات المتقدمة من هذا الاضطراب يجب أن يلجأ الشخص إلى الطبيب الذي يصف له مجموعة من الأدوية التي تخفض من قيمة الضغط، وذلك خشية من تدهور حالته والتسبب بنتائج قد تودي بحياته كالسكتة الدماغية، أو الجلطات القلبية.

شاهد أيضًا: أسباب ارتفاع الضغط عند الشباب

الأسباب المؤدية لارتفاع ضغط الدم

توجد مجموعة من المسببات التي تؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم، والتي يجب على الشخص تفاديها والابتعاد عنها حفاظًا على صحته، ومن هذه المسببات نذكر:[1]

  • قد تسبب بعض الأمراض المزمنة ارتفاع في قيمة ضغط الدم، ومن هذه الأمراض داء السكري، أمراض الغدد الصماء والفشل الكلوي، وتصلب الشرايين.
  • تناول الأطعمة غير الصحية والمليئة بالكربوهيدرات والزيوت، والابتعاد عن الأطعمة الصحية من فواكه وخضروات، مع عدم الالتزام بممارسة الرياضة.
  • عوامل وراثية كوجود تاريخ مرضي في العائلة.
  • التدخين الذي يعتبر أحد أسباب ارتفاع ضغط الدم. الضغط النفسي والإرهاق والتعرض النفسي للإرهاق والتي تشكل أسبابًا أساسية لارتقاع الضغط.

علاج ضغط الدم بالطرق المختلفة

توجد العديد من الطرق العلاجية لارتفاع ضغط الدم، بحيث يؤدي الالتزام بإحداها إلى فرق من حيث تكرار الحالة، وقيمة الضغط، ومن هذه الطرق نذكر:

علاج ضغط الدم بالحجامة

يعتبر استخدام الحجامة أحد الأساليب العلاجية لعلاج ضغط الدم، بالإضافة إلى العديد من المشاكل الصحية الأخرى، وتعتبر هذه الطريقة من الطرق القديمة والتي أثبتت فعاليتها على مر العصور، وتقوم على تخليص جسم المريض من الدم الفاسد عن طريق مجموعة من الكؤوس، حيث تعمل الحجامة على ضبط نسبة هرمون الالديستيرون في الدم، مما يؤدي إلى  ضبط ضغط الدم، بالإضافة إلى أنها تعمل على ضبط نسبة الأملاح المضرة الموجودة في الجسم، كما أنها تخفض نسبة الدم المتدفق ضمن الأوعية الدموية، مما يسبب تقليل معدل الضغط، فهي تنشط للمستقبلات الخاصة في الأوعية الدموية، فتزيد حساسيتها في ارتفاع ضغط الدم مما يساعد على ضبط هذا الارتفاع، وتقوم الحجامة بتوصيل الدم والتغذية اللازمة إلى الأوردة والشرايين وجميع أجزاء الجسم عن طريق مادة النتريك أسيد، ااتي تزيد من مرونتها مما يقلل من ضغط الدم.

تناول الماء لتنظيم ضغط الدم

يلعب الماء دورًا هامًا في خفض مستوى ضغط الدم، كما أنه يمكن أن يغني في بعض الحالات عن تناول الأدوية،  ومن بينها علاج ارتفاع ضغط الدم، وذلك من خلال شرب كميات وفيرة من الماء بشكل منتظم على مدار اليوم، مما يساهم في تدفق الدم بشكل جيد عبر الأوردة والشرايين، حيث تعمل كمية الماء الكبيرة في الجسم على ضبط نسبة الأملاح في الدم، حيث أن زيادة الأملاح أحد الأسباب الأساسية لارتفاع ضغط الدم، حيث تقلل النسب المرتفعة منها من القدرة على نقل الدم عبر الأوعية الدموية بشكل صحيح، مما يتسبب في حدوث التجلطات الدموية، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن زيادة نسبة الماء اليومية للشخص من خلال استعاضته عن المشروبات الحاوية على الكافئين بكميات من الماء، وذلك لأن تلك المشروبات تعتبر مدرة للبول، مما ينقص كمية الماء في الجسم، مما يسبب تضيق الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم.

تناول الكركديه لخفض ضغط الدم

يعتبر مشروب الكركديه من المشروبات الطبيعية ذات التأثير الواضح على مستوى ضغط الدم، حيث أن شرب ثلاثة أكواب بشكل يومي ولمدة ستة أسابيع متواصلة سيؤدي إل خفض مستوى ضغط الدم إلى معدله الطبيعي.

تأثير تناول البروبيوتك على ضغط الدم

يعتبر البروبيوتك مكملًا غذائيًا مفيد جدًا للأمعاء، حيث أثبتت الدراسات أنه يعمل على تقليل مستوى ضغط الدم بشكل كبير مما يعيده إلى حدوده الطبعية، توجد هذه المادة في كل من الموز الأخضر والثوم والزبادي اليوناني.

