تسمى كان واخواتها

كتابة نور محمد -
تسمى كان واخواتها

تسمى كان واخواتها حيث أن كان وأخواتها هي “كان وأضحى وأصبح وظل وبات وصار وليس وما برح وما فتئ وما دام وما زال” وهي أفعال تدخل على الجمل الأسمية فتأخذ المبتدأ اسمًا لها وترفعه وتأخذ الخبر خبرًا لها وتنصبه.

تسمى كان واخواتها

كان وأخواتها تسمى بالأفعال الناسخة الناقصة، وذلك لأنها لا تكتفي برفع المبتدأ وتأخذه اسمًا لها ولكنها تدخل أيضًا على الخبر فتنصبه وتأخذه خبرًا لها، وكان وأخواتها هي: “كان وأضحى وأصبح وظل وبات وصار وليس وما برح وما فتئ وما دام وما زال”، ومن أهم الأمثلة على الأفعال الناسخة:

  • كان القمر كاملًا: القمر اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة، وكاملًا خبر كان منصوب وعلامة نصبة الفتحة.
  • ظل الليل مضيءً: الليل اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة، ومضيئً خبر كان منصوب وعلامة نصبة الفتحة.
  • أمسى الرضيع باكيًا: الرضيع اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة، وباكيًا خبر كان منصوب وعلامة نصبة الفتحة.
  • ما برح الولد ذاهبًا: الولد اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة، وذاهبًا خبر كان منصوب وعلامة نصبة الفتحة.

ما هي أنواع كان وأخواتها؟

تنقسم الأفعال الناسخة إلى ثلاثة أنواع، تامة التصرف، وناقصة التصرف، وجامدة كالآتي:

 الأفعال تامة التصرف

ويقصد بذلك الأفعال التي تنصرف إلى الثلاثة أزمنة الماضي والمضارع والأمر، وهي:

  • كان، يكون، كن: وهنا اسم اتصف بالخبر من حيث الزمن الحالي أو في المستقبل أو الماضي.
  • أصبح، يصبح، أصبِح: وذلك الفعل يدل على حدوث الفعل في الصباح.
  • أضحى، يضحي، أضحِ: ذلك الفعل يفيد حدوث الشيء أثناء الضحى.
  • أمسى، يمسي، أمسِ: ذلك الفعل يفيد حدوث الشيء أثناء المساء.
  • بات، يبيت، بِت: يدل على حدوث الشيء أثناء وقت الليل.
  • ظل، يظل، ظل: يشير ذلك الفعل على حدوث الفعل أثناء وقت غروب الشمس.
  • صار، يصير، صر: يدل على التحول.

شاهد أيضًا: الحالة الإعرابية لاسم كان وأخواتها، هي

  الأفعال ناقصة التصرف

هي الأفعال التي لا يأتي منها سوى الماضي والمضارع، وهي:

  • ما برح والمضارع منه لا يبرح.
  • ما انفك ويأتي المضارع منه على لا ينفك.
  • وما زال، ومضارعه لا يزال.
  • ما فتئ  المضارع من ذلك الفعل هو لا يفتأ.

الأفعال الجامدة

هي الأفعال التي لا يأتي منها سوى الفعل الماضي، وهي:

  • ما دام، وتفيد دوام المدة.
  • ليس وتفيد النفي.
  • ما ظل تشير لقلة الاستمرارية.

كان وأخواتها في القرآن الكريم

ورد في العديد من الآيات الكثير الأفعال الناقصة “كان وأخواتها” مثل، ما يلي:

  • الفعل كان في قول الله عز وجل: “وَقُرْآنَ الـفَجْرِ إنَّ قُـرْآنَ الـفَجْرِ كانَ مَشْهُودا”.
  • الفعل تضحى من أضحى في قول الله عز وجل: “وأنَّكَ لا تَـظْمأ فيـهـا ولا تَضْحَي”
  • والفعل أصبح في قول الله سبحانه وتعالى: “قُـلْ أرَأيْتُمْ إنْ أصـبحَ مَـاؤكُـمْ غَـوْرا فـمَـنْ يَأتيكُمْ بـمَاء مَـعِينٍ”.
  • الفعل تصبحون من أصبح في قول الله عز وجل: “فـسُـبْـحَـان الـلـهِ حـيـنَ تُـمْـسُـون وحـيـنَ تُـصْـبِـحُـون”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أنه تسمى كان واخواتها بالأفعال الناسخة الناقصة، وذلك لأنها لا تكتفي برفع المبتدأ وتأخذه اسمًا لها ولكنها تدخل أيضًا على الخبر فتنصبه وتأخذه خبرًا لها، وهي: “كان وأضحى وأصبح وظل وبات وصار وليت وما برح وما فتئ وما دام وما زال”.

34 مشاهدة