حكم الانصات لخطبه الجمعه

حكم الانصات لخطبه الجمعه

حكم الانصات لخطبه الجمعه، هو عنوان هذا المقال، هو عنوانُ هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- شرعَ مع صلاةِ الجمعةُ خطبةٌ، فما حكمُ إنصاتِ من حضرَ الصلاةَ لها؟ وما حكمُ كلامُ المسلمِ مع الخطيبِ؟ وما حكمُ خروجُ الخطيبِ عن الخطبةِ؟ ومتى يُباح للمسلمِ الكلامَ؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال، مع بيان الأدلة الشرعية على ذلك.

حكم الانصات لخطبه الجمعه

ذهب الحنفية والمالكية والحنابلة، إلى وجوب الإنصات لخطبة الجمعة، مستدلينَ بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ” إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ يَومَ الجُمُعَةِ: أنْصِتْ، والإِمَامُ يَخْطُبُ، فقَدْ لَغَوْتَ”،[1] ووجه الدلالةِ أنَّ قول أنصت يعدُّ من الأمر بالمعروفِ والنهي عن المنكرِ، وإن كان النبيُّ قد نهى عن الأمر بالمعروفِ أثناء الخطبةِ، فمن باب أولى أن يكون النهي عن غيره.[2]

شاهد أيضًا: دعاء الاستسقاء في خطبة الجمعة

حكم الكلام مع الخطيب أثناء خطبة الجمعة

ذهب المالكية والشافعية والحنابلة إلى إباحة الكلام مع الخطيبِ أثناء الخطبة، وما يدلُّ على ذلك الحديث المرويِّ عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- حيث قال: “بيْنَما النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَخْطُبُ يَومَ الجُمُعَةِ، إذْ قَامَ رَجُلٌ، فَقالَ يا رَسولَ اللَّهِ: هَلَكَ الكُرَاعُ، وهَلَكَ الشَّاءُ، فَادْعُ اللَّهَ أنْ يَسْقِيَنَا، فَمَدَّ يَدَيْهِ ودَعَا”،[3] ووجه الدلالةِ من الحديث الشريف أنَّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- أقرَّ حديثَ الأعرابيِّ معه، ولم ينهاه عن ذلك.[4]

شاهد أيضًا: خطبة الجمعة عن زكاة الفطر وآداب العيد

حكم كلام الخطيب بغير الخطبة

اتفق أئمة المذاهب الإسلامية الأربعة على جوازِ كلامِ الخطيبِ بغيرِ الخطبةِ إن كان ذلك لمصلحةٍ مرجوةٍ، واستدلوا على ذلك بالحديث الوارد عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- حيث قال: “جَاءَ رَجُلٌ والنبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَخْطُبُ النَّاسَ يَومَ الجُمُعَةِ، فَقالَ: أصَلَّيْتَ يا فُلَانُ؟ قالَ: لَا، قالَ: قُمْ فَارْكَعْ رَكْعَتَيْنِ”.[5]

شاهد أيضًا: فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

متى يُباح الكلامُ في المسجد عند صلاةِ الجمعة

في هذه الفقرةِ من مقال حكم الانصات لخطبه الجمعه، سيتمُّ ذكرُ بعضِ المواضعِ التي يُباحُ للمسلمِ الكلام فيها أثناءَ صلاةِ الجمعةِ، وفيما يأتي ذلك:[6]

  • يُباح للمسلمِ الكلامَ قبلَ خطبةِ الجمعةِ وبعدها، ولا بينَ نوله عن المنبرِ وبينَ افتتاحِ الصلاةِ، وهذا مذهب المالكية والشافعية والحنابلةِ، ودليلهم في ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا قلتَ لصاحبِك: أَنصِتْ والإمامُ يخطبُ يومَ الجُمُعة، فقد لَغوتَ”، ووجه الدلالةِ من الحديث أنَّ النبيَّ قرنَ النهيَ عن الكلام أثناء الخطبة.
  • يُباح للمسلمِ الكلامَ ما بينَ الخطبتينِ، وهذا مذهب الشافعيةِ والحنابلةِ عل الصحيحِ، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا قلتَ لصاحبِك: أَنصِتْ والإمامُ يخطبُ يومَ الجُمُعة، فقد لَغوتَ”، ووجه الدلالةِ من هذا الحديثِ أنَّ تخصيص النهي عن الكلامِ أثناءَ الخطبةِ يخرج به ما بينَ الخطبتينِ.

شاهد أيضًا: صلاة الجمعة للمسافر هل تقصر مع العصر

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان حكم الانصات لخطبه الجمعه، وفيه تمَّ بيانُ الحكمِ عند المالكية والحنفية والحنابلةِ، كما تمَّ بيان حكمِ كلامِ المصلي مع الخطيبِ، وحكمِ خروجِ الخطيبِ عن الخطبة، وفي ختام هذا المقال تمَّ بيان الوقتُ الذي يثباح فيه الكلام عند صلاةِ الجمعةِ، وتمَّ الاستدلالُ على هذه الأحكامِ جميعها بأدلةٍ شرعيةٍ.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري، البخاري، أبو هريرة، 934، حديث صحيح
  2. ^ dorar.net , حكم الانصات لخطبة الجعة , 8/11/2021
  3. ^ صحيح البخاري، البخاري، أنس بن مالك، 932، حديث صحيح
  4. ^ dorar.net , حكم الانصات لخطبة الجمعة , 8/11/2021
  5. ^ dorar.net , حكم الانصات لخطبة الجمعة , 8/11/2021
68 مشاهدة