تعريف النشاط البدني لغةٍ واصطلاحًا

كتابة خضر ديوب -
تعريف النشاط البدني لغةٍ واصطلاحًا

يمكن تعريف النشاط البدني بأنه حركة جسدية ناتجة عن الهيكل العظمي والعضلات تحتاج إلى طاقة مبذولة، كما يعرف بأنه أحد الأشكال الراقية للظاهرة الحركية عند الإنسان، ويعود النشاط البدني بفوائد كبيرة على صحة القلب والعقل، والجسم بشكل عام، ومن الضروري ممارسته بأي شكل سواء كان معتدلًا أم حادًا. سنتعرف وإياكم عبر موقع محتويات على تعريف النشاط البدني، وعلى أهم فوائده.

تعريف النشاط البدني

يعرف النشاط البدني وفقًا لمنظمة الصحة العالمية أنه جميع الحركات الجسمية التي تؤديها عضلات الجسم الهيكلية وتحتاج إلى استهلاك قدر من الطاقة، كما يتضمن جميع الأنشطة التي تبذل خلال العمل أو اللعب أو أداء المهام المنزلية، أو حتى ممارسة الأنشطة الترفيهية. ولا يجب أن نخلط بين مصطلح “النشاط البدني” ومصطلح “التريّض” الذي يمثل فئةً فرعيةً من النشاط البدني، لكن تخضع هذه الفئة للتنظيم والتخطيط وتتميز بالتكرار، كما تهدف إلى تحسين اللياقة البدنية أو المحافظة عليها. وتأكد منظمة الصحة العالمية أنه يمكن تجنب ما يقارب خمسة ملايين حالة وفاة سنويًا في حال ممارسة سكان العالم المزيد من النشاط، إذ لا يمارس شخص واحد من كل أربعة أشخاص بالغين النشاط البدني بالقدر الكافي والموصى به عالميًا.[1]

ما مقدار النشاط البدني الذي يوصى به

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يجب ممارسة النشاط البدني على النحو الآتي:

الأطفال والمراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و17 عامًا

يجب عليهم ممارسة النشاط البدني الذي يتراوح بين الاعتدال والحدة لمدة ساعة كاملة يوميًا على الأقل، حيث يعود ممارسة النشاط البدني لمدة تزيد عن الساعة يوميًا بفوائد صحية عديدة. كما يجب أن يشمل هذا النشاط البدني على تمارين لتقوية العظام والعضلات لثلاث مرات على الأقل أسبوعيًا.

البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عامًا

يجب عليهم ممارسة النشاط البدني المعتدل لمدة لا تقل عن 150 دقيقة على مدار الأسبوع، أو 75 دقيقة من النشاط البدني الحاد على مدار الأسبوع، أو من خلال المزج بين النشاط الحاد والنشاط المعتدل بما يعادل ذلك. كما تنصح المنظمة بممارسة النشاط البدني المعتدل لمدة 300 دقيقة بشكل أسبوعي، إذ ينبغي اعتماد الأنشطة التي تقوي العضلات وتستهدف مجموعة العضلات الرئيسة خلال يومين أو أكثر من أيام الأسبوع.

البالغون الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر

ينبغي عليهم ممارسة النشاط البدني المعتدل لمدة لا تقل عن 150 دقيقة على مدار الأسبوع، أو 75 دقيقة من النشاط البدني الحاد على مدار الأسبوع، أو من خلال المزج بين النشاط الحاد والنشاط المعتدل بما يعادل ذلك. وينصح بممارسة النشاط البدني المعتدل لمدة 300 دقيقة بشكل أسبوعي، أو ما يعادل ذلك. أما الأشخاص الذين يعانون من ضعف قدرتهم على الحركة، فيجب عليهم ممارسة النشاط البدني الذي يقي من السقوط ويحسن التوازن لمدة ثلاث مرات أو أكثر أسبوعيًا. كما ينبغي اعتماد الأنشطة التي تقوي العضلات وتستهدف مجموعة العضلات الرئيسة خلال يومين أو أكثر من أيام الأسبوع.

شاهد أيضًا: ماذا يحدث للقلب اثناء النشاط البدني

فوائد النشاط البدني ومخاطر نقص النشاط البدني

تعود ممارسة النشاط البدني المنتظم والمعتدل كالمشي أو ممارسة الرياضة بالكثير من الفوائد على الصحة وبمختلف الأعمار، والجدير بالذكر أن فوائد النشاط البدني تفوق أضراره المحتملة (كالأضرار الناتجة عن وقوع الحوادث). ويعني ذلك أن ممارسة بعض النشاط البدني أفضل من عدم ممارسته على الإطلاق، حيث يعمل على:[2]

  • تحسين صحة القلب والجهاز التنفسي وتحسين اللياقة العضلية.
  • تحسين الصحة الوظيفية وصحة العظام.
  • الحد من مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية، والسكتات الدماغية، وداء السكري، والاكتئاب. بالإضافة إلى عدة أنواع من السرطانات (سرطان القولون وسرطان الثدي).
  • الحد من مخاطر السقوط والإصابة بكسور في الورك أو الفقرات.
  • ضروري للتحكم في الوزن وتوازن الطاقة.

