حكم تصغير اسم عبدالعزيز

كتابة ايمان مشاقبة -
حكم تصغير اسم عبدالعزيز

حكم تصغير اسم عبدالعزيز كنوع من التحبب والتدليل لصاحب الإسم، فهل يجوز القيام بتصغير بعض الأسماء الدينيّة مثل عبد العزيز، وعبدالرحمن، وعبدالله وغيرها من الأسماء التي لها دلالت دينيّة، هذا ما سوف نتعرف عليه في مقالنا التالي، وسوف نتعرف إلى أدلة جواز تصغير الأسماء.

حكم تصغير اسم عبدالعزيز

تصغير اسم عبد العزيز لا حرج فيه وهو جائز في الشرع، فالنحت أو التصغير هنا واقع على المُنادى، وليس على اسم الله تعالى، وأما التصغير الممنوع فهو أن نقول مثلاً: عبدالعُزيز، أو هو العُزيز، وهذا حرام، لأنه لا يجوز تصغير اسم الله تعالى إجماعًا، وقد سئل الشيخ ابن باز عن تصغير الأسماء المُعبّدة مثل عبد العزيز، وعبدالله كأن نقول لعبدالعزيز، عزيز، أو عزّوز، أو العزي، وغير ذلك من أسماء، ونقول ل محمد، محيميد، فأجاب الشيخ ابن باز: أنه لا بأس بتصغير الأسماء المُعبّدة، ولا أحد من أهل العلم منع تصغير هذه الأسماء، وقد ورد في الأحاديث النبوية الشريفة، الكثير من التصغير للأسماء كأنس تم تصغيره لأُنيس، وأحمد تم تصغيره ل حُميد، وغير ذلك، ولكن إذا أطلق التصغير على شخص يكره تصغير اسمه، فهذا حرام، ويعدّ من باب التنابز بالألقاب، الذي نهى عنه الله تعالى، إلا أن يكون الشخص لا يُعرف إلا بهذا التصغير عند جميع الناس ففي هذه الحالة جائز مناداته باسم التصغير، كما صرّح أئمة الحديث: فقالوا الأعمش،والأعرج ونحوهما.[1]

شاهد أيضًا: حكم تعبيد الاسماء لله .. وحكم تعبيد الاسماء لغير الله

دليل جواز تصغير الأسماء

من أبرز الأدلة الواردة على جواز تصغير الأسماء، والذي كان شائعًا في المتقدمين مثل قولهم دُحيم، وهو منحوت من عبدالرحمن، كما في حديث أنس بن مالك قال: (قدِم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم المدينةَ وكان أسَنَّ أصحابِه أبو بكرٍ فغلَّفها بالحنَّاءِ والكَتَمِ)[2]، وفي رواية أخرى قال دُحيم حدثنا الوليد حدثنا الأوزاعي حدثني أبو عبيد عن عقبة بن وسّاج حدثني أنس بن مالك رضي الله عنه قال:(قَدِمَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ فَكانَ أسَنَّ أصْحابِهِ أبو بَكْرٍ، فَغَلَفَها بالحِنَّاءِ والكَتَمِ حتَّى قَنَأَ لَوْنُها)[3]، قال ابن حجر في كتابه الفتح: قوله في الرواية الثانية قال دُحيم، يقصد عبدالرحمن بن إبراهيم الدمشقي.[4]

في نهاية مقالنا نكون قد تعرّفنا إلى حكم تصغير اسم عبدالعزيز ، وهو من الأمور الجائزة التي لم يحرّمها أي واحد من العلماء المسلمين، وتعرّفنا إلى أدلة جواز تصغير الأسماء من السنة النبوية الشريفة والتي وردت عن المتقدمين.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , مناداة الصبي بدحوم ومجودي وعزوز هل هو من تصغير اسم الله ؟ , 17/01/2022
  2. ^ صحيح ابن حبان , أنس بن مالك، ابن حبان، صحيح ابن حبان، 5469، أخرجه في صحيحه
  3. ^ صحيح البخاري , أنس بن مالك، البخاري، صحيح البخاري،3919، صحيح
  4. ^ islamqa.info , مناداة الصبي بدحوم ومجودي وعزوز هل هو من تصغير اسم الله ؟ , 17/01/2022
175 مشاهدة