تفاصيل قضية بدر الداهوم واسقاط عضويته في مجلس الأمة

تفاصيل قضية بدر الداهوم واسقاط عضويته في مجلس الأمة

قضية بدر الداهوم من الأسئلة التي يطرحها متابعي الوضع السياسي في دولة الكويت؛ وذلك عقب صدور قرار المحكمة الدستورية الكويتية، إسقاط عضوية بدر الداهوم، ومن خلال السطور التالية سنتحدث بشكل مفصل عن القضية التي كانت السبب في إسقاط عضوية النائب.

من هو بدر الداهوم

هو الدكتور بدر زايد حمد الداهوم العازمي، ولد في 16 مارس 1975 ميلادية، يبلغ من العمر 46 عاماً، نائب سابق في مجلس الأمة الكويتي في عام 2012 ثم عام 2020، حتى تم إسقاط عضويته بناء على قرار المحكمة الدستورية، تحصل الدكتور بدر على درجة الدكتوراه في الفقه وأصوله من جامعة القاهرة، كما تحصل على درجة الماجستير في الفقه وأصوله من الجامعة الأردنية، حصل الداهوم على ليسانس في الشريعة والدراسات الإسلامية من جامعة الكويت، يعمل مدرس تربية إسلامية في دولة الكويت، وهو رئيس مجلس إدارة جمعية جابر العلي التعاونية.

شاهد أيضاً: أسماء أعضاء مجلس الأمة الكويتي 2020

ترشح بدر الداهوم لانتخابات مجلس الأمة

شهدت انتخابات مجلس الأمة الكويتي مشاركة النائب بدر الداهوم مرتين  وحصل على مقعد في مجلس الأمة، حيث شارك عام 2012، وحصل على المركز الثالث بالدائرة الخامسة بعدد أصوات بلغ 15027 صوتاً، كما تم استبعاده من المشاركة في انتخابات مجلس الأمة 2016، بعدما تعرض للسجن وأعلن عن مقاطعة الانتخابات، ثم عاد من جديد للمشاركة في انتخابات مجلس الأمة الكويتية 2020، ممثلاً عن الدائرة الخامسة، وحقق المركز الثاني بعدما حصل على 8371 صوتاً.

تم استبعاد النائب بدر الداهوم وعدد من المرشحين في انتخابات مجلس الأمة 2020، وذلك قبل انقعاد الانتخابات الأمر الذي رفضه العديد من المرشحين، ليتم الإعلان عن مشاركته ورفع الإيقاف عنه ونجح في الحصول على نسبة كبيرة من الأصوات في المجلس، ولكن تم إسقاط عضويته من جديد من قبل المحكمة الإدارية.

تفاصيل قضية بدر الداهوم

تعرض النائب بدر الداهوم رفقة عدد من نواب المعارضة في دولة الكويت، إلى السجن لمدة ثلاث سنوات، عقب إصدار محكمة كويتية الحكم في عام 2014، حيث جاءت الأحكام على عدد من النواب وهم:

  • النائب السابق خالد الطاحوس.
  • النائب السابق فلاح الصواغ.
  • النائب بدر الداهوم.

وأصدرت الحكمة الكويتية حكمها على النواب الثلاثة، بناءاً على الكلمات التي ألقوها خلال مسيرة العاشر من أكتوبر 2012، والتي اعتبرت مسيئة لأمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الصباح، بعدما وجه النواب الثلاثة تحذيرات إلى الأمير من مغبة تعديل النظام الانتخابي، فتم إصدار الحكم بناء على الدستور الكويتي والذي يحظر انتقاد الأمير نهائياً.

وشهدت تلك القضية، الحكم بسجن أرونس الرشيدي، والذي يعد من أبرز المعارضين لمدة 10 سنوات بتهمة إهانة الأمير والدعوة لقلب نظام الحكم في الكويت.

ختاما نكون وصلنا بكم إلى نهاية مقال تفاصيل قضية بدر الداهوم، والذي قدمنا من خلاله كافة المعلومات عن القضية التي تورط بها النائب السابق، وتسببت في إسقاط عضويته من المجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات