حكم العادة السرية للعزباء

حكم العادة السرية للعزباء

حكم العادة السرية للعزباء من الأحكام المهمة التي يكثر السؤال عنها بين الفتيات، وكان للعلماء والفقهاء المسلمين رأي وحكم في هذه القضية المهمة التي تمس شريحة كبيرة من الفتيات المسلمات، لذا سوف يكون موضوع مقالنا التالي عن حكم العادة السرية للعزباء، والأمور التي تساعد في التخلص من هذه العادة، والأدلة على تحريمها.

حكم العادة السرية للعزباء

ذهب جمهور العلماء أن العادة السرية هي حرام شرعًا، ومن فعلها فقد ارتكب محرمًا، والعادة السريّة هي: الإستمناء عن طريق النظر إلى مُحرّم أو باليدّ عن طريق لمس الأعضاء التناسليّة لاستجلاب الشهوة والحصول على الإثارة الجنسيّة، ولمس الفرج للمرأة ليس محرمًا، لأن المرأة تحتاج أن تزيل الأذى عن نفسها، وأما استخدام اليدّ للعبث في الفرج للحصول على اللذة هو الحرام، وإذا استثارت المرأة نفسها حتى إنزال المني، وجب عليها الغُسُل، لأنها تعتبر جُنُب في هذه الحالة، والسبب الرئيس الذي حُرم لأجله الإستمناء باليد أو العادة السريّة، لما فيه من ضرر بالغ على على الأعصاب والقوى والعقل.[1]

شاهد أيضًا: حكم العادة السري عند الرجال الغير متزوجين

الأمور التي تساعد على التخلص من العادة السريّة

من أبرز الأمور التي تساعد الفتيات على التخلص من هذه العادة السيئة الآتي:[2]

  • المبادرة للزواج: فقد حثنا الدين الإسلامي على الزواج، حتى لو بإمكانات بسيطة، من دون مبالغة ولا مغالاة من الطرفين، ومن المهم تسهيل وتيسير طرق الزواج على الشباب والفتيات من قبل الأهالي.
  • الإعتدال في الأكل والشرب: حتى لا تثور الشهوة الجنسية، فقد دعانا دينننا الحنيف إلى الإعتدال في طعامنا وشرابنا لما في ذلك من خطر على الجسد والصحة.
  • الصيام: فهو حل لكثير من المشاكل التي تواجهة الفتيات، فالصيام أغضّ للبصر، وأحصن للفرج.
  • البُعد عن كل ما يُهيّج الشهوة: من النظر إلى الأفلام الإباحيّة، أو المقاطع الجنسية، أو الإستماع إلى الأغاني الخليعة، وغيرها من الأمور التي تثير الشهوة في النفس.
  • تخيّر الأصدقاء: فالصديق يُعرف بصديقه، والصديق الملتزم سيأخذك نحو الحلال والإلتزام، أما الصديق السيء سيوصلك لأمور حرام أنت بغنى عنها.
  • الإكثار من النوافل والطاعات: من الأفضل أن تنشغل الفتاة بأداء الطاعات والعبادات، هذا يعينها على الإستقامة والصلاح، وعدم التفكير في أمور محرّمة.
  • البُعد عن الاجتماعات المختلطة: التي تظهر فيها المفاتن والمعاصي والأعمال الحرام.

شاهد أيضًا: هل ممارسة العادة تفسد الصيام للنساء

الأدلة على تحريم الإستمناء

من أهم الآيات الكريمة والأدلة الشرعيّة التي حرّمت الإستمناء هي:[3]

  • الدليل الأول: قوله تعالى: {والذين هم لفروجهم حافظون . إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون}[4]، فقد حصر الله تعالى الإستمتاع بالإستمتاع بالزوجة أو الأمَة، فكل ما سوى هذين الإستمتاعين فهو حرام.
  • الدليل الثاني: عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:  (يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فإنَّه أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَن لَمْ يَسْتَطِعْ فَعليه بالصَّوْمِ، فإنَّه له وِجَاءٌ)[5]، وموضع الإستدلال أن النبي حث الشباب على الزواج، فمن لم يستطع عليه الصيام ، فلو كان الإستمناء جائزًا لبينه لنا النبي.
  • الدليل الثالث: أكّد الأطباء أن العادة السريّة لها تأثير على قدرة الرجل الجنسية عند زواجه، كما أنها تؤدي إلى العقم، وضعف التركيز، والعديد من الأمراض الأخرى.

شاهد أيضًا: هل العادة السرية تسبب عقم للرجال

وفي نهاية مقالنا نكون قد تعرفنا إلى حكم العادة السرية للعزباء ، وحكمها حرام في الشرع والدين، وبهذا حكم العلماء المسلمين، وتعرفنا على بعض الأمور المهمة التي تساعدنا على التخلص من العادة السرية، والأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على تحريم العادة السرية.

المراجع

  1. ^ islamonline.net , استمناء الفتيات , 09/01/2022
  2. ^ islamonline.net , استمناء الفتيات , 09/01/2022
  3. ^ aliftaa.jo , حكم "العادة السرية" , 09/01/2022
  4. ^ المؤمنون , 5
  5. ^ صحيح مسلم , عبدالله بن مسعود، مسلم، صحيح مسلم  1400، صحيح
49 مشاهدة