حكم السؤال بالله

كتابة ايمان مشاقبة -
حكم السؤال بالله

حكم السؤال بالله فقد تداول بين الناس منذ فترات طويلة سؤال بعضهم البعض بالله، وهو من الممارسات الشائعة بين المسلمين، وكما هو معروف أنه من سأل شخصًا بالله، وجب عليه أن يلبي له ما أراد، فما حكم سؤال الناس بعضهم البعض بقول: أسألك بالله، هذا سوف يكون موضوع مقالنا التالي.

حكم السؤال بالله

لا يجوز أن يلجأ الإنسان إلى سؤال أخيه المسلم بقول: أسألك بالله، فهو يحرجه بهذه الطريقة، ولأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (ومن سألكمْ باللهِ فأعطوهُ)[1]، فإذا قال المسلم لأخيه المسلم: أسألك بالله فيكون قد أحرجه، لأنه يبقى مترددًا في الإجابة أو عدمها، وقد يكون في إجابته ضرر للشخص الذي استحلفه بالله، لذا لا ينبغي للإنسان سؤال أخيه هذا السؤال، غير أن بعض أهل العلم قال: إن معنى السؤال بالله أيّ: من أسألكم بدين الله، أي سؤال جائز فأجيبوه، وليس معنى من قول: أسألك بالله، لذا من الأفضل للمسلمين أن لا يسألوا إخوانهم المسلمين بقولهم: أسألك بالله، ثم هذا السؤال قد يكون في إجابته ضرر على أحد الطرفين، لذا من الفضل عدم سؤال المسلم أخيه المسلم بالله.[2]

شاهد أيضًا: حكم إجابة السائل بالله بالتفصيل …. إجلال الله بإجابة من سأل به

هل تجب إجابة من سأل بالله؟

إذا كان السائل لا حق له بهذا الشيء فلا حرج في عدم إجابته حتى وإن سأل بالله، فإذا قال شخص لك: أسألك بالله أن تعطيني دارك، أو أن تعطيني نقودك، أو أن تعطيني سيارتك، فهذا لا حق له ويجوز عدم إجابة سؤله حتى لو سأل بالله تعالى، أما إذا كان السائل يسألك حقًا له حتى توصله إليه، مثل قول المسلم لأخيه المسلم: أسألك بالله أن تعطيني من الزكاة وهو أهلها، يجب عليك في هذه الحالة أن تعطيه ما تيسّر لك، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمرنا بإجابة من سألنا بالله تعالى، فإذا كان له حق مثل أن يكون فقيراً ويسألك عن مال الزكاة، أو أن يكون له دين عليك: كأن يقول لك: أسألك بالله أن ترد لي ديني، أو أسألك بالله أن تنصرني على من ظلمني، وأنت تستطيع نصرته، في هذا الحالة وجب عليك تلبية طلبه وسؤاله لك، لأنه سألك حقًا.[2]

في الختام نكون قد تعرفنا على حكم السؤال بالله فلا يجوز سؤال المسلم أخيه المسلم بالله، لأن إجابته قد يكون فيها ضرر على أحد الطرفين السائل أو المسؤول، وتعرفنا على فيما هل تجب إجابة من سأل بالله أم لا؟ فيكون الجواب بحسب السؤال الذي سأله الشخص إن كان له حق أم لا.

المراجع

  1. ^ صحيح أبي داوود , عبدالله بن عمر ، الألباني ، اصحيح أبي داود ، 5109 ،أحاديث مشابهة ، صحيح
  2. ^ fatawapedia.com , حكم قول القائل: (أسألك بالله) , 6/06/2022
  3. ^ islamqa.info , هل تجب إجابة من سأل بالله ؟ , 6/06/2022
60 مشاهدة