تفسير حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج

كتابة ايمان مشاقبة -
تفسير حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج

تفسير حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج هو حديث صحيح، ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد حذّرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث الشريف إلى علامة خطيرة من علامات الساعة الصغرى التي ستحدث، وذلك لتجنب الوقوع في هذا الأمر واجتنابه، وفي مقالنا الآتي في موقع محتويات سوف نتعرف على تفسير حديث لا تقوم الساعة.

تفسير حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج

حديث لا تقوم الساعة، حتى يكثر الهرج هو حديث صحيح رواه أبو هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَكْثُرَ الهَرْجُ قالوا: وما الهَرْجُ يا رَسولَ اللهِ؟ قالَ: القَتْلُ القَتْلُ)[1]، فمن علامات الساعة الصغرى التي دلّ عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف هو كثرة الهرج، ومعنى الهَرج هو القتل حيث يكثر القتل بين المسلمين لبعضهم البعض بدون سبب واضح لهذا القتل، فلا يعرف القاتل لماذا قَتل، ولا المقتول فيما قُتل، فيقتل الرجل أقرب الناس إليه من أمه واخته وأبيه وأقاربه، فلا يكون هناك مراعاة لحُرمة القتل ولا لحُرمة المقتول، فتسيل الدماء غزيرة من كل حدب وصوب، فالقتل يكون بين المسلمين بعضهم البعض، ولا يكون بين المشركين، وقد أخبرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- بهذه العلامة حتى نحذر منها، ونتلافى حدوثها، حتى لا نصير إلى ما أخبر به الحديث الشريف.[2]

شاهد أيضًا: لن تقوم الساعة حتى تعود ارض العرب مروجا وانهارا

حديث سيأتي زمان على أمتي يكثر فيه الهرج

هو حديث صحيح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (والَّذي نَفْسِي بيَدِهِ، لا تَذْهَبُ الدُّنْيا حتَّى يَأْتِيَ علَى النَّاسِ يَوْمٌ لا يَدْرِي القاتِلُ فِيمَ قَتَلَ، ولا المَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَفقِيلَكيفَ يَكونُ ذلكَ؟ قالَالهَرْجُ، القاتِلُ والْمَقْتُولُ في النَّارِ)[3]، هذا الحديث يُخبرنا عن الفتن التي ستحصل آخر الزمان، وفي تلك الفترة سينتشر الجهل بين الناس، ويزيد عدد الناس الفاسدين، ويقل عدد الأشخاص الخيّرين، لهذا سوف يكثر القتل وينتشر كالنار في الهشيم، لجهل الناس في أمور دينهم، وما يترتب عليهم جراء القتل، فالقتل يصبح كشربة الماء، فلا يعرف القاتل لماذ قتل وما السبب الذي دفعه لذلك، ولا يعرف المقتول لماذا وصل القاتل إلى قتله، فتنهدر دماء المسلمين، وتكثر المفاسد، وتضيع الحقوق، فهذه من الفتن العظيمة التي نبّه عليها النبي صلى الله عليه وسلم لنحذر منها، وهي من علامات الساعة الصغرى التي بدأت فعليًا في الحدوث في وقتنا الحالي، فنرى الدماء تسيل غزيرة من كل حدب وصوب لسبب وبدون سبب.[4]

شاهد أيضًا: علامات الساعة الكبرى

حديث الهرج والمرج إسلام ويب

حديث الهرج والمرج هو من الأحاديث التي تبيّن لنا أيضًا علامة من علامات يوم القيامة وهو كثرة القتل بين الناس، وقد ورد بنص صحيح عن أبو موسى الأشعري عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إن بين يدَيِ الساعةِ لهرَجًا، قال :قلتيا رسولَ اللهِ ما الهرَجُ ؟قالالقتلُفقال بعضُ المسلمينَيا رسولَ اللهِ إنا نقتُلُ الآن في العامِ الواحدِ من المشركينَ كذا وكذا ,فقال رسولُ اللهِ _صلى الله عليه وسلم– ليس بقتلِ المشركين ولكن يقتُلُ بعضُكم بعضًا حتى يقتُلَ الرجلُ جارَهُ وابنَ عمهِ وذا قرابتِهِ)[5]، ويكثر القتل بسبب نزع العقول لبعض الناس، فيصبح الناس شديدي الجهل لا يميّزون بين الصواب والخطأ.[6]

في الختام نكون قد تعرفنا على تفسير حديث لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج ففي آخر الزمان يكثر القتل بين الناس، وليس المقصود بأنه يكثر القتل بين المشركين، أو قتل المسلمين للكشركين، وإنما يكون بين المسلمين بعضهم البعض، فيقتل الرجل أقرب الناس إليه من دون أي أسباب تدعو لذلك.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , أبو هريرة ، مسلم ،  صحيح مسلم ، 157 ،[صحيح]
  2. ^ dorar.net , الموسوعة الحديثية , 17/08/2022
  3. ^ صحيح مسلم , أبو هريرة ،  مسلم ،صحيح مسلم ، 2908 ،[صحيح] 
  4. ^ islamqa.info , حديث لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري القاتل فيما قتل , 17/08/2022
  5. ^ صحيح ابن ماجه , أبو موسى الأشعري ، الألباني ،صحيح ابن ماجه ،3213، صحيح 
  6. ^ islamweb.net , معنى حديث: إِنَّ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ لَهَرْجًا... , 17/08/2022
161 مشاهدة