حرص حكومة المملكة على استقرار المجتمع من خلال بناء الأسرة

حرص حكومة المملكة على استقرار المجتمع من خلال بناء الأسرة

حرص حكومة المملكة على استقرار المجتمع من خلال بناء الأسرة، حيث تهتم المملكة برعاية جميع الأسر، وتوفير الرعاية الكاملة والأمان لضمان بناء المجتمع بشكل سليم، ووضعت المملكة أولوية للاعتناء بالأسر والاهتمام باستقرارها، حيث أن الاهتمام ببناء الأسرة وحمايتها من التفكك والفساد يعتبر هو الضامن الأساسي أيضا في نهوض الأمة وإخراج رجال وأمهات وشباب واعي للمستقبل حريص على النهوض بهذه الأمة.

حرص حكومة المملكة على استقرار المجتمع من خلال بناء الأسرة

وقد قدمت المملكة العربية السعودية، نموذجا آخر من أشكال الاهتمام بالأسرة من خلال العمل على الحد من انتشار فيروس كورونا في الآونة الأخيرة والتي تستمر حتى الآن، فقد حرصت حكومة المملكة على عدم انتشار الفيروس بين مواطنيها للحفاظ على سلامتهم، وكانت المملكة العربية السعودية من أول الدول التي بدأت في تطعيم مواطنيها باللقاحات الخاصة بفيروس كورونا، ويعد هذا من أشكال الاهتمام بالأسرة والمجتمع بكافة طوائفه، كما قامت المملكة أيضا في إطار حرصها على المواطنين وتيسير الخدمات المقدمة إليهم، بإطلاق بعض المنصات الإلكترونية والتطبيقات الذكية التي تساهم في التقدم والتنمية.

شاهد أيضاً: أهداف منصة البنود الزكوية في السعودية

الأهداف العامة في بناء المجتمع وبناء الأسرة

تعمل المملكة العربية السعودية ولا تدخر أي جهد لتوفير أفضل مستوى للمعيشة لمواطني المملكة، حيث إن كانت الأسرة صالحة وهي الأساس الذي يصلح عليه سائر المجتمع، ووضعت بعض النقاط الهامة لأهداف التنمية المستدامة التي تسعى في تحقيقها المملكة.

  • تحسين العلاقة بين جميع أفراد الأسرة والحفاظ على الهوية الوطنية وتعزيزها لدى الآباء، حيث أنهم قدوة لأبنائهم، وجعل حماية الوطن وممتلكاته من أهم أولويات الأسرة وترسيخ هذه الثوابت في عقول أبنائهم.
  • مشاركة الأبناء في وضع استراتيجية للنمط اليومي والتخطيط المستقبلي للأسرة وجعلهم شركاء في اتخاذ القرارات الهامة للأسرة.
  • يجب على الآباء والأمهات تشجيع الأبناء على التفكير المتوازن والمشاركة بتكوين أفكار وآراء الأسرة.
  • يحتاج المجتمع والأسرة إلى الأبناء، وترسيخ الثقة والاعتماد على النفس ومنحهم الاستقلالية المناسبة، حيث أن هؤلاء الأبناء هم شباب المستقبل الذين يساعدون في الإنتاج والعمل ويجب استخراج طاقاتهم ومهاراتهم واستخدامها بشكل سليم لنمو الوطن.
  • توعية الشباب والفتيات بحاجة الوطن إليهم وضرورة تحملهم المسؤولية المجتمعية.
  • تعد المشاركات التطوعية واحدة من الطرق التي تساعد بالتعرف على خطط التنمية المستدامة ودعمها، فيجب تشجيع جميع أفراد الأسرة على المشاركة بالعمل القومي وشؤون مجتمعهم.
  • أصحاب السوء، هم أخطر ما يهدد استقرار الأسرة والحفاظ على تماسكها وترابطها فيجب توعية الأبناء بمخاطر الوقوع في الأخطاء التي يمكن أن يتعرضوا لها في المستقبل ومن بين بعض هذه المخاطر هي مجالسة أصحاب السوء والابتعاد عن الأفعال السيئة مثل التدخين والإدمان وغيرها من السلبيات التي يحاربها المجتمع.
  • متابعة الأبناء المستمر يمكن أن يمنعهم من الوقوع في بعض السلوكيات الخاطئة، فيجب ملازمته ومتابعته بصورة مستمرة وتوجيههم ونصحهم بالطرق الهادئة مما يمنحهم الشعور بالأمان وشعورهم بأهمية تجنب رفقاء السوء.
  • إتاحة الفرصة للأبناء في التعبير بكل حرية عن آرائهم ورغباتهم واتجاهاتهم الفكرية لاستخراج طاقتهم ومحاولة إصلاح الأفكار والمعتقدات الخاطئة بطريقة سليمة.
  • الأبناء بمختلف أعمارهم لديهم طاقة جبارة، لذا يجب تخصيصها فيما ينفعهم، فيمكن للآباء توجيه هذه الطاقة لاستثمار أوقات فراغهم في الرياضة أو ممارسة الأنشطة الثقافية أو الصحية بدلا من إهدارها في اللهو الغير مفيد وربما يكون ضار أيضا.

شاهد أيضاً: دور المملكة في التعليم عن بعد

الأسرة وبناء المجتمع في رؤية المملكة 2030

لم تكن رؤية المملكة العربية السعودية في 2030 بعيدة عن الأسرة وإنما بالعكس، فقد أولت رؤية المملكة 2030 أهمية كبيرة وقصوى للأسرة وأفرادها وإبراز دور الأسرة في نهضة الأمة، وبناء مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر في وطن طموح مثل المملكة العربية السعودية، يحتاج إلى تكاتف جميع أبناءه من شباب ورجال وسيدات، مع مراعاة الاهتمام بالأجيال القادمة التي ستصبح خلال سنوات شباب المجتمع الذي يجب أن نعتمد عليهم.

وتحقيقا لمبدأ الحفاظ على الأسرة والاهتمام بها وضرورة عدم تفكك الترابط الأسري، قرر مجلس الوزراء منذ عام 2017، تأسيس مجلس لشؤون الأسرة، لكي يتولى تنسيق سياسات ووضع التنظيم المتعلق بتنمية ورعاية شؤون الأسرة داخل المملكة العربية السعودية، كما منحت رؤية المملكة 2030 كثير من الاهتمام المتعلق برعاية الأسرة والاعتناء بها، فقد جاء المجتمع الحيوي من الركائز الأساسية في رؤية المملكة، وتمكين الأسرة بما يلزمها لتصبح قادرة على رعاية أبنائها وتنمية قدراتهم ومهاراتهم.

كما ركزت رؤية المملكة 2030 على الكثير من الوظائف التي تقوم بها الأسرة تجاه أبنائهم، وتأتي الأسرة في مقدمة عوامل نجاح رؤية المملكة، لتشجيع أبنائهم على بناء ثقافة التخطيط بما هو متاح لهم من إمكانيات.

شاهد أيضاً: ما هي رؤية المملكة 2030 وأهدافها والمحاور التي بنيت عليها

وبهذا نكون قد تعرفنا على حرص حكومة المملكة على استقرار المجتمع من خلال بناء الأسرة، وأشكال التعاون بين حكومة المملكة العربية السعودية والأسر في تنمية أبنائها واستثمار طاقتهم وتشجيعهم على تنمية مهاراتهم، وتسليط الضوء على أهمية دور الأسرة في رؤية المملكة 2030.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات