تعريف الخلع لغةٍ واصطلاحًا

كتابة نور محمد -
تعريف الخلع لغةٍ واصطلاحًا

تعريف الخلع لغةٍ واصطلاحًا حيث أن الفرقة بين الزوجين في الإسلام لا تأتي عن طريق الطلاق فقط فهناك ما يسمى بالخلع وهو أحد الأمر الشرعية المباحة بالأدلة القاطعة الموجودة في الكتاب والسنة وبإجماع العلماء، وتعتمد على إرادة الزوجة وتعد حق من حقوقها الشرعية التي أعطاها الله إياها.

تعريف الخلع لغةٍ واصطلاحًا

يختلف تعريف الخلع في اللغة عن الاصطلاح وهما كالتالي:-

  • الخلع في اللغة: هو إزالة الشيء ونزعه وينطق بضم الجيم ويطلق ويراد به إزالة ونزع العلاقة الزوجية بين الرجل وزوجته.
  • بينما الخلع في الاصطلاح الشرعي: هو الفرقة والتفريق بين الرجل وزوجته بعدة ألفاظ معينة ومخصوصة تبعًا لإرادة الزوجة بعوض يتم دفعه للرجل.

الخلع هو أحد الأمور الشرعية المتعلقة بالأحوال الشخصية والعلاقة بين الزوجين، يترتب عليه ما يترتب على الطلاق وهو التفريق والفرقة بين الزوجين ولكن بألفاظ وشروط وأحكام وتوابع مختلفة عن الطلاق نوعًا ما، فالخلع بيد الزوجة عكس الطلاق قد يكون بيد الرجل وحده وبإرادته المتفردة وقد يكون باتفاق بينمها.

شاهد أيضًا: شروط الخلع بدون عوض وهل يصح؟

ما هو حكم الخلع؟

الخلع مباح شرعًا ويجوز للزوجة وذلك بالأدلة الشرعية الموجودة في كتاب الله تعالى وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، وبإجماع العلماء، كالآتي:

  • أولًا من القرآن الكريم: قول الله عز وجل: “الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آَتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ  البقرة”.
  • ثانيًا من السنة النبوية: ما روي عن ابنِ عبَّاسٍ رَضِيَ الله عنهما قال: “جاءت امرأةُ ثابتِ بنِ قَيسِ بنِ شَمَّاسٍ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقالت: يا رَسولَ الله، ما أنقِمُ على ثابتٍ في دِينٍ ولا خُلُقٍ إلَّا أني أخافُ الكُفرَ، فقال رَسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم: فترُدِّينَ عليه حديقَتَه؟ فقالت: نعم، فردَّت عليه، وأمرَه ففارَقَها”.
  • ثالثًا من الإجماع: أجمع أئمة المذاهب الأربعة على حواز الخلع في حق المرأة بالشروط التي وضعها الله عز وجل.

ما هي صيغ الخلع؟

صيغ الخلع كثيرة ومتعددة، تدل كلها على رغبة الزوجة في الفرقة بينها وبين زوجها على أن ترد إليه ما أهداها إياه كما ورد في حديث ابن عباس فيما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “فترُدِّينَ عليه حديقَتَه؟ فقالت: نعم، فردَّت عليه، وأمرَه ففارَقَها” ومن ضمن أشهر صيغ الخلع، ما يلي:

  • خالعْتُكِ
  • طلِّقي نفسَكِ على كذا
  • لَفظُ الفَسخِ
  • بارَأتُكِ
  • فارَقْتُكِ
  • باينتُكِ
  • صالحتُكِ
  • والمُفاداة

وفي النهاية نكون قد عرفنا تعريف الخلع لغةٍ واصطلاحًا فالخلع في اللغة هو إزالة الشيء ونزعه وينطق بضم الجيم ويطلق ويراد به إزالة ونزع العلاقة الزوجية بين الرجل وزوجته، بينما الخلع في الاصطلاح الشرعي: هو الفرقة والتفريق بين الرجل وزوجته بعدة ألفاظ معينة ومخصوصة بعوض يتم دفعه للرجل.

19 مشاهدة