تنقسم الأقوال والأفعال في الصلاة إلى ثلاثة أقسام وهي

كتابة نور محمد -
تنقسم الأقوال والأفعال في الصلاة إلى ثلاثة أقسام وهي

تنقسم الأقوال والأفعال في الصلاة إلى ثلاثة أقسام وهي ماذا؟ حيث أن فرض الله عز وجل الصلاة على المسلمين يوم الإسراء والمعراج في مكة المكرمة قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بحوالي خمسة أعوام وقيل قبل الهجرة بثلاثة وقيل بعام ونصف، ومن وضح وبين لنا كيفيتها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تنقسم الأقوال والأفعال في الصلاة إلى ثلاثة أقسام وهي

تنقسم الأقوال والأفعال في الصلاة إلى ثلاثة أقسام وهي الأركان والواجبات والسنن، والأركان إذا سقط إحداها بطلت الصلاة ووجب إعادتها، والواجبات إذا سقط إحداها سجد المصلي سجود سهو، وإذا سقط أحد السنن لا يجب على المصلي إعادة الصلاة أو سجود سهو وصحت صلاته، والأركان مثل التكبير وقراءة الفاتحة والركوع والسجود والتشهد والتسليم، بينما الوجبات مثل التكبير لغير الإحرام والتسبيح والتشهد الأول، وسنن الصلاة مثل قراءة بعض آيات القرآن الكريم بعد قراءة الفاتحة.

ما يسن عند الخروج للصلاة في المسجد

يسن للمسلم عند الخروج للصلاة في المسجد أن يخرج في سكينة وهدوء ووقار، ولا يقوم بتشبيك أصابعه، حيث روي عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنَّ رَسُولَ قَالَ: “إذَا ثُوِّبَ لِلصَّلاةِ فَلا تَأْتُوهَا وَأنْتُمْ تَسْعَوْنَ، وَأْتُوهَا وَعَلَيْكُمُ السَّكِينَةُ، فَمَا أدْرَكْتُمْ فَصَلَّوْا، وَمَا فَاتَكُمْ فَأتِمُّوا، فَإِنَّ أحَدَكُمْ إِذَا كَانَ يَعْمِدُ إِلَى الصَّلاةِ فَهُوَ فِي صَلاةٍ”، كما يسن دخوله برجله اليمنى حيث روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أبْوَابَ رَحْمَتِكَ” ويقول “أَعُوذ بالله العظيم وَبوَجْهِهِ الكَرِيمِ وَسُلْطَانِهِ القَدِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ”.

شاهد أيضًا: من الأسباب المعينة على الخشوع الحضور الى الصلاة مبكراً

أدعية الاستفتاح في الصلاة

ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير من الأدعية التي من المستحب قولها قبل الشروع في قراءة الفاتحة وبعد قول تكبيرة الإحرام، من ضمن تلك الأدعية، ما يلي:

  • اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِن خَطَايَايَ كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْنِي مِن خَطَايَايَ بالثَّلْجِ وَالْمَاءِ وَالْبَرَدِ.
  • اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ لكَ مُلْكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ مَلِكُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ الحَقُّ ووَعْدُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ حَقٌّ، وقَوْلُكَ حَقٌّ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، ومُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ، وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أنه تنقسم الأقوال والأفعال في الصلاة إلى ثلاثة أقسام وهي الأركان والواجبات والسنن، والأركان مثل تكبيرة الإحرام وقراءة سورة الفاتحة، والواجبات مثل التشهد الأول والسنن مثل قراءة بعض آيات القرآن الكريم بعد قراءة سورة الفاتحة.

67 مشاهدة