حكم قص الشعر في عشر ذي الحجة

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 21 يوليو 2020 , 19:07
حكم قص الشعر في عشر ذي الحجة

حكم قص الشعر في عشر ذي الحجة سؤال هام يبحث عن اجابته الشخص الذي ينوي التضحية في عيد الأضحى المبارك، وقد أعدّ العدة ليوم النحر، هذا اليوم الذي يتقرب فيه لله عز وجل، وعليه أن يعرف الشروط والأحكام الشرعية المرتبطة بهذا الأمر، ويعرف ما يجوز له أن يفعل، وما يجب أن يمتنع عنه خلال هذه الأيام حتى يأخذ كامل الأجر والثواب.

حكم قص الشعر في عشر ذي الحجة

فيما يلي تفصيل لحكم قص الشعر في عشر ذي الحجة للشخص الذي يرغب بأن يضحي:

  • رأي علماء الحنفية: يرى العلماء الأحناف أنه يجوز للمضحي أن يأخذ من شعره وأظافره خلال الأيام العشر الأولى من ذي الحجة.
  • رأى علماء الشافعية والمالكية: يرى هؤلاء العلماء أنه من المستحب ألا يأخذ المسلم المضحي شيئًا من شعره وأظافره خلال هذه الأيام.
  • رأي علماء الحنابلة: يرى الحنابلة أنه يُحرم على المسلم المضحي أخذ أي شيء من شعره و أظافره في هذه الأيام.
  • رأى جمهور العلماء: اتفق العلماء أنه من المستحب – ليس من الواجب – على المسلم الذي ينوي التضحية أو من علم أنه سيضحى عنه في يوم النحر ألا يأخذ شيئًا من الشعر والأظافر أو شيئٍا من بشرته، وذلك بداية من اليوم الأول من شهر ذي الحجة وحتى يوم النحر.
  • يرى العلماء:  أن الالتزام بعدم قص الشعر واللحية والجلد والأظافر يبدأ من رؤية هلال ذي الحجة حتى يفرغ المسلم من الأضحية تمامًا، وأن هذه الأمور ليس محرمة ولكنها مكروهة كراهة تنزيه، ويؤكد الفقهاء أن مخالفة ذلك لا يبطل الأضحية، وأن من لم يلتزم بهذا الأمر فلا إثم عليه وأن أضحيته صحيحة وليس عليه كفارة.

شاهد أيضًا: حكم صيام العشر من ذي الحجة 

سبب عدم قص الشعر في عشر ذي الحجة

  • يرى العلماء أن القول بعدم قص الشعر والأظافر واللحية في عشر ذي الحجة هو أمر مستحب وهو سُنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد روت أم سلمة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:” مَنْ كَانَ عِنْدَهُ ذِبْحٌ يُرِيدُ أَنْ يَذْبَحَهُ فَرَأَى هِلالَ ذِي الْحِجَّةِ فَلا يَمَسَّ مِنْ شَعْرِهِ وَلا مِنْ أَظْفَارِهِ حَتَّى يُضَحِّيَ”.
  • يرى العلماء أن السبب في ذلك هو مشاركة حجاج بيت الله في مناسك الحج والتشبه بهم فيما يفعلون من طقوس وخطوات.
  • قال في هذا الشأن الإمام النووي أن السبب وراء النهي عن الأخذ من الشعر والأظافر في العشر من ذي الحجة هو الحرص على بقاء جميع أجزاء جسم المسلم المضحي كاملة ليعتق الله كامل بدنه من النار.
  • يرى الإمام التوربيشي أن السبب وراء ذلك هو أن المضحي يقرر جعل أضحيته كفداء عن كامل جسمه من العذاب، ليكون كل جزء منها فداء عن كل جزء في بدنه.

شاهد أيضًا: شروط الاضحيه والمضحي وأهم الأحكام المتعلقة بذلك

الخلاصة أن حكم قص الشعر في عشر ذي الحجة مكروه ولكنه ليس مُحرم، وانه بإجماع جمهور العلماء أنه يفضل الإبقاء على الشعر والأظافر حتى ينتهي المسلم من أضحيته، لكنه إذا لم يفعل ذلك فلا جناح عليه ولا كفارة وأضحيته صحيحة ومقبولة وثوباها كاملاً بإذن الله.

518 مشاهدة