حكم التدخين في الاسلام

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 26 مايو 2021 , 14:05
حكم التدخين في الاسلام

حكم التدخين في الاسلام هو أحد الأحكام الشرعية التي يتساءل عنها الكثير من المسلمين، فإنَّ التدخين من العادات المُنتشرة والتي تؤثر سلبًا على صحّة وحياة الإنسان، والتي تطرَّق لها دين الإسلام ووضح حكمها الشرعي، وفي هذا المقال سنبيّن هذا الحكم في الإسلام، ورأي المذاهب الأربعة في حكم التدخين، كما سنبيّن إذا كان التدخين من الكبائر، بالإضافة لذكر أضرار التدخين.

حكم التدخين في الاسلام

إنَّ حكم التدخين في الإسلام هو محرَّم وغير جائز، وقد أفتى الكثير من أهل العلم بعدم جواز التدخين بلا شك، وإنَّ حكمه مُشابه لحكم الخمر من حيث التحريم لما له من الضرر الكبير على صحّة الإنسان وحياته، والذي قد يؤدي بالإنسان إلى الموت هو ما يُخالف الهدف الأساسي الذي خُلق الإنسان من أجله، وقد استشهدوا على ذلك بعدد من النصوص الشرعية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية.

أدلة تحريم التدخين

من الأدلة الشرعية التي تُثبت تحريم التدخين في الإسلام وعدم جوازه:

  • قوله تعالى: “وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ[1].
  • قوله تعالى: “وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا[2].
  • قول رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الشريف: “لا ضرر ولا ضرار[3].

وقد أكد الأطباء والعلماء وأثبتوا أنَّ للتدخين التأثير الكبير على صحة الإنسان والذي يؤدي بالإنسان في الكثير من الأحيان للتهلكة والموت، وإنَّ الأدلة السابقة تُثبت عدم جواز كل الأمور التي تؤدي بالإنسان إلى الضرر والتهلكة، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: هل التدخين يبطل الوضوء

حكم التدخين في المذاهب الأربعة

أفتى علماء المذاهب الأربعة بعدم جواز التدخين وتحريمه، وأكَّد على ذلك أغلب علماء المذاهب؛ وذلك لما للتدخين من ضرر على صحة الإنسان، وقد كانت فتاوى المذاهب الأربعة وفق التالي:[5]

  • الحنفية: أكَّد علماء وشيوخ المذهب الحنفي على تحريم التدخين، وممّن أفتى بذلك الشيخ عيسى الشهاوي، والشيخ عمر بن أحمد المصري، والشيخ محمد العيني والذي ألَّف رسالة في تحريم التدخين.
  • المالكية: كذلك المالكية فقد أفتى الكثير من علمائهم بحُرمة التدخين وأكَّد على ذلك الفاسي والذي قال في حرمة التدخين: “إنَّ الذي ينبغي اعتمادُه، ويرجع إليه في صلاح الدِّين والدنيا، مع وجوب الإعلان والإعلام والإشادة في جميع بلاد الإسلام؛ أنَّ الدُّخَان المذكور حَرام الاستعمال؛ لاعتراف كثيرين ممن له تمييز وتجربة بأنه يُحدِث تفتير أو تخدير”.
  • الشافعية: أشاروا إلى حرمة التدخين، وأفتى بذلك شيوخ الشافعية، ومن ذلك قول الشيخ ابن علان: “كلَّ ما غيَّر العقل بوجْهٍ من الوجوه، أو أثَّر فيه بطريقة تناوله، فهو حرام”.
  • الحنابلة: ذهب أغلب الحنابلة إلى تحريم التدخين، إلَّا أنَّ بعضًا منهم شذَّ عن ذلك ولم يُفتي بتحريمه، وقد أشار بعض أهل العمل أنَّه لا يؤُخذ بذلك، وقد قال محمد بن ابراهيم آل الشيخ في تحريم التدخين: “لا ريبَ في خبث الدُّخَان ونَتنه، وإسكاره أحيانًا وتفتيره، وتحريمه بالنقْل الصحيح والعقل الصريح، وكلام الأطباء المعتبَرين”.

هل التدخين من الكبائر

إنَّ الكبائر في الإسلام هي الذنوب التي توجب إقامة الحد على الإنسان في الدنيا، والتي تؤدي بصاحبها إلى الغضب واللعن والعذاب العظيم في الآخرة، وإنَّ هذا لا ينطبق على التدخين، لذا فإنَّ التدخين من صغائر الذنوب في الدنيا، والتي لا تُبطل الوضوء وتنقضه، إلَّا أنَّ الإصرار على صغائر الذنوب والتمسك بها يُلحقها بكبائر الذنوب، وإنَّ الاستمرار بالذنوب الصغيرة والدوام عليها يُخالف شرائع الله تعالى ويُبعد الإنسان عن إقامة حدوده، والله أعلم.[6]

أضرار التدخين

إنَّ للتدخين الكثير من الأضرار التي تعود على المسلم بالضرر في الدنيا والآخرة، ومن أبرز أضرار التدخين نذكر:[7]

  • الضرر الصحي: إنَّ للتدخين ضرر مؤكَّد وثابت على صحة الإنسان، والذي يُؤثر على جهاز الإنسان التنفسي، وعلى صحّة جهاز الدوران والقلب، كما إنَّه يُؤثر على أداء الإنسان في الحياة وقوّته، ويُعدُّ انتحارًا بطيئًا؛ لأنَّه يؤدي بالإنسان إلى الموت.
  • الضرر النفسي: يؤثر التدخين على الصحّة النفسية لدى الإنسان؛ وذلك بسبب الإدمان الذي يُشكّله التدخين والاعتياد الذي يؤثر على سلامة حياة الإنسان، بالإضافة لتأثيره على إرادة الإنسان وعدم قدرته على السيطرة عليها في كثير من الأحيان، كما إنَّ التدخين يخلق بعض السلوكيات الشاذة اجتماعيًا مثل الغضب والتوتر الدائم.
  • الضرر المادي: كذلك فإنَّ المُدخن يصرف ماله على ما يضر به نفسه، ويضيّع ماله على ما لا يرضي الله تعالى، وإنَّ ذلك من التبذير الذي نهى عنه الإسلام وحرّمه.
  • تأثيره على إسلام المؤمن: إنَّ في الاعتياد على التدخين والإصرار عليه مُخالفة لأوامر الله تعالى، وعدم تنفيذ لأوامره، كما إنَّ التدخين من الذنوب التي يُؤثم عليها صاحبها.

شاهد أيضًا: سبل الوقاية من الوقوع في التدخين .. أكثر من 20 طريقة لتجنّب التدخين

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي ذكر حكم التدخين في الاسلام، كما بيّن رأي المذاهب الأربعة في حكم التدخين، بالإضافة لذكر أدلة تحريم التدخين، وأبرز أضرار التدخين.

المراجع

  1. ^ سورة البقرة , الآية 195.
  2. ^ سورة النساء , الآية 29.
  3. ^ تخريج المسند , عبد الله بن عياس، شعيب الأرناؤوط، 2865، حسن.
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم شرب الدخان , 26-5-2021
  5. ^ alukah.net , أقوال علماء المذاهب في حكم شرب الدخان , 26-5-2021
  6. ^ islamweb.net , التدخين...صغيرة ينقلب إلى كبيرة , 26-5-2021
  7. ^ islamweb.net , الدخان خبيث وحرام , 26-5-2021
99 مشاهدة