حكم اضافة النعم لله تعالى

حكم اضافة النعم لله تعالى

حكم اضافة النعم لله تعالى ، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلومِ أنَّ المنعمَ على الإنسانِ هو اللهُ -عزَّ وجلَّ- فما حكمُ الإقرارِ بذلكِ وإضافةِ هذه النعمِ له؟ وما حكمُ شكرِ اللهِ على جميعِ النعمِ؟ وما هنَّ أركانُ شكرِ اللهِ تَعالى؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال، مع ذكر الأدلة الشرعية من القرآنِ الكريم؟

حكم اضافة النعم لله تعالى

إنَّ حكمَ إضافةِ النعمِ إلى اللهِ -عزَّ وجلَّ- يعدُّ أمرًا واجبًا على المسلمين، إذ أنَّه هو المنعمُ الحقيقي على الإنسانِ، ودليل ذلك قول اللهِ تعالى في كتابه المجيد: {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ}،[1] ولا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ التوحيد والإيمانَ باللهِ -عزَّ وجلَّ- لا يتحقق إلَّا بإضافةِ النعمِ إلى اللهِ -عزَّ وجلَّ- قولًا واعترافًا.[2]

شاهد أيضًا: حكم نسبة النعم الى النفس

حكم شكر الله تعالى على النعم

يجب على المسلمِ شكر الله -عزَّ وجلَّ- على نعمه، ودليل ذلك قول الله تعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ}،[3] وكذلك قال الله تعالى في كتابه المجيد: {أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}،[4] ويجوز له أيضًا شكرَ الله حفاظًا على النعمِ التي أنعمَ بها عليه، وإنَّ ذلك لا يتنافى مع الإخلاص له، ودليل ذلك قول الله تعالى: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}.[5][6]

شاهد أيضًا: حكم نسبة النعم لغيرالله باللسان فقط

أركان شكر الله تعالى على النعم

إنَّ شكرَ الله -عزَّ وجلَّ- على نعمه، مبنيٌ على أركانٍ ثلاثة، وهنَّ:[7]

  • اعتراف المسلمِ بقلبه بنعمِ الله -عزَّ وجلَّ- كلها عليه، وعلى غيره من البشر.
  • التحدث بهذه النعم والثناء على الله -عزَّ وجلَّ- بها.
  • الاستعانة بهذه النعمِ على طاعةِ الله -عزَّ وجلَّ- وعبادته حقَّ العبادة.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان حكم اضافة النعم لله تعالى ، وفيهِ تمَّ بيانَ وجوبِ الاعتراف لله -عزَّ وجلَّ- قولًا واعتقادًا بنعمه على الإنسانِ، كما تمَّ بيان حكمِ شكرِ اللهِ على نِعمهِ، وذكر أركانِ هذا الشكرِ.

المراجع

  1. ^ النحل: 53
  2. ^ islamweb.net , هل نسبة النعم إلى أسبابها شرك؟ , 21/10/2021
  3. ^ البقرة: 152
  4. ^ لقمان: 14
  5. ^ إبراهيم: 7
  6. ^ islamweb.net , حكم شكر النعم ومن يشكر خوفا من زوالها , 21/10/2021
  7. ^ islamweb.net , هل نسبة النعم إلى أسبابها شرك؟ , 21/10/2021
110 مشاهدة