تفسير اية وسارعوا الى مغفرة من ربكم

كتابة نور محمد -
تفسير اية وسارعوا الى مغفرة من ربكم

تفسير اية وسارعوا الى مغفرة من ربكم حيث أن العلوم الشرعية الأساسية متعددة أهم تلك العلوم علم تفسير القرآن الكريم، فبتفسير القرآن الكريم يتوصل المسلم لأحكام دينه وما يتوجب عليه فعله وما هو محظور شرعًا بالنسبة له، واتبع العلماء نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم في التفسير وبرعوا في ذلك وتم تفسير القرآن الكريم كاملًا من قبل مئات العلماء.

وسارعوا الى مغفرة من ربكم

قال الله عز وجل في سورة آل عمران: “وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ” قال بعض المفسرين أن المراد بقول الله سارعوا إلى مغفرة من ربكم أي المسارعة إلى الإسلام الذي هو أساس المغفرة فالمغفرة لا تجب إلى بالإسلام الحنيف، وقال بعض المفسرين أن المغفرة المذكورة في الآية الكريمة يراد بها التوبة وقيل الفرائض وتأدية تلك الفرائض.

المراد بجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أي جنات كبيرة واسعة فائقة الجمال من عند الله عز وجل جزاء عن الدخول في الإسلام أو التوبة أو تأدية الفرائض، والمراد بقول الله أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ أي أعدت لكي أولياء الله الصالحين المؤمنين العابدين الموحدين بالله تعالى المؤدين لفرائضه المعتادين على التوبة.

إعراب وسارعوا الى مغفرة من ربكم

قال الله عز وجل: “وَسارِعُوا إِلى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ”.

  • سارعوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأنه جمع مذكر سالم والواو في محل رفع فاعل.
  • إلى: حرف جر
  • مغفرة: اسم مجرور بحرف الجر إلى وعلامة جره الكسرة، كما أن الجر والمجرور متعلقين بالفعل سارعوا.
  • مِنْ رَبِّكُمْ: مختصان بمحذوف يعد صفة لمغفرة.
  • وجنة: الواو حرف عطف وجنة عطفت على مغفرة.
  • عَرْضُهَا: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • السَّماواتُ: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • وَالْأَرْضُ: الواو حرف عطف والأرض اسم معطوف.
  • أُعِدَّتْ: فعل ماضي مبني للمجهول متعلق بالجار والمجرور.
  • لِلْمُتَّقِينَ: اللام حرف جر والمتقين اسم مجرور وباللام وعلامة جره الكسرة.

شاهد أيضًا: تفسير ايه بئس الاسم الفسوق بعد الايمان

أشهر كتب التفسير

بذل العلماء الكثير من الجهد في تفسير القرآن الكريم لذلك هناك عدد كبير من كتب التفسير، أشهر تلك الكتب ما يلي:

  • كتاب بحر العلوم للعالم الجليل أبي الليث نصر بن محمد السمرقندي.
  • كتاب جامع البيان عن تأويل القرآن قتم بوضعه العالم الجليل ابن جرير الطبري.
  • كتاب المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز، لأبي محمد عبد الحق بن غالب بن عطية.
  • كتاب معالم التنزيل قام بوضعه العالم محمد الحسن بن مسعود البغوي.
  • كتاب تفسير القرآن العظيم وضعه العالم الجليل أبي الفداء إسماعيل بن عمر ابن كثير.
  • كتاب تفسير الزواوي للعالم أبي إسحاق إبراهيم بن فايد الزواوي.
  • كتاب الذهب الإبريز في تفسير وإعراب بعض آيات الكتاب العزيز، للعالم أبي زيد عبد الرحمن بن محمد الثعالبي.
  • كتاب الجواهر الحسان في تفسير القرآن وضعه العالم الكبير زيد عبد الرحمن بن محمد الثعالبي.

وفي النهاية نكون قد عرفنا تفسير وسارعوا الى مغفرة من ربكم حيث قال الله عز وجل في سورة آل عمران: “وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ” قال بعض المفسرين أن المراد بقول الله سارعوا إلى مغفرة من ربكم أي المسارعة إلى الإسلام الذي هو أساس المغفرة فالمغفرة لا تجب إلى بالإسلام الحنيف.

264 مشاهدة