ترتيب علامات الساعة الكبرى

ترتيب علامات الساعة الكبرى

ترتيب علامات الساعة الكبرى للساعة علامات كبرى وصغرى تُعرف بها، وعلامات الساعة الصغرى حدث الكثير منها ولا زال يحدث، وأما العلامات الكبرى فلم تظهر بعد، وظهورها دليل على اقتراب موعد الساعة، وفي مقالنا الآتي في موقع محتويات سوف نتعرف على ترتيب علامات الساعة الكبرى.

ترتيب علامات الساعة الكبرى

كان هناك اختلاف بين أهل العلم في ترتيب علامات الساعة الكبرى، لأن هذه العلامات جاءت في أكثر من حديث بتراتيب مختلفة، ولا يمكن الجزم أيّها سيكون قبل الآخر، ولكن بحسب تفسير العلماء وترتيبهم لها تدريجيًا، سوف يكون ترتيبها كما يلي:[1]

  • الدّخان، قل العلماء أن هذه العلامة ستكون أول علامة من علامات الساعة الكبرى.
  • خروج الدّجال، حيث سيخرج هذا الرجل من جهة إيران، وسيفتن الناس عند خروجه فتن كبيرة.
  • نزول عيسى عليه السلام، حيث سيقتل الخنزير، ويكسر الصليب، ويقيم العدل في أرجاء البلاد عند نزوله.
  • خروج يأجوج ومأجوج، وهم أقوام كثيرة، لهم صفات خاصة تختلف عن البشر العاديين، ولكنهم في النهاية سيشربون كل الماء الموجود في الأرض، وسوف يُعيثون فيها فسادًا، فيُخلّص الله الأرض منهم بأن يبعث لهم حشرة تُسمّى النّغف تقضي عليهم.
  • الريح التي تأخذ أرواح أهل الإيمان حتى لا يبقى منهم أحد في الأرض.
  • خروج الدّابة، وهي حيوان يُكلم الناس.
  • طلوع الشمس من المغرب، وهي آخر علامة من علامات الساعة الكبرى حيث تنتهي الحياة على الأرض، ويقوم الحساب بعدها.

شاهد أيضًا: ما هي أول علامات الساعة الكبرى

علامات الساعة الكبرى التي تحققت

فإنه لم تتحقق أي علامة من علامات الساعة الكبرى إلى الآن، ولكن ظهور أي علامة من العلامات الكبرى سيؤدي إلى ظهور العلامة التي بعدها، وهكذا إلى أن تظهر جميع العلامات، فهي تظهر تباعًا ومتتالية لبعضها البعض يفرقها فترات زمنية قصيرة، في أن الكثير من علامات السلعة الصغرى قد تحققت وظهر الكثير منها، ومنها ما لا يزال يظهر تباعًا، فظهور علامات يوم القيامة الكبرى هي تمهيد لأحداث يوم القيامة وأهمها: النفخ في الصور، حيث يُفخ في الصور النفخة الأولى حيث تنتهي كافة مظاهر الحياة، ويُصعق كل من في الأرض والسماء من إنسان وحيوان، وبعد النفخ في الصور سوف يكون هناك مرحلة البعث والنشور، ومن ثم مرحلة الحشر حيث يحشر الله تعالى الناس في أرض المحشر لحسابهم على أفعالهم في الحياة الدنيا.[2]

شاهد أيضًا: جفاف اوروبا من علامات الساعة الكبرى ام الصغرى

الحكمة من وراء إخفاء وقت وقوع الساعة

لقد أخفى الله موعد قيام الساعة، ولكن جعل هناك علامات كبرى وصغرى تدل على اقترابها، ومن أهم الأسباب التي لأجلها أخفى الله تعالى عن الناس موعد قيام الساعة، حتى يترقّب الناس وقوعها في أي وقت، وذلك فيه حث وتشجيع للناس على عمل الطاعات والخيرات، كذلك فيه زجر لهم عن أداء المنكرات والمعاصي، فيبقى الناس في انتظار هذه العلامات القريبة من موعد يوم القيامة، فالمؤمنون عليهم أن يخافوا إتيان ذلك اليوم، فيراقبوا أعمالهم وتصرفاتهم، فيبتعدون عن الظلم والحسد، والمعاصي وكبائر الذنوب وصغائرها، ويلتزموا طريق الخير والصلاح والفلاح الذي سيوصلهم إلى الجنات العلا التي وعد الله تعالى بها عباده المؤمنين.[3]

في النهاية نكون قد تعرفنا على ترتيب علامات الساعة الكبرى حيث أن مسألة ترتيب علامات الساعة الكبرى هي من المسائل الاجتهاديّة، فلم يحدد العلماء وقتاً بعينه لتحديد قيام الساعة، وتعرفنا على علامات الساعة الكبرى التي تحققت حيث لم تتحقق أي علامة من العلامات، وتعرفنا على سبب إخفاء موعد الساعة.