حكم شراء سهم تاسي الإسلامي اسلام ويب

كتابة ايمان مشاقبة -
حكم شراء سهم تاسي الإسلامي اسلام ويب

حكم شراء سهم تاسي الإسلامي اسلام ويب هو أحد الأحكام التي يتم السؤال عنها بكثرة بين أفراد المجتمع، خاصة مع التطوّر الكبير في سوق الأسهم والتداول، حيث أصبح هناك عدد من الطرق لشراء وبيع الأسهم، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف على حكم شراء سهم تاسي الإسلامي.

ما هو مؤشر تاسي الإسلامي؟

مؤشر تاسي الإسلامي: هو مؤشر يتوافق مع مبادئ الشريعة الإسلاميّة، حيث يقوم المؤشر بتتبّع أداء الشركات التي تتوافق ومبادئ الشريعة والمدرجة في سوق الأسهم الرئيسيّة، وهو ليس بديل بأي حال من الأحوال عن المؤشرات الرئيسيّة، أو أي مؤشرات أخرى في السوق الحاليّة، بل هو مكمّل ومتمم لتلك المؤشرات، ويتم احتساب مؤشر تاسي الإسلامي من مؤشر السوق الرئيسية، وتُفحص أهليّة الشركات فيه بناءًا على ضوابط محددة وموحدة للإستثمار موافق عليها من جانب اللجنة الشرعيّة الإستشاريّة، ويمكن استخدام المؤشر كأداة إرشاديّة للمستثمرين والمشاركين في السوق، للمساعدة في عملية اتخاذ القرارات الاستثماريّة في المنتجات التي تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلاميّة، ويعمل المؤشر كذلك كأساس لعدد من المنتجات الماليّة مثل صناديق المؤشرات المتداولة في الأسواق.[1]

شاهد أيضًا: الفرق بين الاكتتاب والاسهم

حكم شراء سهم تاسي الإسلامي اسلام ويب

يتسائل الكثير من الأشخاص عن حكم شراء سهم تاسي، هل هو جائز أم لا، إذ وضعت اللجان الإسلاميّة شرطين أساسيين يجب توافرهما عند شراء أسهم تاسي أو غيرها من الأسهم، وهذين الشرطين يجب تحقيقهما حتى يكون التعامل مع سهم تاسي الإسلامي مباح، والشرطين هما: أن يكون النشاط الذي تزاوله الشركة مباحًا، وأن لا تكون الشركة ممن يضعون جزءًا من مال المساهمين في البنوك الربوية المحرّمة، لأخذ فائدة منهم وإضافتها إلى أرباح المساهمين لديهم، فمتى ما توافر هذين الشرطين فإن شراء أسهم من شركة تاسي الإسلامي أو غيرها من الشركات مباح، ولا خلاف بين الفقهاء في حرمة المساهمة في شركات هدفها الأساسي محرّم وغير مشروع، مثل تصنيع المحرمات أو التعامل بالربا،  وإذا اشترى شخص وهو لا يعلم أن الشركة تتعامل بالربا، ثم علم، فمن الواجب عليه الخروج منها.[2]

شاهد أيضًا: ما حكم التعامل بالربا في الاسلام وهل الربا مثل البيع

حكم الأسهم ابن باز

فإن التعامل بالأسهم الربوية حرام وغير جائز، فالبنوك التي تعامل بالربا لا يجوز الاشتراك فيها ولا التعاون معها، فلا يشترى منها أسهم لأنها نوع من التعاون على الإثم والعدوان، ولا يجب معاونتها بأي شيء، وأما البنوك الإسلامية التي لا تتعامل بالربا، فلا بأس بالإشتراك فيها والتعاون معها، لأنه تعاون على البر والتقوى، فيجب على المسلمين أن يحذروا من هذه الأشياء التي حرم الله عليهم، فالتعامل مع البنوك الربوية مما لا يرضاه الله بل لا يجوز ذلك أبدًا، ىسواءًا كان التعاون بالكتابة أو بالوظيفة أو التعاون بالمساهمة فيها وبذل المال فيها والمشاركة، وكل هذا لا يجوز، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن كاتب الربا وآكله وموكله وشاهده، لأنهم متعاونيين في نشر الربا، والتعاون على الإثم والعدوان حرام شرعًا، فالكتابة للربا، والشهادة على الربا، وأكل الربا، والتوكيل لشخص ما بأخذ أموال عن طريق الربا كله أمور محرمة ولا تجوز في الشرع.[3]

في نهاية مقالنا تعرفنا على حكم شراء سهم تاسي الإسلامي اسلام ويب إذ وضعت اللجان الإسلاميّة شرطين أساسيين يجب توافرهما عند شراء أسهم تاسي أو غيرها من الأسهم، وهذين الشرطين يجب تحقيقهما حتى يكون التعامل مع سهم تاسي، وترفعنا على معنى سهم تاسي، كذلك حكم شراء الأسهم عند ابن باز.

المراجع

  1. ^ saudiexchange.sa , مؤشر سهم تاسي , 25/07/2022
  2. ^ islamweb.net , أحكام شراء أسهم الشركات والمصارف , 25/07/2022
  3. ^ binbaz.org.sa/ , حكم التعامل بالأسهم البنكية , 25/07/2022
67 مشاهدة