شاهد أيضًا: الغضب سلوك سيئ يؤثر على الفرد ويرفع الضغط ويسبب الفرقه ويوقع الجرائم

نصائح للوقاية من الإصابة بالضغط العالي

من خلال تجربتي ومعاناتي من مشكلة الضغط المرتفع أقدم لكم بعض النصائح التي تساعد في الوقاية منه:

 التقليل من تناول الكافئين

حيث أنه من المعروف أن الكافئين يؤثر على مستوى ضغط الدم، فيزيده عن الحد الطبيعي  لذلك من الضروري تقليل المشروبات الحاوية عليه كالقهوة واستبدالها بمشاريب طبيعية كالشاي الأخضر والنعناع.

تقليل نسبة الملح في الطعام

من المعروف عن ملح الطعام أنه مسببًا رئيسيًا لارتفاع الضغط، لذلك فإن تقليل كمية الملح تقي من الإصابة بالضغط العالي ومضاعفاته.

إنقاص الوزن

تعتبر السمنة والوزن الزائد أحد العوامل التي تلعب دورًا في زيادة معدل ضغط الدم، وذلك من خلال ترسب الشحوم على جدران الأوعية الدموية فتسبب في تضيقها، مما يعيق حركة الدم، وبالتالي فإن التخلص من الوزن الزائد هو أحد الخطوات الوقائية من مشكلة ارتفاع الضغط.

ممارسة الرياضة

إن ممارسة الرياضة حتى لو كانت على شكل تمارين بسيطة كالمشي والهرولة تعتبر من أهم العوامل المساهمة في تخفيض الضغط، والمحافظة عليه ضمن حدوده الطبيعية، وتجدر الإشارة إلى أن هذه التمرينات يجب أن تكون بشكل منتظم وألا تقل مدة ممارستها عن 30 دقيقة يوميًا.

التقليل من التوتر والضغط النفسي

تعتبر العصبية الزائدة أو تعرض الفرد بشكل مستمر إلى ضغوط نفسية سواء على صعيد الأسرة أو العمل من الأسباب الهامة التي تساهم في رفع معدل صغط الدم عن حده الطبيعي، لذلك يجب الانتباه إلى صحة الفرد النفسية بكونها تؤثر على صحته الجسدية.

تناول الشوكولاتة الداكنة

إن تناول الشوكولا الداكنة قد أثبت مفعوله في خفض مستوى ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة ارتفاعه، ومع ذاك يجب التنويه إلى أن الكمية المتناولة يجب أن تكون ضمن الحدود المعتدلة وذلك لتجنب النتائج العكسية.

التقليل من السكريات

يعتبر تناول السكريات والكربوهيدات من العوامل المساهمة في رفع مستوى ضغط الدم، لتلك يجب الابتعاد عن الأطعمة والمشروبات المحلاة بالسكر الصناعي والاستعاضة عنها بتلك الطبيعية التي يكون سكرها من أصلها.

تناول الأطعمة الصحية

إن الالتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على نسب كبيرة من الفواكه والخضراوات الطازجة والابتعاد عن تناول المأكولات والأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الزيوت المهدرجة والكربوهدرات يعتبر من أهم الوسائل الوقائية لتخفيض مستوى ضغط الدم.

 تعزيز مستوى البوتاسيوم

لوحظ أن تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم كالموز والطماطم والبازلاء يشكل عاملًا مهمًا في خفض مستويات الضغط في الدم، حيث إنه يقلل من خطر تناول كميات كبيرة من ملح الطعام.

الفواكه المساهمة في تخفيض ضغط الدم

توجد مجموعة من الفواكه والخضراوات التي ينصح بتناولها من قبل من يعانون من مشكلة ارتفاع الضغط، ومنها نذكر:

  • الرمان: يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن والتي تساهم في علاج الكثير من الأمراض، ولا سيما ارتفاع الضغط، حيث إنه يساهم في إزالة الشحوم والدهون المتراكمة على الأوعية الدموية.
  • الأفوكادو: يحتوي الأفوكادو على عنصر البوتاسيوم بنسبة 25% والذي كما ذكرنا سابقًا يساهم في خفض مستوى ضغط الدم.
  • الخوخ: بالإضافة إلى احتوائه على نسبة من البوتاسيوم، فإنه يعمل على خفض مستوى الكوليسترول في الدم.
  • الموز: فهو من الفواكه المعروفة بغناها بعنصر البوتاسيوم.

شاهد أيضًا: كيف أعرف أن الضغط مرتفع بدون جهاز

وفي الختام يكون قد تم الحديث عن تجربتي في الشفاء من الضغط العالي، كما تم التعريف بهذا المرض وذكر أهم أسبابه والآثار الناتجة عنه، مع تقديم بعض النصائح التي تساهم في الوقاية من الإصابة بهذا المرض.

المراجع

  1. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension) , 04/05/1022
33 مشاهدة