حكم أخذ الأغراض الشخصية باسم المزاح

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 28 أبريل 2021 , 01:04 - آخر تحديث : 28 أبريل 2021 , 01:04
حكم أخذ الأغراض الشخصية باسم المزاح

حكم أخذ الأغراض الشخصية باسم المزاح سؤال من الأسئلة المتكررة، فإنَّ المزاح هو من الأمور التي أجازها دين الإسلام وجعل لها ضوابط وأحكام تراعي حقوق المسلمين وتحفظ خصوصياتهم، وفي هذا المقال سنوضح حكم أخذ الأغراض الشخصية للآخرين باسم المزاح، كما سنشرح ضوابط المزاح كما بيّنها دين الإسلام، بالإضافة إلى ذكر أنواع المزاح.

حكم أخذ الأغراض الشخصية باسم المزاح

إنَّ حكم أخذ الأغراض الشخصية باسم المزاح هو من الأمور الغير جائزة في الإسلام، لأنَّ في ذلك اعتداء على أمور الآخرين الشخصية وتطاول على حقوقهم، وإنَّ من واجب المسلم الاستئذان قبل أخذ ما ليس له من الأغراض، كما إنَّ في أخذ الأغراض الشخصية للآخرين باسم المزاح مبالغة في المزاح ومغالاة فيه، وقد يدخل هذا النوع من المزاح في مدخل المُزاح المُحرم، فإنَّ المُزاح من الأمور الجائزة في الإسلام هو أمر جائز في حال تحقق الضوابط الشرعية والأحكام الإسلامية، وإنَّ أخذ أغراض الآخرين مخالف لذلك، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخَلقية والخُلقية

ضوابط المزاح

لا بأس في مزاح المسلم مع أخيه المسلم، ولا حرج في أن يكون الإنسان ذو روح جميلة فيرسم الابتسامة على وجه الآخرين، على أن يكون مزاه محققًا للشروط والضوابط الإسلامية وهي كالآتي:[2]

  • أن يكون الإنسان صادقًا ولا يكون في مزاحه كذب، فقد نهى الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- عن الكذب بهدف إضحاك الآخرين.
  • خلو المزاح بشكل كلّي من أي كام يمسُّ الدين أو يستهزئ به، وقد قال ابن تيمية في ذلك: “الاستهزاء بالله وآياته ورسوله كفر يكفر به صاحبه بعد إيمانه”.
  • ألّا يكون المزاح فيه تخويف للآخرين وترويع لهم، كأن يمزح المرء مع الآخرين في الليل أو بالإشارة له بسلاح أو حديدة أو غير ذلك، فيستغل في مزاحه ضعف الآخرين.
  • أن يكون في المزاح سخرية على شخص آخر، فيقوم البعض بالهمز واللمز واستغلال ضعف ما عند الإنسان ليستهزئوا به ويسخروا منه.
  • عدم المبالغة وإفراط في المزاح فيكون ذلك سمّة يتسم بها الإنسان، وصفة تلازمه.
  • أن يعطي المزاح كلّ ذي حق حقه، فلا يتطاول على قدر العالم أو الشيخ أو الكبير في السن.
  • أن يُحافظ المزاح على مقدار معيّن فيكون بقدر رشّ الملح إلى الطعام.
  • أن يخلو مزاح الإنسان من الغيبة أو النميمة.
  • أن يختار الإنسان الوقت المناسب للمزاح فلا يكون مزاحه في وقت غير مناسب ومُستهجن.

أنواع المزاح

إنَّ للمزاح في الإسلام نوعين أساسين أحدهما محمود ومُباح ولا بأس في استخدامه وقوله، والآخر مذموم وممنوع وفي قوله مخالفة للأحكام والتشريعات الإسلامية، وفيما ما يلي سنقدّم شرحًا لنوعي المزاح.

المزاح المحمود

أو يُسمى بالمزاح المشروع، وهو المزاح الذي لا يُخالف ضوابط المزاح الإسلامي، وليس فيه كذب أو اعتداء على حقوق الآخرين، فقد كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يمزحه مع صحابته الكرام ويمزح مع أهل بيته ويداعب صبية المسلمين، كما كان الصحابة -رضوان الله عليهم- يمزحون فيما بينهم، وقد ورد عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّ الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- كان يُناديه مُمازحًا فيقول له: “يا ذا الأذنين”[3]، فإنَّ المزاح المحمود هو المزاح الذي يتّصف بالاعتدال والنية الحسنة.

المزاح المذموم

المزاح الممنوع أو ما يسمى بالمزاح الممنوع وهو المزاح الذي يتجاوز المرء فيه حدود الله تعالى فيعتدي فيه على حرمات الدين فيستهزئ به، أو يكون فيه أذية للآخرين واعتداء على حقوقهم وخصوصياتهم، وقد قال ابن حجر في المزاح المذموم: “أن المنهي عنه ما فيه إفراط أو مداومة عليه، لما فيه من الشغل عن ذكر الله والتفكر في مهمات الدين ويؤول كثيرا إلى قسوة القلب والإيذاء والحقد وسقوط المهابة والوقار، والذي يسلم من ذلك هو المباح، فإن صادف مصلحة مثل تطييب نفس المخاطب ومؤانسته فهو مستحب“، كما إنَّ مخالفة أي ضابط من ضوابط المزاح يجعل من المزاح مذمومًا، كما يمكن أن يجعله مُحرمًا، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: كيف كان مزاح النبي صلى الله عليه وسلم

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي بيّن حكم أخذ الأغراض الشخصية باسم المزاح، كما بيّن الضوابط الشرعية التي يجب أن يراعيها المسلم حين يمزح مع الآخرين، بالإضافة إلى ذكر أنواع المزاح.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , المزاح.. ضوابطه وآدابه , 27-4-2021
  2. ^ islamqa.info , شروط المزاح الشرعي , 27-4-2021
  3. ^ تخريج المسند , أنس بن مالك، شعيب الأرناؤوط، 13738، حسن.
  4. ^ islamweb.net , المزاح المشروع والممنوع , 27-4-2021
215 مشاهدة