أنواع النشاط البدني

يوجد أشكال عديدة للنشاط البدني يمكن تلخيصها بما يلي:

  • ألعاب الهواء: عبارة عن نشاط بدني يحتاج إلى الكثير من الأوكسجين مقارنة بالسلوك الخامل، حيث يحسن صحة القلب والأوعية الدموية، مثال على ألعاب الهواء: الجري، والقفز على الحبل، ولعب كرة القدم، كرة الطائرة، وكرة السلة.
  • ألعاب لا هوائية: عبارة عن نشاط بدني يحتاج استهلاك مصادر الطاقة مع غياب الأوكسجين الكافي، إذ تتجدد مصادر الطاقة عند توقف الفرد عن النشاط، مثال على الألعاب اللاهوائية: ركوب الدراجة، الجري السريع، السباحة.
  • نمط الحياة: عبارة عن النشاط البدني الذي يتم إنجازه بطريقة روتينية، مثل: صعود الدرج، والمشي، وترتيب فناء المنزل.
  • ممارسة النشاط البدني: عبارة عن ممارسة النشاط الذي يحتاج إلى تبديد حقيقي للطاقة، مثل القفز على الحبل.
  • اللهو: عبارة عن الأنشطة التي تعتمد على قوانين مرنة، وغالبًا ما يتم اختياره بغرض المتعة والمرح.
  • الرياضة: عبارة عن الأنشطة البدنية التي تعتمد على المنافسة وتسجيل النقاط وفقًا لقوانين محددة، وتقسم بشكل عام إلى: رياضة فردية كالجمباز، ورياضة ثنائية كالتنس، ورياضة جماعية ككرة القدم.
  • حمل الأثقال: عبارة عن نشاط بدني يقوم فيه الأفراد بتحريك الأوزان، يساهم حمل الأثقال بشكل صحيح في نمو عظام صحية للمراهقين والأطفال.

شاهد أيضًا: لماذا ترتفع دقات القلب عند المجهود البدني

مستويات نقص النشاط البدني

تقول منظمة الصحة العالمية أن 23% من البالغين في العالم كانوا يعانون من نقص في النشاط البدني في عام 2010. وتختلف ممارسة النشاط البدني من دولة لأخرى، إذ تتأثر مستويات هذا النشاط بمستويات الناتج القومي الإجمالي. والجدير بالذكر أن الأسباب الرئيسة لتراجع النشاط البدني هي الخمول والسلوك الخالي من الحركة في المنزل أو في العمل. كما تساهم طرق الانتقال الساكنة في نقص هذا النشاط. حيث عانى أكثر من 80% من المراهقين في العالم من نقص النشاط البدني في عام 2010، إذ كانت المراهقات أقل نشاطًا من المراهقين. وتتمثل العوامل البيئية المتعلقة بالتوسع الحضري والتي تحد من ممارسة هذا النشاط بما يلي:

  • خوف الأفراد من العنف والجريمة في الأماكن المفتوحة.
  • ازدياد كثافة حركة المرور.
  • تلوث الهواء وتدني جودته.
  • عدم وجود أرصفة وحدائق ومرافق رياضية أو ترفيهية مناسبة لممارسة النشاط البدني.

كيف يمكن زيادة النشاط البدني

ينبغي على المجتمعات المحلية والبلدان اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير المزيد من الفرص أمام الأفراد للممارسة النشاط البدني، حيث تهدف هذه السياسات بشكل رئيس إلى:

  • العمل على تعزيز النشاط البدني عن طريق الأنشطة اليومية، وذلك بالتعاون مع القطاعات المعنية.
  • توفير جميع أشكال الانتقال التي تعتمد على الحركة وتأمينها للجميع كالمشي وركوب الدراجات الهوائية.
  • العمل على تعزيز السياسات الخاصة بالعمل وأماكن العمل التي تعتمد على النشاط البدني.
  • توفير أماكن مناسبة في المدارس ليقضي فيها الطلاب أوقات فراغهم بالحركة.
  • تطبيق التربية الرياضية المناسبة التي تدعم اعتماد الأطفال أنماط سلوكية تشجعهم على اعتماد النشاط البدني طوال حياتهم.
  • العمل على توفير المرافق الترفيهية والرياضية التي تسمح للجميع بممارسة الرياضة.

والجدير بالذكر أن هذه الخطط والسياسات قد وضعت لمعالجة الخمول البدني في 80% من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، لكن لم تنفذ سوى في 56% في عام 2013.

شاهد أيضًا: ما هي عناصر اللياقة البدنية

وبذلك نكون قد استعرضنا تعريف النشاط البدني وأهم فوائده، كما تعرفنا على أشهر أنواع النشاط البدني، وعلى مقدار النشاط البدني الذي توصي به منظمة الصحة العالمية.

المراجع

  1. ^ who.int , النشاط البدني , 2/1/2021
  2. ^ cdc.gov , Benefits of Physical Activity , 2/1/2021
37 مشاهدة