حق واجب شرعا في اموال محددة لطائفة مخصوصة تعريف ل

كتابة نور محمد -
حق واجب شرعا في اموال محددة لطائفة مخصوصة تعريف ل

حق واجب شرعا في اموال محددة لطائفة مخصوصة تعريف ل حيث يوجد بالشريعة الإسلامية الكثير من الأمور الواجبة شرعًا، كالصلاة والزكاة والصوم والحج وما إلى ذلك، ومن ضمن تلك الواجبات الحق الواجب شرعًا في أموال محددة لطائفة مخصوصة، وذلك الحق ورد الكثير من الأدلة الشرعية التي تدل على وجبه في كتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

حق واجب شرعا في اموال محددة لطائفة مخصوصة تعريف ل

حق واجب شرعا في اموال محددة لطائفة مخصوصة تعريف للزكاة، حيث أن الزكاة بالفعل هي الحق الشرعي الواجب على كل مسلم ومسلمة، ويجب في أموال محددة، ولطائفة مخصوصة، حيث أن الصدقة واجب شرعي على كافة المسلمين بدليل قول الله تعالى: “وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ”.

قال تعالى أيضًا في كتابة العزيز في سورة البقرة: “لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ”.

الطائفة الواجب في حقهم الزكاة هم: “الفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم والغارمين ومن هم في الرقاب، ومن هم في سبيل الله بدليل قول الله تعالى: “إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عَليمٌ حَكيمٌ”.

شاهد أيضًا: هل يجوز إعطاء الزكاة للأخ المحتاج دون إبلاغه لتجنب الحرج

الشروط الواجب توافرها في نصاب الزكاة

هماك ثلاث شروط يجب توافرهما في نصاب الزكاة، هما:

  • الشرط الأول: أن يبلغ النصاب، ونصاب المال هو خمسة وثمانون جرام من الذهب، ويتم إخراج الزكاة بمقدار ٢.٥٪، وذلك عن طريق معرفة سعر الجرام من الذهب في الوقت الحالي وضرب ذلك الثمن في ٨٥، ومن ثم يقوم المسلم بإخراج ٢.٥٪ من مقدار المبلغ بالكامل.

بدليل حديث علي رضي الله عنه مرفوعًا في زكاة درهم الفضة… فَإِذَا كَانَتْ لَكَ مِائَتَا دِرْهَمٍ وَحَالَ عَلَيْهَا الْحَوْلُ فَفِيهَا خَمْسَةُ دَرَاهِمَ، وَلَيْسَ عَلَيْكَ شَيْءٌ ـ يَعْنِي فِي الذَّهَبِ ـ حَتَّى يَكُونَ لَكَ عِشْرُونَ دِينَارًا، فَإِذَا كَانَ لَكَ عِشْرُونَ دِينَارًا وَحَالَ عَلَيْهَا الْحَوْلُ فَفِيهَا نِصْفُ دِينَارٍ، فَمَا زَادَ فَبِحِسَابِ ذَلِكَ

  • الشرط الثاني: أن يحول الحول، أي يمر عام هجري على بلوغ النصاب، وبالأخص عام هجري.
  • الشرط الثالث: أن لا يكون على عاتق صاحب المال ديون، وأن يمون ذلك المال فائض عن حاجته، ومدخر.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أنه حق واجب شرعا في اموال محددة لطائفة مخصوصة تعريف ل الزكاة، حيث أن الزكاة بالفعل هي فعل واجب شرعًا على كل مسلم ومسلمة، ويجب في أموال محددة، ولطائفة مخصوصة.

84 مشاهدة