جمع مقالات تتناول قضايا العمل من مصادر المعلومات الشبكه العنكبوتيه

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 27 يناير 2021 , 23:01 - آخر تحديث : 27 يناير 2021 , 22:01
جمع مقالات تتناول قضايا العمل من مصادر المعلومات الشبكه العنكبوتيه

إن جمع مقالات تتناول قضايا العمل من مصادر المعلومات الشبكه العنكبوتيه من الأمور ذات الأهمية البالغة، وتعود أهمية هذا الموضوع إلى ضرورة العمل النافع في المجتمعات، فقد دعا دين الإسلام الحنيف إلى العمل والاحتراف والاشتغال بالعلم النافع، وإن أطيب مال وكسب هو ما كان من عمل الإنسان نفسه؛ ولأن مسألة العمل بالنسبة إلى الإنسان مسألة مستقبل ومصير، اهتم القرآن الكريم اهتمامًا بالغًا بها. وفي هذا المقال سوف نضع لكم مجموعة مقالات تخص العمل.

جمع مقالات تتناول قضايا العمل من مصادر المعلومات الشبكه العنكبوتيه

إن الحق في العمل نفسه له أهميته البالغة بالنسبة لجميع الأشخاص القادرين عليه في المجتمع، وعلى الرغم من ذلك فإنه لا يحظى إلا بتفصيلات محدودة نسبياً. وبعد بذل الجهود المضنية لتسليط الضوء على بعض القضايا المهمة في العمل؛ مثل التمييز الذي يشوب إتاحة فرصة العمل للجميع، لا على حق كل إنسان في العمل نفسه؛ حيث لم يعالج هذا الحق إلا في صكوك دولية قليلة، من ضمنها اتفاقية منظمة العمل عن سياسة العمالة والتي اعتمدت في عام 1964. وقد يكون من أسباب التجاهل ما نشهده من تردد في تناول موضوع العمل باعتباره حقا يجب لكل إنسان في أي مجتمع من المجتمعات أن يتمتع به.

وهناك مشكلة أخرى متعلقة بفهم معنى العمل نفسه؛ فما هو العمل؟ هذا هو لب السؤال، إننا باختصار في حاجة ماسة إلى تعريف العمل والحق في العمل على ضوء معايير العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية كي يتسنى لكل إنسان معرفة ما له وما عليه. ويمكننا أن نعرف العمل بمفهومه البسيط بأنه مجموعة من النشاطات التي ترتبط بمهام معينة يقوم بها كل إنسان، ويحصل على مال مقابلها، ويُعرف بأنّه اعتماد الانسان على خبرتهِ، أو تحصيله الدراسي لتنفيذ غاية معينة تُطلب منه، ويجب عليه القيام بها في فترة محدّدة يتم الاتفاق عليها، وقد يمثل العمل التزامًا للقيام بشيء دون أيّ عائد مالي.

شاهد أيضًا: ابحث عن مقالة تناولت جانبا من موضوع العمل والعمال

مقال عن العمل قصير

يُنظَر إلى حقوق الإنسان باعتبارها حقوقًا إيجابية عادة؛ مثل الحق في الغذاء، أو التعليم، أو ظروف العمل المنصفة، أو حرية التعبير. أما العمل فيتضمن عدد من الجوانب السلبية المتعلقة بالإرهاق الناجم عن المجهود العقلي أو البدني، بل وببعض درجات الكد والتعب. وإن العمل يوحي للكثيرين بأهمية أداء الواجب الثقيل على نفس الإنسان؛ فنحن ننظر إليه باعتباره شيئاً علينا أن نحتمله ونطوره به حتى يكتب لنا البقاء فيه. وكثيراً ما يرجع الخلط في مفهوم حق العمل إلى اعتبار العمل واجبًا.

ومن الجدير بالذكر أن الحق في العمل يتضمن ما لكل شخص من حق في إتاحة إمكانية أسباب رزقه من خلال عمل يختاره هو أو يقبله بحرية، وبالتالي يمكننا معرفة العنصر الأساسي في هذا الحق؛ وهو إتاحة الفرصة لكسب الرزق الذي يوفر للانسان ولمن يعيلهم مستوى معيشي مناسب لأمثالهم. وهكذا فإن العمل، بوصفه من حقوق الإنسان، لا ينبغي اعتباره وسيلة تحقق المستوى المعيشي الكافي، لأن هذا يكفله حق آخر، بل إن العمل وسيلة لكسب مثل هذا المستوى المعيشي.

شاهد أيضًا: معنى ضغوط العمل 

مقال عن اهمية العمل في الاسلام

يعد عباد الله المؤمنين خليفةُ الله -سبحانه وتعالى- في الأرض يُقَلِّبونها لتضحكَ لهم بعطاياها، ويمْخُرون عبابَ مائها ويرتادُون فضاءها بما في الحِراكِ البشري بشكل عام من جهودٍ جبارةٍ تحتاجُ لجيوشٍ عاملة تكدحُ ليلاً ونهاراً في خضم العملِ الدؤوبِ بأعدادٍ لا نهاية لها من طلاَّبِ للاستخلاف عن الله -سبحانه وتعالى- في أرضه. وبعد أداء العبادةات يأتي وقتُ العملِ وهو عبادة في نفسه يؤجر الإنسان عليها مع اخلاص النية الطيبة، فقد قال الله تعالى: ﴿ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ ﴾ [الجمعة جزء من الآية 11]، والنهار هو الوقت المحدد لجلِّ أعمال العباد في حياتهم التي يتقاسمها الناس، وقد قال الله تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا ﴾  [النبأ: 11].

ومن يجدر بنا ذكره أن سلف هذه الأمة كانوا أحرص الناس على العمل والكسب الحلال وتحري سبل الكسب النظيف والبعد عن الشبه والمحرمات؛ وذلك لعلمهم أن الله -سبحانه وتعالى- طيب لا يقبل إلا طيبا وأن كل جسم ينبت من حرام فالنار أولى به، وهنا نقف مع صور مشرقة لحرص السلف على العمل سواء الأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه أم من تبعهم من الصالحين، فهذا إمام الأنبياء وخاتم المرسلين وسيد الأتقياء سيدنا وحبيبنا محمد -صلى الله عليه وسلم- يعمل وبتحرى مطعمه أن يكون حلالا.

شاهد أيضًا: مقال عن قضايا العمل في مجتمعنا

مقال عن حقوق العمال

إن الله -سبحانه وتعال- يحب اليد التي تعمل وتجتهد لتقدِّمَ الخير، وإن المؤمن العامل المتقن يحبه الله -تعالى- ورسوله جزاء له على ما قدم، ومَن أحبه الله تعالى ورسوله هداه واجتباه وحفظه وجعله من أوليائه الأخيار، وأدخله في رحمته التي وسعت كل شيء؛ فيسعد بذلك في الدنيا والآخرة. ومن واجبات العامل تجاه عمله أن يحافظ على ممتلكات العمل، وعلى الاحترام المتبادل، مع التأكيد على وجوب المحافظة على سرية العمل وعدم استغلال التأمين بغرض المصالح الشخصية. وترتبط حقوق العمال ارتباطًا وثيقا بالحق في العمل، وهي تتضمن ما يأتي من النقاط الأساسية:

  • الحق في تأمين  أحوال العمل التي تصون الكرامة.
  • الحق في منح الانسان العمل الذي يختاره أو يقبله بحرية.
  • الحق في تلقي أجر كافٍ له ولعائلته.
  • الحق في يوم عمل محدود، والحق في فترات راحة مدفوعة الأجر.
  • الحق في المساواة في الأجور عند تساوي قيمة العمل.
  • الحق في المساواة في المعاملة بين العمال.
  • الحق في ظروف عمل آمنة وصحية.

شاهد أيضًا: مقال عن العمالة الاجنبية

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وسلطنا الضوء فيه على جمع مقالات تتناول قضايا العمل من مصادر المعلومات الشبكه العنكبوتيه متنوعة، بالإضافة إلى الحديث عن قيمة العمل في الإسلام وحقوق العمال.

947 مشاهدة