تفقد النباتات الماء الى الغلاف الجوي عبر الاوراق في عملية تسمى

كتابة يسرى إيمان عيساوي - تاريخ الكتابة: 8 أكتوبر 2021 , 00:10
تفقد النباتات الماء الى الغلاف الجوي عبر الاوراق في عملية تسمى

تفقد النباتات الماء الى الغلاف الجوي عبر الاوراق في عملية تسمى باسم علمي محدد، حيث تشكل بالإضافة إلى البناء الضوئي أهم وأبرز العمليات الخلوية والتفاعلات الكيميائية التي تميز بين النباتات وباقي الكائنات الحية، كما تجعلها سر استمرار الحياة على سطح الكرة الأرضية، وفي هذا المقال سيتم تحديد الاسم النموذجي لهذه العملية بالإضافة إلى تعريفها وتحديد أهميتها وأبرز العوامل التي تتحكم في حدوثها.

نبذة عن النباتات

قبل تحديد كيف تطرح النباتات الماء نحو الغلاف الجوي من خلال الاوراق، من الضروري البدء بنبذة شاملة عن النباتات، وتسمى بالإنجليزية “Plants”، وهي مجموعة رئيسة من الكائنات الحية، تختلف من حيث الحجم والخصائص البيئية، فتضم العديد من الفروع وتشمل ما يزيد عن ثمانية مليون نوع بما فيها الأعشاب والأشجار والحشائش، وتقوم النباتات على اختلافها بعملية التركيب الضوئي، حيث تسمح بانتاج الأكسجين، وطرح الماء، كما أنها تمتص غاز ثاني أكسيد الكربون.[1]

شاهد أيضًا: أفضل درجة حرارة سيليزية لنمو النباتات الطبيعية تلك التي تتراوح بين

تفقد النباتات الماء الى الغلاف الجوي عبر الاوراق في عملية تسمى

تفقد النباتات الماء الى الغلاف الجوي عبر الاوراق في عملية تسمى النتح، أو بالإنجليزية “Transpiration”، وهي عبارة عن عملية تبخر الماء بشكلٍ رئيس من الأوراق، ومن بعض الأزهار والجذور بواسطة المسامات النباتية، وتتم عملية النتح من خلال خلايا الطبقات السطحية للنبات، أو من الثغور، ومن الجدير بالذكر أن النباتات تمتص الماء من الجذور وتقوم باستخدامه في العديد من الوظائف كامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون ثم تقوم بطرح نسبة كبيرة من خلال عملية النتح.[2]

العوامل المؤثرة في عملية النتح

عملية النتح عملية أساسية بالنسبة لكل نبتة، وتتأثر بالعديد من العوامل الداخلية والخارجية التي تسمح بزيادة أو خفض نسبة الماء، ومن أبرز هذه العوامل نذكر ما يأتي:[2]

  • عدد وحجم الأوراق: حيث إن زيادة عدد وحجم الأوراق يؤدي إلى زيادة عدد المسامات التي تقوم بعملية النتح.
  • درجة الحرارة: عند ارتفاع درجة حرارة المحيط، تتفتح المسامات والثغور مما يزيد من وتيرة عملية طرح الماء.
  • الرطوبة: حيث إن رطوبة التربة تؤثر على عدد ونوعية الأوراق، في حين أن رطوبة الوسط تسمح بخفض نسببة النتح.
  • الريح: تسمح حركة الرياح بنقل الهواء المشبع بالرطوبة، وسحب الهواء الجاف، مما يزيد من سرعة النتح.
  • نوع النبات: تختلف سرعة عملية النتح حسب نوع وصنف النبتة، حيث تختلف النباتات من حيث كمية ونوعية المسامات والثغور.

أهمية عملية النتح في البيئة

تفقد النباتات الماء الى الغلاف الجوي عبر الاوراق من خلال عملية النتح، والتي تعد أساسية وجوهرية بالنسبة للنباتات من خلال ضبط درجة الحرارة الداخلية، والمساعدة في عملية توزيع الأملاح المعدنية، كما أن هذه العملية تعد جزءًا مهمًا من دورة الماء، والتي تسمح بتبخر الماء وهطوله على شكل أمطار تسمح بسقي المحاصيل الزراعية، وتعبئة السدود، وكذا الحفاظ على ثبات ورطوبة التربة.[3]

تفقد النباتات الماء الى الغلاف الجوي عبر الاوراق في عملية تسمى النتح، وهي عملية حيوية تسمح بضبط نسب الماء في النبتة، والحفاظ على ترطيب الجو والتربة، وهو ما يدعو إلى التأكيد على قيمة الماء وأهميته بالنسبة لمختلف الكائنات الحية، وكونه سر وجود واستمرار الحياة على كوكب الأرض، وهو سبب تسمية الأرض بالكوكب الأزرق.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , plant , 07/10/2021
  2. ^ usgs.gov , Evapotranspiration and the Water Cycle , 07/10/2021
  3. ^ sciencedirect.com , Evapotranspiration , 07/10/2021
74 مشاهدة