حكم الجدال بالباطل

كتابة اية محمد -
حكم الجدال بالباطل

حكم الجدال بالباطل هو أحد الأحكام الشرعية والفقهية التي لا بدَّ من بيانها وتوضيحها، فقد بيَّنت الشريعة الإسلامية الأحكام التي يجب على المرء أن يلتزم بها في حياته وتعاملاته مع الناس، كما بيَّنت آداب الحوار والحديث بين الناس، والأحكام التي يجب أن يُراعيها أثناء إجراء أي حديث، ومن خلال هذا المقال سنقوم بتوضيح أحد أحكام الحديث وهو الجدال الباطل، كما سنذكر الفرق بين الجدال المحمود والجدال المذموم.

حكم الجدال بالباطل

حكم الجدال بالباطل هو غير جائز ومُحرَّم في الشريعة الإسلامية، فقد وصّى الدين الإسلامي بحُسن الخُلق والمعاملة الحسنة مع الآخرين، وإنَّ الجدال الباطل هو من الأمور التي تخلق الخصام والخلاف والشقاق والنفور في نفوس المُسلمين، وقد بيَّن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- الأجر والفضل الذي يناله تارك الجدال، وذلك في قوله: “أنا زعيمٌ ببيتِ في رَبَضِ الجنةِ لمَن تَرَكَ المِراءَ وإن كان مُحِقًّا”[1]، والمراء هو الجدال، والله أعلم.[2]

الفرق بين الجدال المحمود والجدال المذموم

إنَّ الابتعاد عن الجدال والحوارات الحادة بين الناس هو من الأمور المحمودة في الإسلام، إلَّا أنَّه لا بدَّ من بيان الفرق بين الجدال المحمود والجدال المذموم:[3]

  • الجدال المحمود: هو الجدال الذي يهدف إلى توضيح أحكام الشريعة وبيان الحق من الباطل والمنكر، والذي يكون الهدف منه ليس المغالبة أو الفوز في نهاية الحوار بل التوضيح والبيان، وقد بيَّنه الله تعالى في قوله في كتابه الكريم: “ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ”[4].
  • الجدال المذموم: وهو الجدال والحوار الذي يهدف إلى المغالبة بين الناس، والذي يكون بلا هدف، ويُؤدي إلى التشقق بين الناس والنفور فيما بينهم.

حكم الجلوس في مجالس الجدل

إنَّ جلوس الإنسان في المجالس التي تحتوي على حوارات الجدل والمراء بين الناس قد تُؤدي بالمرء إلى الأمور الباطلة أو الكذب، وإنَّ واجب المُسلم الحق أن يحذر من الجلوس في مجالس الجدال الباطل والابتعاد عنها لأنَّها تحتوي على أمور باطلة مثل الكذب أو الخصام أو القول بغير العلم، وإنَّ الاحرى بالمرء هو الجلوس في المجالس التي تحتوي على الذكر والطاعة والتفقه والتعلم في الدين، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: شرح حديث انا زعيم ببيت في ربض الجنة ومتى يستحب ترك الجدال

ختامًا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي سلط الضوء على التعريف بأحد الأحكام الشرعية في الدين الإسلامي، وهو حكم الجدال بالباطل ، كما بيَّن أنَّه مُحرَّم وغير جائز، وذكر الفرق بين الجدال المحمود والجدال المذموم، بالإضافة إلى ذكر الحكم الشرعي للجلوي في المجالس التي تحتوي على الجدل والمراء.

المراجع

  1. ^ صحيح أبي داود , أبو أمامة الباهلي، الألباني، 4800، حسن.
  2. ^ dorar.net , شروح الأحاديث , 24/11/2021
  3. ^ islamweb.net , الجدال المحمود والجدال المذموم , 24/11/2021
  4. ^ سورة النحل , الآية 125.
  5. ^ binbaz.org.sa , المشروع للمؤمن الحذر من المجالس التي فيها الجدل والخصام والمراء من دون فائدة , 24/11/2021
6 مشاهدة