تدرك الركعه بادراك وما تدرك به صلاة الجماعة

تدرك الركعه بادراك وما تدرك به صلاة الجماعة

تدرك الركعه بادراك ، من الأسئلة التي سيتم الإجابة عليها في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أنّه يتبادر من هذا السؤال صلاة الجماعة، والمقصود بصلاة الجماعة في اللغة بأنّها: الكثرة، والجمعُ: ربط المُتفرِّق؛ ولذلك يُسمّى المسجد بالجامع؛ لأنّه يجمع الناس من الأقطار المختلفة، وهي صفة للمسجد، أمّا الجماعة بصورة عامة، فهم: الأشخاص الذين يجتمعون لقصد واحد، وفي ما يتعلّق بتعريفها في الاصطلاح، فهو لا يختلف كثيرًا عن المعنى اللُّغوي؛ إذ إنّ أقلّ عدد للجماعة اثنان فأكثر، وسُمِّيت صلاة الجماعة بهذا الاسم؛ لتجمُّع الناس للصلاة في نفس الزمان والمكان، والاشتراك في العبادة نفسها.

تدرك الركعه بادراك

تدرك الركعه بادراك ، تكبيرة الإحرام، ويكون التفصيل على النحو الآتي:[1]

  • تكبيرة الإحرام من الوقوف، ثم ركع مع الإمام الراكع، فهذا يعلم ركوعه مع الإمام.
  • كبر الإمام على ركبتيه ، لكنه جثا على ركبتيه بعد رفع الإمام ، فلا يعتبر أن يدرك الإمام الركعة ، وعليه أن يدركها.
  • الركوع مستقيما دون تكبيرة الإحرام ، فهذه الحالة تبطل صلاته ، لأنه ترك أحد أركان الصلاة وهو تكبير الإحرام.

ما تدرك به صلاة الجماعة

إن ما تدرك به صلاة الجماعة ، ركعة واحدة، ودليل ذلك قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة”، ففضل صلاة الجماعة يدرك بإدراك الركعة فأكثر، لكن إذا كان له عذر بسبب ذلك فاتته الصلاة؛ فإن أجر الجماعة يحصل له، وإن لم يصل في الجماعة كالمريض الذي حبسه المرض ثم وجد نشاطًا فرجى أن يدرك الجماعة فلم يدركها، وكإنسان توجه إلى الجماعة فحدث به حادث يمنعه من ذلك كالغائط أو البول، فذهب يتوضأ أو ما أشبهه من الأعذار الشرعية فهذا يرجى له فضل الجماعة إذا لم يفرط، لكن من جاء والإمام في التشهد فإنه يدخل معه، وله الفضل في ذلك، والواجب على المؤمن أن يسارع إلى الصلاة، وأن يبادر بعد سماع الأذان حتى يدرك الصلاة كاملة، وحتى يؤدي ما شرع الله قبلها من الراتبة كراتبة الظهر، أو ما يسر الله من الركعات قبل العصر، أو المغرب، أو العشاء.[2]

شاهد أيضًا: صلاة لا يجوز فيها استقبال القبلة

حكم صلاة الجماعة

ولا بد من بيان حكم صلاة الجماعة ، مع العلم أن صلاة الجماعة مؤكدة في السنة النبوية ، وقد قال بعض العلماء إنها فرض فردي أي: من لم يرتكبها ووجوبها معصية، لا سيما إذا كانت في المسجد ، لكن صلاته صحيحة ، وقد ذهب غيره من العلماء وقالوا إنها فرض كفاية بمعنى أن كل أفراد المجتمع يخطئون إذا تركوها ، والصلاة الجماعية تعادل صلاة شخص واحد على سبع وعشرين درجة ، ولا ينبغي للمسلم أن يترك صلاة الجماعة لما لها من فضل عظيم يوم القيامة ، وكما سبق بيانه، فإن صلاة الجماعة في المسجد أفضل من صلاة الجماعة في البيت. [3]

شاهد أيضًا: أقل عدد تنعقد به صلاة الجماعة.

إلى هنا نكون قد أجبنا على سؤال: تدرك الركعه بادراك ، كما بينا حكم صلاة الجماعة وصلاة المنفرد خلف صف الجماعة، ومن الجدير بالذّكر أنّ صلاة الجماعة لها أهمية عظيمة، لذلك على كل مسلم أن يلتزم بها ولا سيّما في المسجد، فالأجر يكون حينها مضاعف.

المراجع

  1. ^islamqa.info , بم تدرك الركعة , 19-02-2021
  2. ^binbaz.org.sa , بم تدرك صلاة الجماعة , 19-02-2021
  3. ^aliftaa.jo , حكم صلاة الجماعة , 19-02-2021
  4. ^saaid.net , فضل صلاة الجماعة , 19-02-2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات