حكم الضريبة في الاسلام

كتابة خالد الغزي - تاريخ الكتابة: 12 يونيو 2021 , 22:06 - آخر تحديث : 12 يونيو 2021 , 21:06
حكم الضريبة في الاسلام

حكم الضريبة في الاسلام، فقد جعل الله سبحانه وتعالى الشريعة والقوانين والدستور في كتابه العزيز، القرآن الكريم، وشرح وفصّل في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال سُنّته النبوية الشريفة، ومن هذا ما يتعلق بأمر الضرائب على الناس، وفي هذا المقال سنعرف حكم الضريبة في الاسلام.

حكم الضريية في الاسلام

فإنه لم تكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء الراشدين ضرائب مفروضة بالصفة التي في عصرنا الحاضر، وإنما فرض الله تعالى الزكاة وحدد أنصبتها وقدرها في كل أنواع المال، كما بين مصارفها وكيفية إنفاقها في وجوهها المشروعة، وأما في العصر الحالي، فإن الضرائب نوعان: ضريبة جائزة وهي أن تفرض الدولة ضرائب على المواطنين لتوفر بما تجنيه من الضرائب الخدمات اللازمة، و ضريبة ممنوعة وهي: أن تفرض الدولة ضرائب على المواطنين بدون مقابل أو تجعلها عليهم وفي بيت المال ما يكفي للقيام بالخدمات اللازمة والمصحلة العامة، فذلك محرم شرعًا. [1]

شاهد أيضًا: الحكم الشرعي المقترن بالنية هو

حكم الضريبة في العصر الحالي

بعد معرفة حكم الضريبة في الاسلام، يجب معرفة حكم الضريبة في العصر الحالي، حيث يجوز للدولة أن تفرض ضرائب على المواطنين لتوفر بما تجنيه من الضرائب الخدمات اللازمة كتعبيد الطرق وبناء المستشفيات والمدارس، لكن بشرط أن تستنفد كل ما في بيت المال؛ أي الخزينة العامة، أما إذا جعلت ضرائب على المواطنين بدون مقابل، أو جعلتها عليهم وفي بيت المال ما يكفي للقيام بالخدمات اللازمة والمصلحة العامة فإن ذلك محرم شرعًا، وآخذها لا يدخل الجنة كما ثبت في المسند من حديث عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يدخل الجنة صاحب مكس” يعني: العشار، والمكوس: هي الضرائب ونحوها مما يؤخذ بغير حق شرعي، كما أن جواز الأخذ للحاجة الضريبية مقيد كذلك بما إذا لم يكن هنالك تسيب أو سوء استخدام في المال العام. [2]

شاهد أيضًا: حكم الاختلاط في العمل

حكم التهرب من الضريبة

إن الضريبة التي تفرضها الدول ظلمًا للناس وعدوانًا عليهم، وأكلا لأموالهم بالباطل، لا حرج على الشخص في التهرب منها. وأما الضريبة التي تفرض للمصلحة العامة، وليس فيها اعتداء ولا ظلم، فهذا النوع من الضرائب مشروع، وعلى الشخص التقيد بها، ولا يجوز له التهرب منها، وعلى هذا فيجوز للشخص كتمان عمله للتهرب من الضرائب الظالمة، ولا يجوز له الكتمان للتهرب من الضرائب المشروعة، لكن المال الذي يكتسبه العامل من العمل دون تصريح هو مباح له على كل حال. وهذا الحكم سواء كان الشخص في بلاد الإسلام أم في بلاد الكفر. [3]

شاهد أيضًا: حكم قتل الاب لابنه

وفي نهاية هذا المقال نكون قد بيّنا لكم حكم الضريبة في الاسلام، حيث لم تكن مفروضةً في عصر الرسول والخلفاء الراشدين، ومن الضرائب ما هو جائز، وما هو ممنوع.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم الضرائب , 12-06-2021
  2. ^ islamweb.net , حكم العمل في الجباية (الضرائب) والعرافة , 12-06-2021
  3. ^ islamweb.net , حكم التهرب من الضرائب , 12-06-2021
136 مشاهدة